أمهات عازبات في المغرب العربي:

إنهيار محرمات

ما زالت مسألة الأبناء غير الشرعيين في العالم العربي من المحرمات، ولكن ثمة تغييرا في الممارسات اليومية وفي فهم الأمور بعيداً عن الأعراف الاجتماعية الصارمة، حيث تم في الأعوام الماضية اعداد برامج دعم للأمهات العازبات خصوصاً في المغرب وتونس والجزائر. تقرير مارتينا صبرا

فتاة عازبة ولكنها حامل، يا لها من مصيبة في العالم العربي. مثل هذا الوضع يعتبر من المحظورات وغير قابل للنقاش. وما زال المسؤولون السياسيون ينفون عموماً وجود مثل هذه المشكلة، الا ان عدد الاطفال اللقطاء او الذين يُعرضون للتبني وعدد قضايا اثبات الابوة يعكس لنا صورة اخرى، فهو عدد غامض يجري التستر عليه.

في كتابها الصادر عام 2000 الذي تتكلم فيه عن رمي الاطفال واعطائهم للتبني سراً في المغرب وغيره من الدول، تتحدث الانثروبولوجية الاجتماعية جميلة بركاش عن تفاقم المشكلة نتيجة التحول الذي شهده الوضع الاقتصادي والاجتماعي.

عندما كانت الفتيات يتزوجن في سن مبكرة لم تكن حالات الحمل غير الشرعية تشكل مشكلة كبيرة، اذ كانت تتم معالجتها عند حدوثها سراً من قبل الامهات والخالات والعمات، حيث ترسل الفتاة الحامل في اشهر الحمل الاخيرة الى الاقارب في منطقة بعيدة لانجاب الطفل والتخلص منه بعد ذلك. المهم المحافظة على سرية الأمر.

اليوم تغيرت الظروف، فأغلب الفتيات في المغرب يتزوجن في منتصف او اواخر العشرينات. في الوقت نفسه أصبح من الصعب على النساء الرجوع الى شبكة عائلية متماسكة بسبب الهجرة من الارياف والتمدن. بالنسبة لجميلة بركاش فان الاطفال هم من يعانون بالدرجة الاولى: "الابناء غير الشرعيين موسومون بالعار ومنبوذون من المجتمع ومضطهدون من قبل القانون وحقوقهم كبشر منتهكة".

مساعدة للحوامل

لفترة طويلة كانت الراهبات او المنظمات العالمية مثل "منظمة أرض البشر" (تير ديز أوم) بالدرجة الاولى هي التي تؤمن المأوى للسيدات الحوامل. ثم أصبح هناك عدة برامج محلية في المغرب والجزائر وتونس.

تقدم المنظمة غير الحكومية المغربية، "انصاف"، في الدار البيضاء الى جانب "منظمة أرض البشر" خدمات استشارية شاملة للحوامل في الفترة الاخيرة من الحمل وتقدم لهن المأوى بعد الولادة. وبقليل من الحظ تستطيع الأمهات الحصول من "جمعية التضامن مع المرأة" في الدار البيضاء اضافة الى الخدمات الاستشارية على تدريب مهني ومدخول مادي وخدمة رعاية للطفل.

تقدم عدة جمعيات نسائية مستقلة في الجزائر للامهات العازبات المعوزات خدمات استشارية وفي الحالات الضرورية تقدم لهن المأوى أيضاً. اما في تونس وهي الاكثر تقدماً في هذا المجال، فبامكان تلك الامهات بعد الولادة اللجوء الى ملاجئ حكومية خاصة.

بين دول الجامعة العربية تعتبر تونس من اكثر الدول تطوراً من ناحية سن القوانين المتعلقة بالعائلة والتبني والتسمية ومن ناحية معاملة الابناء غير الشرعيين كغيرهم من الابناء وفي نفس الوقت هناك شبكة اجتماعية للامهات منظمة باحكام.

دراسة جديرة بالاهتمام

من جهة اخرى فان المغرب يتعامل مع هذا الموضوع الحساس بهجومية بشكل لافت للنظر. أصدرت منظمة مغربية مستقلة عام 1996 لأول مرة احصائيات تثبت ان حوالي 5% من الولادات في اكبر مستشفيات الدار البيضاء هي لأمهات عازبات، نسبة عالية غير متوقعة.

تم اعداد هذه الدراسة التي تعتبر الأشمل حتى هذا اليوم في ربيع 2003 من قبل بلدية الدار البيضاء بمساعدة الأمم المتحدة ومنظمات مغربية غير حكومية. وقد اجرى الباحثون على مدى ستة اعوام مقابلات مع 5040 امً عازبة، منهن 3240 ربين ابناءهم بأنفسهن و1800 منهم اعطين ابناءهم للتبني.

حسبما اظهرت الدراسة فان متوسط أعمار الأمهات العازبات المغربيات يبلغ 26 عاماً وفي اربع من خمس حالات كانوا مولودات وناشئات في بيئة مدنية وينتمين الى الطبقة المعدومة او المتوسطة الدنيا ولديهن الكثير من الأخوة، والمسؤول عن العائلة غالباً ما يكون فلاحاً أو عاملاً أو تاجراً صغيراً.

ثلث تلك الأمهات ترعرع دون أب. حوال النصف (45%) لم يذهبن الى المدرسة والباقي وصل المرحلة المتوسطة كحد اقصى، القليلات فقط حصلن على الشهادة الثانوية او الجامعية. نسبة النساء اللواتي حملن نتيجة اغتصاب او اعمال دعارة تقع ما بين 6% و 3%. الخمس حاول اجهاض الحمل.

في اسفل السلم الاجتماعي

تؤكد الدراسة الصادرة عام 2003 ما طالما خمنته الباحثات في المجال الاجتماعي والاخصائيات الاجتماعية والناشطات في مجال الدفاع عن حقوق الانسان في المغرب: هناك عدد اكبر مما كان يُتوقع من الحوامل العازبات ومن الابناء غير الشرعيين، وهذه الظاهرة تتفشى ايضاَ ولكن على خلفية الجهل والعوز المادي وليس نتيجة تحول في مفهوم القيم.

وتقول الاخصائية الاجتماعية المغربية، سمية غصوص، التي شاركت في وضع الدراسة النوعية التي اجريت على امهات عازبات عام 2005 ان السيدات المغربيات، على عكس الأوروبيات، لا يعتبرن الأمومة بدون زواج قراراً اختيارياً: "لم تقرر اية واحدة من النساء اللائي قابلتهن بمحض ارادتها ان تلد طفلاً دون زوج. تنتمي هذه النساء الى الدرجة السفلى من السلم الاجتماعي، ذلك أنهن منبوذات اقتصادياً واجتماعياً وعائلياً".

بقلم مارتينا صبرا
ترجمة منال عبد الحفيظ شريده
حقوق الطبع قنطرة 2006

سمية نعماني غصوص/شفيق غصوص/جمعية التضامن مع النساء: "حمل الخزي والعار"، دار نشر فنيك، الدار البيضاء، 2005 (صادر باللغة الفرنسية ومن المقرر ترجمته الى العربية)

جميلة بركاش: "أيتام الاسلام": العائلة، التخلي والتبني السري في المغرب"، دار النشر روان وليبلفيلد، بولدر 2002 (صادر باللغة الانكليزية)

قنطرة

الأمهات العازبات ... قضية تثير الجدل في مصر
ملف هند الحناوي أصبح الحديث الشاغل بين أفراد المجتمع المصري، حيث انه لأول مرة تخرج فتاة مسلمة مصرية لتعلن عن كونها أما عازبة بلا زواج معترف به وترفع دعوى لإثبات النسب.

التضامن النسائي في المغرب
فازت السيدة المغربية عائشة شينة بجائزة اليزابيت نورغال تقديرا لشجاعتها الفائقة في الدفاع عن النساء ضد اللأحكام الإجتماعية القاسية، ولجهودها الإنسانية في تأسيس جمعية التضامن النسوي، التي ترعى النساء وأطفالهن غير الشرعيين. مارتينا صابرا قامت بزيارتها في الدار البيضاء.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.