لقطة من فيلم "ميكروفون" الذي عرض في مهرجان الأفلام العربية في برلين
مهرجان الأفلام العربية في برلين:

مهرجان الأفلام العربية في برلين..... السينما المستقلة تسبق عاصفة التغيير

ما هي العلاقة بين السينما والثورة وكيف ساهم صانعو الأفلام بأعمالهم النقدية في إحداث تغيير جذري على الصعيد السياسي والاجتماعي في الشرق الأوسط. معهد غوته يقدم الإجابة على هذه الأسئلة من خلال عرض مجموعة من الأفلام العربية. يورغ تاسمان والمزيد من التفاصيل.



في فيلم قصير مدته 15 دقيقة يقوم المخرج السينمائي مهدي فليفل المقيم في لندن بلعب الدور الرئيسي في فيلمه "عرفات وأنا"، الذي تدور أحداثه حول شاب فلسطيني إسمه مروان وقع في حب فتاة بريطانية تدعي ليزا. وشاءت الصدفة أنهما ولدا في نفس اليوم، غير أنهما يختلفان في تقييمهما لهذه الصدفة، فبينما يعطي مروان هذا الحدث أهمية خاصة، تتعامل ليزا معها بعصبية واضحة. هذا التباين في إدراك هذا الحدث يعكس طبيعة الإختلافات الثقافية بين المجتمعين العربية والبريطاني، التي يعالجها الفيلم بطريقة مرحة وهو ما يميزه عن بقية الافلام المعروضة في مهرجان الأفلام العربية في برلين.

سلطة السينما في مصر

الصورة معهد غوته
لقطة من فيلم "ميكروفون" للمخرج المصري أحمد عبدالله

​​في بريلن عرضت في الأسبوع الماضي مجموعة من الأفلام في سينما أرسنال في برلين في إطار فعاليات "السينما تسبق العاصفة.. مهرجان الأفلام العربية". منسقة المهرجان إريت نايدهارت، وهى ناقدة سينيمائية معروفة باهتمامها بالسينما العربية، أكدت في حديث مع دويتشه فيله أن "مصر لها دور قيادي في العالم العربي، وهذا لا ينحصر فقط على الصعيد السياسي، بل يمتد أيضاً إلى الصعيد السينمائي، فالافلام المصرية تعرض في جميع أنحاء المنطقة."

ورغم ذلك فإن الأفلام المستقلة تواجه تحديات سياسية ومالية، تحاول التغلب عليها. وهناك من إستطاع أن يشق طريقه في عالم السينما ويحقق نجاحاً داخل مصر وخارجها على غرار إبراهيم البطوط وأحمد عبدالله، اللذان تعرض أفلامهما في برلين.

وتتميز أعمال الفنان إبراهيم البطوط، وهو من مواليد عام 1963، والذي عمل سابقاً كمصور حرب، بالنقد اللاذع والبعد التجريبي. ونجح البطوط في تصوير أفلام ناجحة مثل "هاوي" و"عين شمس" بكلفة بسيطة بلغت 6000 دولار وبدون مشاركة نجوم سينيمائيين كبار. ومن المعروف أن البطوط يرفض عادة تصوير قصص نمطية، فحين طلبت منه الرقابة تقديم سيناريو الفيلم، قام بتقديم الفيلم بعد الإنتهاء من تصويره.

ويمثل فيلم "عين شمس" مزيجا من الفيلم الروائي والسينمائي، تدور أحداثه حول أحد الأحياء الفقيرة في القاهرة. وقد حصل الفيلم على عدة جوائز، مما دفع الرقابة إلى السماح بعرضه في مصر بعد حوالي عام من انتاجه. ورغم ذلك فلم يحقق الفيلم نسبة إيرادات عالية، وذلك لأن المشاهد المصري له تطلعات مختلفة.

افلام حزينة من قلب العاصمة

حقوق النشر: انظر الصورة نفسها
تتميز أعمال المخرج إبراهيم البطوط بالنقد اللاذع والبعد التجريبي.

​​وعلى النقيض من أفلام المخرج البطوط، تتمتع أفلام أحمد عبدالله بشعبية كبيرة. وفي فيلمه الشهير "هليوبولس" يسلط المخرج الضوء على خمسة أبطال وحياتهم المليئة بالتوتر في قلب العاصمة المصرية. وفي فيلمه الثاني "ميكروفون" يتم إستعراض الحياة الثقافية الحية في مدينة الأسكندرية، حيث تدور أحداث الفيلم حول شاب يدعى خالد، يعود إلى موطنه مصر بعد سبع سنوات قضاها في الولايات المتحدة ويفاجئ بعالم بمختلف تماماً عن ما تركه. وأكثر ما يثير إعجابه هو عالم الموسيقى المستقل، مما يحمس الموسيقي الشاب إلى تنظيم حفلة كبيرة للموسيقيين المبدعين.

وحصد هذا الفيلم، الذي يقدم صورة واضحة عن حياة ومشاعر المثقفين والفنانين في مصر عدة جوائز عالمية، كما يتناول قضايا أخرى مثل الحياة في المنفى وحرية الرأي والفن والتمرد على الأفكار المتحجرة والأنظمة السلطوية، التي تقف الشرطة والسلطات عائقاً أمام الشباب، لأنها تفرضها قيودا على اقامة الحفلات في الشوارع.

ورغم الميزانية المنخفضة لفيلم "ميكروفون"، توقعت منسقة المهرجان السينمائي إيريت نايدهارت أن يحقق إيرادات عالية حين شاهدته لأول مرة في مهرجان القاهرة السينمائي في شهر ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي. وبدأ عرض الفيلم في يوم 23 يناير، ثم توقف عرضه بعد يومين بسبب إندلاع الإحتجاجات في مصر. ولهذا السبب لم يحقق الفيلم، الذي حصد جائزة افضل فيلم في مهرجان قرطاج، النجاح المادي المتوقع.

أمل في سينما جديدة

لصورة معهد غوته
لقطة من فيلم "هيليوبوليس"

​​وما لا شك فيه أن ثورة التكنولوجيا الرقمية ساهمت في العالم العربي في انجاح صناعة أفلام قصيرة بميزانيات صغيرة. يذكر أن باقة من الأفلام العربية القصيرة من عدة بلدان مثل المغرب وتونس ولبنان وفلسطين عرضت في مهرجان الأفلام العربية في برلين. ويمكن مشاهدة هذه الأفلام في الإنترنت على العنوان: www.arabshorts.net أو في الصفحة الإليكترونية لمعهد غوته.

وبعد إندلاع الثورة المصرية ، قام الفنان البطوط بتصوير فيلم مستقل عن أحداث الثورة. ويتم الآن تصوير العديد من الأفلام القصيرة في ظل إزدهار صناعة السينما في العالم العربي، التي يتابعها معهد غوته عن كثب، خاصة أن المشاهد العربي متلهف لرؤية أفلام جديدة بعد إندلاع الثورة أو بعد هبوب عاصفة التغيير.

يورغ تاسمان
ترجمة: مي المهدي

مراجعة: لؤي المدهون

حقوق النشر: دويتشه فيله 2011

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.