آن الأوان بمعالجة "مستدامة"

وتتمني آلاء السعدون حل مشكلة البدون في الكويت حيث تقول: "حق المواطنة هنا في الكويت هو البوابة للحصول على الحقوق الطبيعية لأي إنسان؛ ولهذا أتمنى السرعة في إغلاق الملف من أجل أبنائي، فمن يرغب في وضع نفسه في موقف صعب كالتظاهر وإلقاء القبض عليه".

 

 

يطالب البدون باستمرار بمنحهم الجنسية الكويتية وحقوقهم المدنية.

 

 

وكان أمير الكويت السابق الشيخ جابر الأحمد الصباح قد أصدر مرسوماً سنة 1999 يقضي بمنح ‏الجنسية لـ2000 من البدون سنوياً، لكن وفقا لتقارير إعلامية "لا يستفيد البدون من هذا القانون بسبب قيود تحد من تطبيقه".  

وترى لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية أنه "آن الأوان لكي تعالج السلطات بشكل هادف ومستدام هذه القضية من خلال ضمان أن يتمتّع جميع أفراد البدون بإمكانية الاستفادة من إجراءات قانونية مستقلة، وسريعة، وعادلة عند تقديم طلبات الحصول على الجنسية".

 

 

كما طالب نائب مجلس الأمة الكويتي ثامر السويط بحل قضية البدون من خلال "إقرار حقوقهم المدنية والاجتماعية مع التأكيد على ضرورة عدم الخروج عن القانون".

ونشر حساب "المجلس"، عبر موقع تويتر، خبراً عن محادثات بين أمير دولة الكويت ورئيس مجلس الأمة الكويتي ووزير الداخلية ورئيس الجهاز المركزي "لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية"، ليتداول الجميع الأنباء في انتظار ما سيؤول له الوضع في الفترة القادمة، على أمل أن يؤدي الحوار الدائر حالياً بالمجتمع الكويتي لإنهاء معاناة البدون.

 

 
 
دينا البسنلي
حقوق النشر: دويتشه فيله 2019
 
 
 

ar.Qantara.de

 

يطالب البدون باستمرار بمنحهم الجنسية الكويتية وحقوقهم المدنية.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة