أحد محاور دويتشه فيله الإعلامي العالمي: السلام والإعلام
منتدى مؤسسة دويتشه فيله الإعلامي العالمي:

الإعلام الشرق أوسطي- تغطية تعبوية أم موضوعية؟

ما الذي يحظى بأهمية أكثر - الدعاية الإعلامية التعبوية أم التغطية الموضوعية؟ وأين تقع الحدود الفاصلة بين الصور الحقيقية والتغطية الإعلامية المغرضة والدعاية الإعلامية؟ هذه الأسئلة وغيرها كان محور حلقة نقاش لمجموعة من الخبراء الإعلاميين والصحفيين من الشرق الأوسط ضمن فعاليات المنتدى الإعلامي العالمي الذي نظمته مؤسسه دويتشه فيله الإعلامية.

أحد محاور دويتشه فيله الإعلامي العالمي: السلام والإعلام
هل أضحت وسائل الإعلام اليوم أداة من أدوات تأجيج الصراعات خاصة في الشرق الأوسط أم أن الأمر يتعلق بنقل ما يجري فحسب؟

​​غالبًا ما تكون الحقيقة هي الضحية الأولى في الحرب، حتى وإن كانت هذه المعلومة قد ترسَّخت لدى الكثير من الإعلاميين والصحفيين فإنَّ الذي تغيَّر في هذا الواقع وقبل كلِّ شيء في منطقة الشرق الأوسط المتأزِّمة يبقى قليلاً. إذ ما يزال الكثير من الصحفيين يقعون مثل ذي قبل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ولأسباب سياسية بتغطيتهم الإعلامية بين الجبهات - وذلك لأنَّ هؤلاء الصحفيين لا يتناسبون على سبيل المثال مع اتِّجاه أو طبيعة الوسائل الإعلامية أو لأنَّهم غير قادرين ببساطة على القيام بتقص شامل من أجل ضمان موضوعية التغطية الإعلامية.

حواجز تحول دون البحث في مناطق الأزمات

هذا الموقف الحرج الذي ما يزال يواجهه الصحفيون في مناطق الأزمات حتى يومنا هذا شغل المشاركين في المنتدى الإعلامي العالمي الذي نظمته مؤسسه دويتشه فيله، حيث شارك العديد من الخبراء الإعلاميين والصحفيين من العالم العربي في مناقشه هذا المحور الإعلامي-السياسي.

وفي هذا السياق يبيَّن المدير العام لتلفزيون وطن الفلسطيني، معمر عرابي، الأسباب العملية للصعوبات التي تواجهها محطته التلفزيونية وتحول دون التغطية الإعلامية الموضوعية في الأراضي الفلسطينية وفي إسرائيل، قائلاً: "هناك الكثير من الحواجز، مثل نقاط التفتيش". كما أنَّ زملاءه لا يستطيعون - حسب قوله - التنقّل بحرية؛ حيث يكاد يكون ذهاب صحفيي تلفزيون الوطن إلى القدس ونابلس وقطاع غزة أمرًا مستحيلاً.

المذيع والمحرر في تلفزيون القناة الأولى الإسرائيلي دافيد فيتستهوم يتحدث عن المشهد الإعلامي في إسرائيل
"يعتبر ذهاب الصحفيين الإسرائيليين إلى الضفة الغربية أو قطاع غزة أمرًا أكثر صعوبة مما يواجهه الفلسطينيون"

​​وعلى الجانب الإسرائيلي يواجه الإعلاميون مشاكل مشابهة. يشرح المذيع والمحرر في تلفزيون القناة الأولى الإسرائيلي دافيد فيتستهوم David Witzthum هذا الموقف قائلاً: "يعتبر ذهاب الصحفيين الإسرائيليين إلى الضفة الغربية أو قطاع غزة أمرًا أكثر صعوبة مما يواجهه الفلسطينيون".

ولهذا السبب كثيرًا ما يعتمد الصحفيون الإسرائيليون على أشخاص موجودين في تلك المناطق، أي على طواقم تصوير فلسطينية يعمل أغلبها لصالح وكالات إعلامية عالمية. غير أنه أضاف قائلا: "لكننا نحصل أحيانًا على تصاريح من قبل الفلسطينيين أو سلطات الجيش الإسرائيلي للتمكِّن من السفر إلى المناطق الفلسطينية وتغطية الأحداث من هناك".

فهم انتقائي لوسائل الإعلام

حلقة نقاش في المنتدى
"غالبًا ما تكون الحقيقة هي الضحية الأولى في الحرب"

​​تشكِّل وبغضّ النظر عن ظروف العمل الصعبة أيضًا موضوعات الأخبار وأسلوب عرضها لدى محطات تلفزيونية وقنوات فضائية مثل قناة الجزيرة مشكلة أخرى. وبدوره ينتقد سلامة نعمات، المدير السابق لمكتب صحيفة الحياة في واشنطن، أيضًا الفهم الانتقائي لبعض وسائل الإعلام العربية قائلا:""يوجد لدينا خط أزمات يمتد من أفغانستان والعراق حتى إسرائيل وفلسطين ولبنان وسوريا، كما أنَّ هذه الأزمات تحتوي على مجموعة من الأكاذيب - من بينها وصف اعتداء ضدّ المدنيين على أنَّه مقاومة".

غياب الحيادية المطلقة

غير أنَّ التغطية الإعلامية للأحداث في مناطق الأزمات لا يمكن أن تلتزم بالموضوعية وبالحياد التام. هذا ما بيَّنته في تقريرها جاكي ستون Jacky Sutton، مديرة المشاريع الإعلامية التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP في العراق. ولهذا السبب تعتبر جاكي سوتون أنَّ مهمتها لا تكمن في إصدار الأحكام وحسب، بل في تشجيع وجهات النظر والآراء المهنية المسؤولة لدى الصحفيين ودعمها.

وعلى الرغم من المشكلات الكبيرة التي تحول دون التمكّن من العمل بحرية ومن دون قيود، توجد أيضًا إشارات تبشِّر بمستقبل حسن، حسب قول جاكي ستون التي أضافت قائلة: "يُظهر المشهد الإعلامي في العراق تعددية لا يستهان بها. لهذا السبب يستطيع المشاهدون العراقيون تكوين صورة ما وتحديد ما يعتبر بالنسبة لهم دعاية وما يعتبر حقيقة".

أريان فاريبورز
ترجمة: رائد الباش
قنطرة 2008

قنطرة

صورة الإسلام في ألمانيا:
"تطبيع التغطية الإعلامية ضرورة ملحة"
تثبت الكثير من الدراسات وعلى الرغم من تحقيق بعض التقدّم أنَّ صورة الإسلام التي تنقلها وسائل الإعلام الواسعة الانتشار مازالت تركز على الجوانب والمدلولات السلبية. الخلاف والاختلاف حول هذه الجوانب كان محور مؤتمر خاص عقد في برلين. لؤي المدهون يعرض أهم مجريات هذه النقاشات ومحاور هذا المؤتمر.

الفضائيات في العالم الإسلامي:
الأبعاد المحدودة للديمقراطية
شير محمد روان أصبحت الفضائيات جزءً هاما من المشهد الإعلامي في الدول الإسلامية وكسرت احتكار الإعلام الحكومي. ولكن ما هو الدور الذي تقوم به الفضائيات في سبيل تطبيق الديمقراطية في المنطقة؟ حوار مع الباحث في جامعة هلة شير محمد روان.

الإسلام في الإعلام الألماني:
حقائق مختلقة وصور مشوهة
أصبح الإسلام منذ مقتل المخرج الهولندي فان كوخ محورا لاهتمام أجهزة الإعلام من جديد. ولكن من الملاحظ أن الكثير من التقارير عن المسلمين والإسلام تفتقد إلى الدقة في البحث وتتسم بعرض أنصاف الحقائق. تحليل سابينه شيفر.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.