معرض الفرعون المصري توت عنخ آمون في ألمانيا وأوروبا

موت فرعوني غامض يدفع أوروبا لاستنساخ كنوز توت عنخ آمون

تنتمي كنوز ضريح توت عنخ آمون في مصر إلى أهم اكتشافات علم الآثار. لذا فقد تم استنساخ هذه الكنوز الفرعونية بدقة وتقديم النُسَخ المقلَّدة في معرض تعليمي متنقل جذاب في أنحاء أوروبا، حيث يُنصح الزائرون في الوقت ذاته بزيارة المواقع الأثرية المصرية الأصلية. سونيا حجازي زارت المعرض في مدينة نورنبرغ بولاية بافاريا الألمانية المقام إلى 26 من يناير/ كانون الثاني 2014 وتطلعنا على بعض تأملاتها فيه.

حتى أولئك الذين لا تستهويهم طبيعة هذه المتاحف انجذبوا إلى المعرض الألماني الذي عنوانه: "توت عنخ آمون: ضريحه وكنوزه". جودته المنقطعة النظير والعرض التعليمي لهذا الضريح الشبيه بضريح الفرعون الشاب (الذي عاش في الفترة 1341-1323 قبل الميلاد) لاقت قبولاً حتى في صفوف علماء آثار مصريين.

المعرض افتتح عام 2008 في مدينة زيورخ السويسرية ليتنقل بعدها في أنحاء أوروبا. ويضم المتحف ألف نسخة من الخمسة آلاف قطعة الأصلية التي استنسخها بدقة الدكتور مصطفى العزابي أحد أشهر النحاتين في القاهرة.

 يشار إلى أن معرض توت عنخ آمون الذائع الصيت الذي افتتح في بداية الثمانينات تحت رعاية أنور السادات وكارل كارستنس ضم خمسا وخمسين قطعة أصلية. وفي عام 1961 أعار المتحف المصري في القاهرة لأول مرة آثاراً أصلية إلى خارج البلاد.

إقبال واسع من الجمهور

يحظى معرض توت عنخ آمون بجمهور ينافس كبار المعارض العالمية. ويعود الفضل في نقل فن ذاك العصر إلى يومنا هذا إلى خوف البشر من موته الغامض. كما يعود الفضل في الصور العالية الجودة التي يتجاوز عددها 2800 صورة، التي تبين فترة اكتشاف قبر توت عنخ آمون، إلى مصور متحف متروبوليتان للفنون، هاري بورتون.

من معرض توت عنخ آمون. Photo: Semmel Concerts GmbH
يحظى معرض توت عنخ آمون بجمهور ينافس كبار المعارض العالمية. ويعود الفضل في نقل فن ذاك العصر إلى يومنا هذا إلى خوف البشر من موته الغامض.

ويظهر المعرض جزءا مذهلا من كنوز قبر الفرعون الشاب، كالتوابيت الذهبية والأضرحة الضخمة المتراصة في المقبرة. إضافة إلى عرشه والمجوهرات والعجلات الحربية والتمائم والأقنعة وغيرها من لوازم الحياة الأخرى، فضلاً عن قناع توت عنخ أمون الذي صنع من 11 كيلوغراماً من الذهب الخالص.

من معرض توت عنخ آمون. Photo: Semmel Concerts GmbH
يضم متحف توت عنخ آمون المستنسخ ألف نسخة من الخمسة آلاف قطعة الأصلية التي استنسخها بدقة الدكتور مصطفى العزابي أحد أشهر النحاتين في القاهرة.

وفي القطع المستنسخة تم استخدام راتنجات الايبوكسي والجبس إلى جانب مواد طبيعية كالخشب و الحجر و ورق الذهب. ورغم أن الأخير ليس من الذهب الخالص كذلك المصنوع في أيام توت عنخ آمون، إلا أن له من السحر والجمال ما يخطف لب الرائي.

لا غنى عن زيارة المواقع الأصلية

 يروي معرض "توت عنخ أمون- ضريحه وكنوزه" اللحظة التاريخية لاكتشاف كنوز ضريح الفرعون الشاب وذلك في شكل تعليمي وترفيهي رائع.

وتجنباً للالتباس بين النسخة الأصلية والمقلدة، نصح النحات بترك علامة فارقة على أعماله. وتبرز هنا الحرفية المصرية الحديثة التي تسخر تقنيات قديمة لإنتاج نماذج مقلدة دقيقة للغاية.

يتوجه الفنانون والعلماء وأصدقاء مصر القديمة إلى القطع الأثرية الأصلية وهو ما ينوه إليه العاملون في مستهل الجولة التعريفية الصوتية في المعرض بوضوح مذكرين بأن محتويات هذا المعرض مجرد نسخ ناصحين بزيارة المواقع الأثرية الأصلية في مصر.

 

 

سونيا حجازي

ترجمة: تقى هلال

تحرير: هبة الله إسماعيل

حقوق النشر: دويتشه فيله/ قنطرة 2013

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : موت فرعوني غامض يدفع أوروبا لاستنساخ كنوز توت عنخ آمون

نفسي ارجع للزمن اللي هو كان فيه و اكلمه

والله شي خيالي سبحان الله

مهند27.02.2014 | 11:52 Uhr

رائع

يوسف طه11.06.2014 | 12:58 Uhr

رائع

يوسف طه11.06.2014 | 12:58 Uhr