أمريكا والثورات العربية:

أميركا تستعيد مكانتها في المنطقة العربية

يرى داوود كتاب مدير عام شبكة الإعلام المجتمعي في عمان أن العالم العربي أصبح في سبيله إلى التغير وعلى نحو مفاجئ لم تعد الولايات المتحدة عدواً، بل أصبحت صديقاً للعرب، مطالبا في الوقت ذاته الرئيس أوباما بأن يفي بوعوده بالاحتفال مع الفلسطينيين بعضويتهم الكاملة في الأمم المتحدة في خريف هذا العام .

من دون قدر كبير من الضجة الإعلامية، لم تشهد الأشهر القليلة الماضية أي مظاهرات مناهضة للولايات المتحدة ولم يُحرَق العلم الأميركي في مختلف أرجاء العالم العربي. ويبدو أن العرب أصبحوا مستعدين على نحو متزايد لقبول سياسة إدارة أوباما في التعامل مع المنطقة ـ بل وحتى الإشادة بها. لا شك أن العرب غير راضين عن الانحياز الأميركي المستمر إلى إسرائيل. ومن المؤكد أن عجزها عن إنهاء الاحتلال العسكري للأراضي الفلسطينية الذي دام 44 عاما حتى الآن لم يمر دون أن يلحظه أحد. ولكن العديد من العرب في أيامنا هذه يفضلون منح الولايات المتحدة فترة استراحة. وباستثناء افتقار إدارة أوباما إلى الحزم في إدانة المعاملة التي يلقاها المحتجون على أيدي الأنظمة الحليفة للولايات المتحدة في البحرين واليمن، فإن موقف أميركا من الثورات العربية كان موضع ترحيب.

إن العرب، وخاصة الشباب منهم، والذين يشكلون غالبية سكان المنطقة، يتطلعون إلى القوة العالمية التي تتمتع بها أميركا عندما تُعلي القيم والأخلاق الديمقراطية وتتمسك بها. وهناك قدر عظيم من الاحترام لمفهوم حكم الشعب به ومن أجله، فضلاً عن ضمان الدستور الأميركي لحرية التعبير. وكان الفشل في تطبيق هذه القيم على وجه التحديد في مناطق مثل فلسطين أو العراق، هو الذي جعل ـ ولا يزال يجعل ـ أعداداً لا تُحصى من العرب من أشد المناهضين لأميركا. والواقع أن انتخاب الرئيس باراك أوباما قبل عامين أحدث صدمة إيجابية بين العرب ساعدت في تمكين الديمقراطيين العرب، الذين رأوا في ذلك دليلاً على الطبيعة الديمقراطية الحقيقية لأميركا. وكان في الخطاب الذي ألقاه أوباما من القاهرة في واحدة من أوائل رحلاته الخارجية وعداً ببداية عربية أميركية جديدة، ولا شك أن ذلك الخطب ساهم في تنشيط الديمقراطيين العرب.

الثورات العربية وأوباما

بيد أن أول اختبار لزعامة أوباما الخارجية أصاب العديد من العرب بالإحباط. فقد كان استخدام الولايات المتحدة لحق النقض (الفيتو) لمنع تمرير قرار مجلس الأمن ـ الذي أيده الأعضاء الأربعة عشر الآخرون في المجلس ـ المعارض لبناء المستوطنات الإسرائيلية بمثابة الإشارة إلى انهيار أوباما تحت ضغوط اللوبي المؤيد لإسرائيل في أميركا. والواقع أن الولايات المتحدة لم تنقح ولم تراجع سياساتها، حتى مع إقامة ابن مهاجر أفريقي في البيت الأبيض. ثم نشأت نظرة أكثر إيجابية لأوباما عندما بدأت الثورات العربية في تونس ومصر ـ البلدين اللذين كانا خاضعين لحكم نظامين مواليين للولايات المتحدة. فرغم أن الولايات المتحدة أظهرت في مبدأ الأمر قدراً من التحفظ في القول والفعل، إلا أنها سرعان ما أدركت أن الثورات تعكس حقاً إرادة الشعوب فقررت الانحياز إلى قضية الديمقراطية.

إن نفس الشعب الذي دعاه أوباما في خطابه من القاهرة إلى السعي إلى الديمقراطية هو الذي قام الآن بالحركة السلمية الأكثر أهمية التي شهدها العالم منذ عقود من الزمان. لقد تحرك الشباب العربي أخيرا، ولقد ألقى أوباما وفريقه بالتصريحات السليمة لتشجيعهم، في حين أكد بكل وضوح للنظامين المصري والتونسي أنهما لم يعد بوسعهما أن يختبئا وراء الادعاء بأنهما كانا يخوضان حرباً لصالح أميركا في شمال أفريقيا. والواقع أن الانسحاب بعيداً عن الحكام المستبدين من دون محاولة اختطاف الثورة أو نسب الفضل إلى أميركا في اندلاعها كان هو التصرف المطلوب بالضبط. فقد كان لزاماً على الشباب العربي أن يكافح بنفسه ولنفسه من أجل الفوز بالديمقراطية. وكان كل المطلوب من أميركا في اعتقاد أغلب الشباب الثائرين هو التراجع عن دعم حلفاء مثل حسني مبارك وغيره من الطغاة العرب.

الصراع الليبي

الصورة ا ب
"يتعين على أوباما أن يوفي بوعوده بالاحتفال مع الفلسطينيين بعضويتهم الكاملة في الأمم المتحدة في خريف هذا العام وبسحب قواته من أفغانستان"

​​ولكن في ليبيا كان الاحتياج مختلفا. فقد أبدى الشباب في ليبيا نفس الطاقة الثورية التي رأيناها في القاهرة وتونس، ولكن في هذه المرة كانت أميركا عاجزة عن بذل الكثير من الجهد على الصعيد الدبلوماسي حيث لم تربطها أي علاقة بالعقيد معمر القذافي.
لم يكن من المستغرب إذن أن تصطدم طاقة الشباب الليبي بميل القذافي إلى الوحشية، والأكثر من هذا أهمية، اصطدام هذه الطاقة بالمرتزقة الذين جلبهم القذافي. وكانت أميركا تتحمل المسؤولية الأخلاقية عن حماية الشباب الذين شجعهم أوباما. أي أن نوعاً آخر من المساعدة كان مطلوبا، ولكن اتخاذ القرار بشأن الشكل المطلوب من المساعدة كان معقدا. ففي ليبيا يعمل مئات الآلاف من مواطني البلدان العربية، وخاصة من مصر. ولقد اعتبرت حكومات هؤلاء المواطنين أنها أصبحت رهينة بين يدي القذافي. ولكن ما عجزت البلدان العربية عن الإتيان به على الصعيد العسكري، كانت قادرة على القيام به من خلال توفير الغطاء السياسي للتدخل العسكري تحت قيادة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وكانت البلدان العربية التي لا يعمل في ليبيا أي من مواطنيها أول من سارع إلى إدانة القذافي. ثم التقت جامعة الدول العربية لتحذو حذو دول الخليج. ومع تظاهر الشباب العربي الغاضب من دول مختلفة خارج مقرها في القاهرة ومطالبتهم بدعم أخوانهم في ليبيا، اتخذت جامعة الدول العربية موقفاً غير معهود: حيث وافقت على إدانة زعيم عربي. ومن الواضح أن العالم العربي أصبح في سبيله إلى التغير، وعلى نحو مفاجئ لم تعد الولايات المتحدة عدواً، بل أصبحت صديقاً للعرب.

وبعد الحصول على تأييد مجلس الأمن، بدأت الولايات المتحدة وأوروبا وبعض الدول العربية في القيام بما ينبغي لنا أن نتوقعه من المجتمع الدولي على وجه التحديد حينما تستعد حكومة ما لذبح مواطنيها: منع المذبحة.لا شك أن مشاكل أميركا مع العرب والتحديات التي تواجهها في الشرق الأوسط لا تزال بعيدة عن الحل. ويتعين على أوباما أن يوفي بوعوده بالاحتفال مع الفلسطينيين بعضويتهم الكاملة في الأمم المتحدة في خريف هذا العام وبسحب قواته من أفغانستان. ولكن في الوقت الراهن، لا يتظاهر العرب ضد أميركا. بل إنهم يتمتعون الآن، وبمساعدة أميركا، بأول لمحات الحرية.

 

داوود كتاب
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2011
ترجمة: إبراهيم محمد علي

داوود كتاب ، مدير عام شبكة الإعلام المجتمعي في عمان، وأستاذ الصحافة بجامعة برينستون سابقا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : أميركا تستعيد مكانتها في المنطقة العربية

هذا اغبى مقال رايته في حياتي . هذا الكاتب لا يفقه شيىء و ربما من مكتبه في برنستون ينظر ان العالم العربي يحب اميركا بينما العكس تماما هو الصحيح
كفوا عن نشر مثل هذه المقالات لهؤلاء الكتاب
خسرتم مصداقية هذه النشرة
كفوا عن لاركض في ساحات اميركا و براريها
يا الله كم انتم بعيدون عن الحقيقة

ليلي نديم 02.05.2011 | 15:31 Uhr