عاصمة ليبيا هي طرابلس والتي تعد أيضا أكبر مدن البلاد. تقع في غرب ليبيا ويسكنها أكثر من مليون نسمة من إجمالي عدد سكان البلاد الذي يتخطى ستة ملايين نسمة. أما ثاني أكبر مدينة فهيبنغازي، وتقع في شرق ليبيا بعدد سكان يصل إلى 700،000 نسمة.
ماذا لو سيطر خليفة حفتر على العاصمة الليبية؟

ليبيا دولة فاشلة بامتياز

يتساءل فرج العشة، في وجهة نظره التالية: إذا سيطرت قوات الجنرال حفتر على طرابلس، العاصمة الليبية، فهل سيوفر سكانها له حاضنة شعبية؟ أم ستكون قواته عُرضَة لهجمات استنزافية داخل العاصمة، وهو ما سيفتح الباب على فصل جديد من سفك الدماء في المدينة؟

ليبيا دولة فاشلة. فلا وجود لنظام سياسي واحد وحيد. لا وجود لسلطة واحدة وحيدة. لا وجود لحكومة واحدة وحيدة. ولا وجود لقوة عسكرية واحدة وحيدة تحتكر امتلاك السلاح واستخدامه شرعياً (قانونياً). ولهذا هي دولة فاشلة بامتياز.

حالة ما قبل الدولة

إنها في حالة ما قبل الدولة. والحالة هذه وحسب مختبر التاريخ: الحروب تُنشيء الدول، عندما تسيطر قوة عسكرية واحدة على خصومها وتبسط سيطرتها على كامل الأرض وتنشئ سلطة واحدة بغض النظر عن شكل هذه السلطة وطبيعة نظام حكمها. فذلك أمر متروك لوعي المحكومين وقوة إرادتهم في صناعة مصيرهم السياسي. وإلى ذلك الحين فإن ليبيا بناسها العاديين تظل رهينة تقاتل مفتوح بين هؤلاء وأولئك على السلطة والموارد المالية للدولة المنفوطة، تغذيهم أجندات خارجية (إقليمية/ دولية). 

إن الحرب فعل بشع. وكما يقال: عندما تبدأ الحرب يفتح الجحيم أبوابه كما يفعل على تخوم طرابلس. هي حرب معركة مفصلية للسيطرة على عاصمة القرار السياسي ومقر بيت مال البترول رحاها تدور بين "الجيش الليبي" الذي يقوده الجنرال حفتر في هيئة قوات منظمة منضبطة وفق سلسلة قيادية تراتبية بتعداد متفوق بأضعاف وقوة نارية كاسحة (وهو مدعوم، بدون نكران، من مصر والإمارات).

تقابله على الجبهة الأخرى قوات عسكرية (مدعومة من قطر وتركيا) تحشدت على عجل لصد هجوم قوات الجنرال حفتر على العاصمة، متشكلة من حشد ميليشاوي عماده عشرات ميليشيات أمراء حرب (معظمهم أشخاص مدنيون) تداعوا من طرابلس ومصراتة وبعض مناطقها المحيطة، وجمعتهم جميعهم مصلحة جوهرية مشتركة: منع قوات الجنرال حفتر من السيطرة على طرابلس بما هي عاصمة بيت مال البترول (البنك المركزي)، في الوقت الذي يعاني فيه سكانها، الذين هم أهالي المدينة (طرابلس) ذات المليونين، مساوئ أن تكون من مواطني عاصمة مطروحة للصراع الحربي الدامي المُدمِّر لأجل السيطرة على مكونات الدولة فيها.

 

 

ما يحدث في ليبيا الآن هو، بالنتيجة السياسة الاقتصادية الاجتماعية، والثقافية، مخرجات مدخلات أربعة عقود ونيف من حكم القذافي الفردي المزاجي (شبيه مزاج الحاكم بأمر الله قبل ألف عام).

نتيجة لأربعة عقود من الحكم الفردي

 حكم فردي فاشي بتصورات آيديولوجية صوابية خرقاء. تقصَّدَ عن تخطيط تعطيل فعاليات ديناميكية مؤسسات الدولة وتحويلها إلى أدوات إدراية وظيفية لصالح تصوراته ورغباته بحسبانه "القائد الأوحد". وتعمَّدَ إهمال تطوير نواحي البنية التحتية من العمران المادي والتعليم والصحة والانتاج الاقتصادي.. في بلاد تغص بالنفط والغاز.. كان طاغية يمقت من يحكمهم وكأن له ثأر معهم.. وفتش هنا عن سوء المعاملة في طفولته abused children. 

ولأنه نظام الشخص الواحد وجدناه عندما تم القبض عليه وقتله شرّ قتلة، ينهار معه نظامه السياسي ودولته الوظيفية الشكلية، ويندثر جيشه وتختفي الشرطة. فينبلج عهد الفوضى ويصبح المجد للغوغاء المسلحين بصفتهم ثواراً.

علاج بالديمقراطية متاح بدون وصفة كالأسبرين

تحدث ابن خلدون في مقدمته التاريخية الشهيرة "مقدمة ابن خلدون" عن منطق المعادلة التاريخية القائلة بـ" خراب العمارة وعمارة الخراب" على أنها ضرورة منطقية في تحليله لنهوض سلطة عصبية على أنقاض أخرى مهزومة/ منهارة. وهو ما اكتشفه علم الاجتماع السياسي مؤخرا بعنوان "الفوضى الخلاقة". وذلك يعني بمنطق فلسفة التاريخ الباردة أن الديمقراطية الحديثة وأول إعلان أممي لحقوق الإنسان تَخلّقَ من فوضى الثورة الفرنسية الدموية الفظيعة.

لكن من السخف إعادة اختراع العجلة، إذ أن العلاج بالديمقراطية أصبح في قرننا الواحد والعشرين متاحاً بدون وصفة كالأسبرين، إلا إذا كان النظام الذي نتحدث عنه يقع في ما يسمى العالم العربي. هنا والحديث عن ليبيا من الطبيعي أن يحدث ما يحدث من فوضى سياسية واحتراب متوالٍ بعدما انهار نظام الشخص الواحد فانهار تالياً معه شبه دولته المصطنعة وانتشر السلاح بين الجميع وفاض.. الحال: لا دولة واحدة ممكنة لليبيين بالحوار السياسي في غابة السلاح وقد أفسد طاغيتهم الميت لأربعة عقود هويتهم الوطنية الجامعة. 

 

السيسي وحفتر وبن زايد - صُوَر مُرَكَّبَة بعضها إلى جوار بعض.
تجدد الصراع يقوض مساعي السلام: أفسد تجدد الصراع في ليبيا (2019) إثر هجوم حفتر على طرابلس خطة الأمم المتحدة لإحلال السلام في ليبيا بعد تأجيل مؤتمر للمصالحة الوطنية. وهو ما يهدد أيضا بتعطيل إمدادات النفط من الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وإطلاق موجة جديدة من المهاجرين عبر البحر صوب أوروبا.

 

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن أن بلاده تشعر "بقلق عميق" من المعارك الدائرة قرب العاصمة الليبية وتطالب قوات المشير خليفة حفتر بأن "توقف فورا" هجومها على طرابلس. وقال بومبيو في بيانه: "لقد قلنا بكل وضوح إننا نعارض الهجوم العسكري الذي تشنه قوات خليفة حفتر. ونحض على الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية ضد العاصمة الليبية".

ولاقى (تصريح بومبيو) لدي حكومة طرابلس وأمراء الحرب ترحيبا غامراً بحسبانه دعماً سياسيا دولياً حاسماً في مواجهتهم لقوات الجنرال حفتر. ولكن، بعد نحو أسبوع، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث هاتفيا مع قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر، حيث أقر الرئيس الأمريكي: "بدور المشير الجوهري في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية". وأكد على ضرورة إجراء: "انتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر".

ليبيا - سوق بترودولاري سخي للأسلحة

وأتى إفصاح البيت الأبيض عن هذه المكالمة، بعد يوم من رفض الولايات المتحدة وروسيا تأييد قرار لمجلس الأمن يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي. وهنا نتوقف عند الاتفاق غير المتوقع بين أمريكيا وروسيا. إنه اتفاق استثنائي فرضتها تقاطع المصالح بينهما. ليبيا بالنسبة لروسيا مركز نفوذ جيوسياسي شديد الأهمية وسوق بترودولاري سخي لأسلحتها طوال أربعة عقود زمن حكم "الأخ القائد". 

وليبيا التي يراهن ترامب عليها من خلال الجنرال حفتر تقوم على محاربة الإرهاب وحماية آبار النفط وموانئه وضمان تدفقه إلى الأسواق العالمية. وموقف ترامب هذا في الرهان على الجنرال حفتر مبني على تقارير وكلات الأمن القومي، التي بينت للرئيس أن القوات المسلحة التي تحارب في صف السراج ومجلسه الرئاسي وحكومته، تغص بمليشيات إسلامجية بين المتطرفة والإرهابية (داخلها مخلفات قاعدة وداعش وقتلة السفير الأمريكي) وإليها مليشيات إجرامية تتاجر في المخدرات والنفط والبشر.

 

السراج وحفتر وإردوغان - صُوَر مُرَكَّبَة بعضها إلى جوار بعض.
"مبالغة لأغراض دعائية" فيما يتعلق بوجود متشددين في طرابلس مقر حكومة فائز السراج المعترف بها دولياً؟ ففي قوات الجنرال حفتر توجد أيضاً عناصر متشددة: أدى انضمام ما يقدر بمئات السلفيين لقوات حفتر إلى تضخم قوات حفتر كما أن أحد قادته مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بسبب ما يقال إنه إعدام بلا محاكمة لعشرات الأشخاص في مدينة بنغازي بشرق ليبيا. ويقول فولفارم لاخير الباحث في مؤسسة (إس.فيه.بي) البحثية إن هناك مبالغة فيما يتعلق بوجود المتشددين في طرابلس (حيث يحكم فائز السراج رئيس الحكومة المعترف بها دولياً)، وذلك لأغراض دعائية. وأضاف: "هذه العناصر تمثل أقلية صغيرة ضمن القوات التي تقاتل حفتر في الوقت الراهن لكن بمرور الوقت... ربما تتحقق النبوءة". ويتابع قائلا: "ومن ثم فإن أي شخص حريص على منع حشد المتشددين في ليبيا يجب أن يكون حريصا على وقف هذه الحرب الآن".

 

والحال، الآن، بعد قرابة أربعة شهور، حيث قوات الجنرال خليفة حفتر، المسيطرة (عسكرياً) على قرابة تسعين في المئة من البلاد، تحيط بقلب العاصمة، لا يزال وضع المعركة حامية الوطيس غير قابل الجزم لمن الحسم. الطرفان يرفضان وقف إطلاق النار.

الحشد الميليشاوي المتجمع في العاصمة وضواحيها أكثر تشددا في رفض وقف القتال على لسان واجهته السياسية المتمثلة في المجلس الرئاسي المعترف به دوليا لدواعي دبلوماسية، والذي يصرّ، عاكساً موقف الحشد الميليشاوي، على شرط عودة قوات الجنرال حفتر إلى مواقعها قبل 04 / 04 / 2019 أي قبل الهجوم على العاصمة.

علاوة على رفضهم، بحسب خطابهم السياسي الإعلامي الزاعق، لأن يكون للجنرال حفتر، بشخصه، أي دور في أي حوار أو تفاوض بشأن مستقبل البلاد السياسي، بحسبانه -عندهم- مجرم حرب، دون أن يكون لديهم القوة العسكرية اللازمة لدحر قواته الضاربة، لا سيما وقد تلقت قوتهم الصلبة المتمثلة في ميليشيات مدينة مصراتة خسائر فادحة حتى أن أهاليها خرجوا يتظاهرون منادين بعودة أبنائهم بعدما كثر قتلاهم. أي أنه من المحتمل جداً وقريبا قد تدخل قوات الجنرال حفتر العاصمة وتسيطر على تمركزاتها الحساسة داخلها وحولها.

لكن ماذا بعد؟!.. هل سوف يوفر سكانها حاضنة شعبية واسعة مؤيدة ومساندة بقوات شباب الأحياء الكبرى؟ أو سوف تكون عرضة لهجمات حرب عصابات تستنزفها داخل العاصمة وتفتح الباب على فصل جديد من الدم والخراب؟

 

فرج العشة
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019
ar.Qantara.de

 
فرج العشة كاتب ومحلل سياسي ليبي معروف. روايته الجديدة "سينسيوس وهيبتايا" صدرت حديثا عن دار "التنوير".

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.