وفي مساء يوم السبت أدارت المؤدية البلجيكية سميرة صالح فعالية قائمة على فن الكلمة المنطوقة قدَّمت الناشطات النسويات في إطارها عروض فنية تحررية على خشبة المسرح. أما الفنانة البرلينية منى موون فقد علَّقت قائلة: "أشكركم على إتاحة الفرصة لي للظهور هنا وعلى استقبال القاهرة الحار الذي لم ألقَ مثله بتاتاً في ألمانيا".  

لسنا جميعًا في نفس القارب

من شأن مشاركات الناشطات النسويات غير البيض القادمات من الدول المتقدمة أن تقضي على الظروف المولِّدة للنزعات الاستعمارية. وفي هذا الصدد تطرَّقت الباحثة الهندية نيكيتا داڤان إلى عدة قضايا ومن بينها مسألة النسوية البيضاء في ألمانيا. 

جدير بالذكر أن نيكيتا داڤان باحثة في العلوم السياسية ومحاضرة في جامعة إنسبروك وواحدة من أبرز الباحثات في نظريات ما بعد الاستعمار بالمنطقة المتحدثة باللغة الألمانية. تقول نيكيتا: "يزعم عالم الاجتماع الألماني، بِكّ، أننا جميعًا في نفس القارب. أما أنا فأقول: ربما نكون جميعًا بصدد الوجود في نفس العاصفة ولكننا لسنا جميعًا في نفس القارب". وانتقدت الفكرة التي تفترض وجود علاقة أخوية بين جميع نساء العالم.  
 
علت أصوات الناشطات النسويات

عبَّرت الرسَّامة إيمان إبراهيم عن حماسها بالمهرجان قائلة إن "هذا المهرجان لهو فرصة عظيمة بالنسبة لي كفنانة مصرية شابة"، مشددة على أهمية الالتقاء مع شباب آخرين من العالم العربي والبلدان الأوروبية. 

تقدَّمت إيمان للمشاركة في المهرجان من خلال الدعوة المفتوحة الموجَّهة للفنانات والناشطات والأكاديميات من جميع أنحاء العالم العربي. واستطردت إيمان البالغة من العمر 28 عامًا قائلة: "التقيتُ للتو بفنانتين مصريتين لأول مرة. وهو ما يعني أننا نتواصل على المستوى المحلي أيضًا وليس فقط على المستوى الدولي. وهذا أمر رائع!".

وها هي أصوات الناشطات النسويات تعلو شيئًا فشيئًا، لتتعدى مرحلة كونها تشويشًا وتُسمع أصواتهن في جميع أنحاء العالم.  

 

 
كارِن ميزِنبِرغَر
حقوق النشر: معهد غوته 2018

 

 

 
 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.