منتجات جنسية من أمستردام تتوافق مع الشريعة الإسلامية:

"العشيرة".... متجر لبيع المنتجات الجنسية "الحلال" على الإنترنت

افتتح عبد العزيز عوراغ وهو هولندي من أصل مغربي أول متجر في العالم لبيع المنتجات الجنسية "الحلال" على الإنترنت. وهذا ليس سوى مثال يدل على أنَّ الشباب المسلم يشق طريقه الخاص فيما يخص شؤون وقضايا المعتقد، حيث نلاحظ أنَّ تحديد أركان الأخلاق الجنسية لم تُترك حكرًا على القوى المحافظة بشكلٍ مغالٍ. جيمس م. دورسي يعرفنا بهذا المتجر.

​​عبد العزيز عوراغ، عمره تسعةٌ وعشرون عامًا، وهو مسلم مُتدين وُلِدَ في أمستردام. هذا الرجل ذو الجذور المغربية ونهج السلوك الهولندي، لا يبدو للوهلة الأولى بالضرورة أنَّ من شأنه توزيع كبسولات صغيرة "لتحسين القدرة الجنسية وتعزيز الإثارة أثناء الجماع"، كالحبوب المنشطة جنسيًا، والمواد الدهنية المسهِّلة للإيلاج والمكونة من دهن الكاكاو والماء أو السليكون، وغيرها الكثير من المحفزات الجنسية للرجال والنساء. بيدَّ أنَّ عبد العزيز عوراغ هو أول من يعرض في العالم مواد حلال تقوي الطاقة الجنسية وذلك عبر متجرٍ على الإنترنت اسمه "العشيرة".

وقد حقق من خلال بيع هذه المواد التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية نجاحًا هائلاً. وزبائنه من أتباع ديانةٍ يسود الاعتقاد بأنَّها تعادي المرأة عمومًا، وبأنَّها معقدةٌ جدًا في تعاملها مع المسائل المرتبطة بالجنس. لا بل أنَّ النجاح كبيرٌ لدرجة أنَّ عبد العزيز عوراغ اضطر بعد أربعة أيام على افتتاح متجره أنْ يغلق صفحته وينتقل بها إلى مزوِّدٍ آخر على الإنترنت. فالمزوِّد الأول غرين-غيكس GreenGeeks ومقره كاليفورنيا لم يستطِع تقديم الخدمة بعدما تجاوز عدد المشترين 60 ألف يوميًا.

التوافق مع الشريعة الإسلامية

ويبدو أنَّ القائمين على مزوِّد غرين-غيكس لم يرغبوا في أنْ تكون لمزوِّدهم صلةٌ بموقع "العشيرة" بعدما لاحظوا أن الموقع يلتزم بالشريعة الإسلامية. الموظف لدى المزوِّد غرين-غيكس كارل ديفيدس Karl Davids أرسل رسالةً إلكترونيةً إلى "العشيرة" جاء فيها: "لا نقبل بالإخلال بشروط الاستخدام المحدَّدة لدينا. وإذا لحق بنا ضررٌ سببه زبون، وظلَّ هذا الزبون يتجاوز القواعد والأصول المتّبعة عندنا، نقوم بفك عقد العمل الذي يربطنا به. لهذا السبب سنغلق صفحتكم في القريب العاجل. وبذلك ينتهي العقد الموقع مع غرين-غيكس، ويرجى منكم البحث عن مزوِّدٍ بديل". وصلت هذه الرسالة في 30 آذار/مارس إلى "العشيرة. ورفض تري غاردنر Trey Gardner وهو المدير التنفيذي لغرين-غيكس بالإدلاء بأية تصريحاتٍ بخصوص الإخلال بشروط الاستخدام المزعوم.

نساء مغربيات، الصورة أ.ب
يقول عبد العزيز عوراغ: العلاقة بين الجنسين مفعمة بالمودة، وللمرأة مكانةٌ عاليةٌ في الإسلام، وكل ما في متجرنا يتمحور جملةً وتفصيلاً حول المرأة.

​​"العشيرة" ما هي إلا مثال من أمثلةٍ كثيرةٍ تبيِّن أنَّ المسلمين الشباب يشقُّون طريقهم الخاص فيما يخص شؤون العقيدة، مثلهم مثل أقرانهم من أتباع الديانات الموحدة.

لا تُترك مسألة الأخلاق الجنسية حكرًا على القوى المحافظة للغاية. بيد أنَّ عبد العزيز عوراغ كان قد توخى الحذر وأخذ موافقة السلطات الدينية في المملكة العربية السعودية. ولا بدّ من القول في هذا السياق بأنَّ هناك سلسلة من الفنانين المسلمين المعاصرين التفتوا مؤخرًا إلى رسم الأجساد العارية، بالرغم من وجود اعتقادٍ لدى معظم المسلمين بأن القرآن يحرِّم عرض الأجساد البشرية العارية. ويقول عبد العزيز عوراغ في هذا المجال: "نريد أنْ نشارك في الحوار بخصوص هذا الموضوع"، بالرغم من أنَّ عوراغ نفسه لا يرى أنَّ الفنانيين المسلمين الذين يرسمون لوحاتٍ لعراةٍ يفهمون دينهم بشكلٍ صحيح.

منتجات للرجال والنساء

إنَّ صفحة العشيرة على الإنترنت www.elasira.eu تختلف عن متاجر مواد تقوية الطاقة الجنسية المعهودة اختلافًا واضحًا، وتعبِّر عن موقف عبد العزيز عوراغ المحافظ بشكلٍ جلي. إذ لا توجد صورٌ مثيرةٌ لنساءٍ حسناوات، ولا نصوصٌ مواربةٌ تحفز الخيال. وبدل من كلِّ ذلك يجد المتصفِّح صورة بأوان رمادية فيها شارع يتوسطه خط فاصل، حيث تجد النساء مدخلاً للمحتويات لجهة اليسار ويجد الرجال مدخلاً خاصًا بهم لجهة اليمين. أكثر من عشرة أنواع من زيوت التدليك، والمواد الدهنية الميسرة للإيلاج، وومواد أخرى للإثارة الجنسية، يمكن أنْ يجدها الزبون الذي يبحث باللغة الهولندية أو العربية أو الإنجليزية. أما الصور على العلب والعقاقير والأنابيب والزجاجات الصغيرة فتكون باللون الوردي الفاقع أو الأزرق وعليها العلامة التجارية للشركة وهي عبارة عن شعلة سوداء.

احد المنتجات الجنسية
يشتري عوراغ معظم بضاعته من شركة سويدية تُصنِّع منتجاتها من المواد العضوية الطبيعية

​​ومن اللافت أيضًا عدم عرض الأعضاء الذكرية المصطنعة والأعضاء الرجراجة والأفلام الجنسية للبيع، بينما كل المنتجات المتوفرة "حلال" ولا تخالف الشريعة الإسلامية. ما يعني كما يشرح عبد العزيز عوراغ أنَّها خالية من الدهون الحيوانية. يشتري عوراغ معظم بضاعته من شركة سويدية تُصنِّع منتجاتها من المواد العضوية الطبيعية، ولا يقوم عوراغ بالدعاية والإشهار لهذه المنتجات باستخدام صور العراة أو الألفاظ النابية.

مباركة إمام هولندي

قبل أن يفتتح عبد العزيز عوراغ متجره "عشيرة" على الإنترنت سعى للحصول على مباركة أحد الأئمة الهولنديين، فقام الأخير بإرشاده إلى أحد المشايخ في المملكة العربية السعودية، حيث التأويل الأكثر تشددًا للإسلام. وعن سؤاله بخصوص جواز بيع المواد التي تعزز الطاقة الجنسية بحسب الشريعة الإسلامية، أجابه الشيخ هاتفيًا: "هذا ليس بالشيء الجديد. ومواد كهذه تباع في مكة والمدينة المنورة، وبالمناسبة تباع هناك الملابس المثيرة أيضًا." يبقى الإمام الهولندي بولاريا هواري أهم مستشاري عبد العزيز عوراغ في المسائل الشرعية، وهو يبلغ الخامسة والثلاثين من العمر ويعمل تقني كهرباء ويتحدث اللغة العربية بشكل أساسي. وهو يؤم المصلين في عدة مساجد هولندية، كما يقدم المشورة في القضايا الجنسية للأزواج من أبناء الجالية المسلمة. وهو يلتزم بمجموعة من القواعد مثل: عدم جواز العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة إلا في إطار الزواج، أما استعمال الفياغرا فمقبول، لكن من وجهة النظر الإسلامية هناك تفضيل للمنشطات الطبيعية مثل زيت بزر الخشخاش أو العسل. كما يُفضَّل العازل الذكري عن قطع الجماع قبيل القذف، وذلك لكي تصل المرأة إلى الذروة ولا تنجر إلى استعمال عضو ذكري اصطناعي رجراج، أو إلى ممارسة الاستمناء.

لا صور وأفلام جنسية ولا شبق جنسي خارج عن المألوف

زبائن متجر المنتجات الجنسية على الإنترنت هم الأزواج بشكل أساسي كما يقول عبد العزيز عوراغ، لكنْ ما يقدِّمه من عرضٍ يوجِّهه إلى المسلمين وإلى أتباع الديانات الأخرى ممن يؤثرون الشراء من متجر في الإنترنت لا يتنافى مع مشاعرهم الدينية، لذا لا توجد على صفحة "العشيرة" صورٌ وأفلامٌ جنسيةٌ ولا شبق جنسي خارج عن المألوف. لا يستطيع عبد العزيز عوراغ أنْ يعرف من يزور متجره على الإنترنت، لكن الشيخ في الرياض أكّد له أنَّه لا يتحمل المسؤولية عن زبائنه ولا مسؤولية ما الذي يفعلونه بما يشترونه من متجره. وإذا استخدم رجلٌ أعزبٌ حبوب التنشيط الجنسي في علاقةٍ خارج إطار الزواج أو استخدمها زوجان لممارسة الجنس أثناء فترة الطمث على سبيل المثال، عندها تقع المسؤولية على مرتكبي هذه المعصية وليس على التاجر، بحسب ما يقول الشيخ.

للمرأة مكانةٌ عاليةٌ في الإسلام

ولأنَّ "العشيرة" بوصفه متجرًا على الإنترنت نجح إلى هذا الحد، ينظر عبد العزيز عوراغ في توسيع أعماله وافتتاح متجرٍ في العالم الواقعي، وذلك في بلدٍ إسلاميٍ خليجيٍ محافظٍ مثلاً، حيث يمكنه بيع المنشطات الجنسية والملابس المثيرة والحلي. ويبيِّن عوراغ في هذا السياق: "أنَّ الصورة المأخوذة عن المرأة المسلمة التي تذعن وتعمل دائمًا في المطبخ والتي يتوجب عليها ارتداء البرقع، هي صورةٌ لا تتوافق مع الواقع. فالعلاقة بين الجنسين مفعمة بالمودة، وللمرأة مكانةٌ عاليةٌ في الإسلام، وكل ما في متجرنا يتمحور جملةً وتفصيلاً حول المرأة." لا يريد عبد العزيز عوراغ جني المال، بل أنْ يساهم في الحوار بين الثقافات أيضًا. ويقول في هذا الصدد: "الإعلام يغطي الإسلام بشكلٍ سلبيٍ في كل مكان. أما أنا فأريد أنْ أضع الجوانب الإيجابية تحت الضوء". ونقرأ على صفحة "العشيرة" على الإنترنت: "عندما يتعلق الأمر بمسألة الجنس في الإسلام يجد المسلمون أنفسهم إزاء أحكامٍ نمطيةٍ مسبقةٍ يطلقها أتباع الديانات الأخرى. ونحن نريد بمعية مسلمين آخرين الإعلام والإشهار لتعاملٍ أكثر انفتاحًا مع الجنس والشبق الجنسي، وذلك داخل جالياتنا الإسلامية وخارجها."

جيمس م. دورسي

ترجمة: يوسف حجازي

حقوق النشر: قنطرة 2010

مراجعة: هشام العدم.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "العشيرة".... متجر لبيع المنتجات الجنسية "الحلال" على الإنترنت

اعتقد بما لا يدع مجالاً لأى شك بأن السيد عبد العزيز عوراغ المسلم الهولاندى المولد والمغرببى الاصل على حق وليس حقاً واحداً ولكنه مليون حق فان فكره هولندى متقدم وكذلك اصبح مسلم هولندى متفتح فهو يتاجر فى المنشطات الجنسية للرجال والنساء وكذلك الملابس ولا دخل للحلال او الحرام فيما يتاجر ولكنه التقدم العلمى الذى علم الانسان مالم يكن يعلم وعالج اكثر الامور تعقيداً فى حياة الانسان الا وهو الجنس او بالمعنى الآخر اصل الخلق والميلاد ولا مانع ايضاً من استخدام وسائل اخرى لمن لا يتاح لهم او لهن ممارسة الحب بصورة طبيعية لسبب او آخر وخاصة الاسباب الاجتماعية والمجتمعية واقصد بالاجتماعية داخل الاسرة ذاتها ناهيك عن المجتمعية الخاصة بالنظم الاجتماعية السائدة ,والدين والتدين يطالب الانسان بالتيسير والسعادة والمؤمن ال5قوى خير الف مرة من المؤمن الضعيف الجبان الذى يتصرف كما تتصرف النعامة تضع رأسها تحت الرمال ظانتاً ان الصياد لن يراها ... وبالله التوفيق

عبد المنعم العش...01.01.2016 | 15:28 Uhr