"التعلم من خلال الرقص" - مشروع تونسي ألماني مشترك لدعم فنون الرقص

ازدهار الفنون والمظاهر المدنية...من إفرازات الثورة التونسية

في إطار التعاون الثقافي بين ألمانيا وتونس وبمبادرة من معهد غوته ومدرسة دريسدن للرقص استضافت مدينة دريسدن الألمانية راقصين وراقصات من تونس لتعلم فنون الرقص وأساسياته، المشروع يهدف إلى دعم مهنة الرقص الاحترافي في بلاد الياسمين. سوزانا كوردس تطلعنا على هذا المشروع.

عندما التحقت يسرا زوالي بمدرسة الرقص العليا في مدينة دريسدن لأول مرة، فإنها شعرت منذ البداية بأنها في المكان المناسب لها وشعرت بأن المكان غير غريب عليها، كما تقول يسرا التي تبلغ 13 عاما من العمر. فرغم أن كل شيء تقريبا في مدينة دريسدن الألمانية يختلف عن مظاهر الحياة في المدن التونسية، إلا أن كل قاعة رقص تشبه الأخرى في أي مكان كان.

والتونسية الشابة هي إحدى متدربتين أجنبيتين استضافتهما مدرسة الرقص في دريسدن هذه السنة. وتنحدر يسرا من مدينة مهدية الساحلية الصغيرة. وهى ترغب في أن تصبح راقصة محترفة، وذلك رغم أنه لا توجد مثل هذه المهنة في تونس. ومن أراد ممارسة الرقص بصورة محترفة، يجب عليه أن يتعلم ذلك في الخارج أو من مدرب محلي يجيد الرقص الاحترافي.

مشروع "التعلم من خلال الرقص"

يعود الفضل في تمكين يسرا زوالي من التدرب في ألمانيا إلى مبادرة من معهد غوته في تونس، الذي تبنى بالتعاون مع مدرسة الرقص في دريسدن مشروع مشترك لتعليم الرقص تحت عنوان"التعلم من خلال الرقص". فمنذ عام 2011 يدعم المعهد تنفيذ برامج ثقافية تدريبية في دول شمال إفريقيا، التي تسودها أجواء إيجابية منذ الربيع العربي. وعليه يوجد اهتمام كبير أيضا بالفنون، بما فيها فن الرقص، إلا أنه لا يوجد مدربون وأماكن تدريب، لكن هذا الوضع يجب أن يتغير كما ترى الراقصة السابقة ومدربة الرقص ملاك السباعي التي اشتغلت سابقا مع فرق رقص معروفة في دول عدة.

Cyrine Mariem Haj Sassi mit dem Tanzpädagogen Matthias Markstein bei den Proben; Foto: picture-alliance/dpa/Arno Burgi
استفادت سيرين مريم ساسي أيضا من إقامتها في مدرسة الرقص في مدينة دريسدن الألمانية

وتشارك ملاك السباعي، مديرة المشروع المشترك لتعلم الرقص، وقد استضيفت أكثر من مرة من قبل مدرسة الرقص في دريسدن للإطلاع على برنامج التدريب على الرقص الاحترافي. الراقصة التونسية السابقة تقول في هذا السياق إن الأمر لا يعني أن "يتم استنساخ وتطبيق برنامج الرقص الذي تقدمه مدرسة دريسدن كما هو وبنسبة مائة بالمائة، إلا أنه يمكننا أن نستفيد كثيرا منه".

راقصون موهوبون

من جانبه يقول فرناندو كولهو، مدرب الرقص في مدرسة دريسدن للرقص، إن ضيوف المدرسة من شمال إفريقيا موهوبون ويتعلمون بكل حماس، إلا أنهم يفتقرون إلى المعارف النظرية الأساسية حول الرقص وتقنياته. وهذه التقنيات بالذات، تهتم بها سيرين مريم ساسي، التي تدرب يسرا زوالي في تونس. وتتفق كل من المدرِّبة والمتدربة على أنه يمكن الاستفادة كثيرا من احتراف أساتذة مدرسة الرقص في دريسدن.

وقد تعرف فرناندو كولهو وزميل له في هذه الأثناء على الوضع التدريبي في تونس بنفسهما. وأجرى الاثنان بالاشتراك مع ملاك السباعي محادثات مع ممثلين عن وزارة الثقافة التونسية. فرغم أن تمويل مشروع تعلم الرقص مضمون حتى عام 2016، إلا أنه من المقرر أن يتولى الطرف التونسي في المدى الطويل تمويل المشروع بنفسه. وكما لاحظ فرناندو كولهو وزميله، فإنه لا تزال هناك مشاكل كثيرة بهذا الخصوص، إذ لا يوجد عدد كاف من غرف التدريب ولا تتوفر مناهج تدريبية. ورغم ذلك، فإن كولهو متفائل. وكما يقول، "توجد لدى التونسيين تقاليد كثيرة في مجال الرقص الشعبي يمكن بناء شيء بالاعتماد عليها". ويضيف: "إلا أنه لا يجوز فرض المنهج الأوروبي عليهم، وإنما من الضروري أن يبحثوا عن أسلوب خاص بهم".

Von links: Yosra, Sheima, Malek Sebaï, Prof. Canciani, Prof. Coehlo und S. de Cussac; Foto: Andreas Siegel
يسرا زوالي وملاك السباعي وأساتذة المدرسة الألمانية مسرورون بتعاونهم

ويكمن هدف التونسيين في توفير نظام تدريب على الرقص يرتقي إلى المعايير العالمية، و"هذا يتطلب استثمار أموال كافية وقبل كل شيء آخر فترة زمنية طويلة تتراوح بين عشر وعشرين سنة، كما تقول ملاك السباعي. وهى تأمل في تخصيص أموال لذلك، وهناك قانون في تونس ينص على التشجيع والدعم ماليا، وإعفاء الداعمين من دفع قسم من الضرائب. وتضيف "أدت الثورة إلى نشوء مجتمع مدني"، متوقعة أن تكون برامج التدريب على الرقص مجانا في المستقبل.

 

سوزانا كوردس

ترجمة: يوأخيم زيغلو

حقوق النشر: دويتشه فيله 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.