مشاركة منتخب الجزائر ومدربه البوسني في كأس العالم بالبرازيل 2014

"الشخصية الجزائرية-البوسنية ستفرض قوتها في المونديال"

يسعى المنتخب الجزائري في مونديال البرازيل إلى تحقيق حلمه في التأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في تاريخ مشاركاته في نهائيات كأس العالم لكرة القدم. أملٌ يرى المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي أنه قريب المنال، مشيراً في حواره التالي مع عادل الشروعات إلى قرب عقلية المدرب البوسني خاليلودزيتش من العقلية الجزائرية والمغاربية عموماً، وإلى أنه سيتمكن من فرض شخصيته القوية عبر لاعبيه الجزائريين على أرضية الميدان.

أعرب حفيظ دراجي، المعلق الرياضي الجزائري في قناة "بي.إن سبورت" الرياضية، عن تفاؤله بخصوص مشاركة المنتخب الجزائري في مونديال البرازيل. وقال حفيظ دراجي إنه يرشح منتخب بلاده والمنتخب الروسي للتأهل إلى الدور الثاني عن المجموعة الثامنة التي تضم أيضا منتخبي بلجيكا وكوريا الجنوبية. وأضاف دراجي أن الانطباع العام في الجزائر يوحي بأن مشاركة الجزائر في نهائيات كأس العالم في البرازيل ستكون واحدة من أنجح المشاركات في المونديال. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف ترى حظوظ المنتخب الجزائري ­ ممثل العرب الوحيد ­ في نهائيات كأس العالم بالبرازيل؟

حفيظ دراجي: قبل أشهر، كان من السابق لأوانه الحديث عن حظوظ المنتخب الجزائري لأن كل شيء كان متوقفا على مدى جاهزية اللاعبين ومدى مشاركتهم في مباريات نواديهم في الدوريات التي يلعبون فيها. لكن الآن، وبعدما بدأ العد التنازلي لانطلاق منافسات كأس العالم، يمكنني القول إن المنتخب الجزائري له تقريبا نفس حظوظ باقي منتخبات المجموعة الثامنة والتي تضم أيضا منتخبات بلجيكا وروسيا وكوريا الجنوبية. وذلك خاصة بعد الخبرة التي اكتسبها خلال مشاركته الأخيرة في مونديال جنوب إفريقيا.

وأعتقد أن هناك عوامل أخرى ستساعده على تحقيق نتائج إيجابية: من بينها الآمال المعلقة عليه من قبل الجمهور الجزائري، وأيضا تركيبته البشرية التي تتكون من لاعبين شباب، كل واحد منهم يحاول أن يظهر قدراته وإمكانياته الفنية. هذا بالإضافة إلى العمل البناء الذي قام به المدرب وحيد خاليلودزيدتش وتأثيره الإيجابي على لاعبي المنتخب. هناك في الجزائر الكثير من التحليلات والتعليقات التي ترى بأن هذه المشاركة ستكون واحدة من أجمل مشاركات الجزائر في المونديال.

البوسني خاليلودزيتش: مدرب المنتخب الجزائري.
"خاليلودزيتش حازم مع لاعبيه ولديه فلسفة خاصة وشخصية قوية جدا وبإمكانه أن يفرضها أيضا على أرضية الميدان خلال المباريات التي ستجمع الجزائر بمنتخبات مجموعتها" كما يرى المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي.

على ذكر المدرب البوسني وحيد خاليلودزيتش، فمنذ تسلمه مهامه على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الجزائري وهو محل انتقادات الصحافة الجزائرية، ولم يشفع له تأهل الجزائر لمونديال البرازيل في تخفيف حدتها. كما راجت أخبار - قبل بدء استعدادات المنتخب للمونديال - عن وجود خلاف بينه وبين رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة. ماذا بقي من هذه الخلافات؟

حفيظ دراجي: أفضّل أن أبدأ بما وُصف بـ"الخلاف" بين رئيس الاتحاد الجزائري محمد راوراوة والمدرب وحيد خاليلودزيتش. أعتقد أنه مجرد اختلاف، وهو ظاهرة صحية وأمر عادي جدا. وقد طوي هذا الملف، لأنه كان يتعلق بمستقبل المدرب خاليلودزيتش مع المنتخب الجزائري. ذلك أن رئيس الاتحاد الجزائري كان يتمنى أن يستمر خاليلودزيتش كمدرب للمنتخب الجزائري بعد المونديال وأن يمدد عقده لمدة ستة أشهر على الأقل، أي حتى انتهاء نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2015.

لكن خاليلودزيتش رفض، وهذا من حقه. وكانت أيضا في السابق بعض الخلافات بخصوص تصريحات اعتبرتها الصحافة الجزائرية تشاؤمية، حينما قال (خاليلودزيتش) آنذاك إن المنتخب الجزائري لا يملك حتى الآن منتخبا قادرا على المنافسة. وقد اعتبر رئيس الاتحاد الجزائري محمد راوراوة هذه التصريحات ­ تحت ضغط الشارع ووسائل الإعلام الجزائرية ­ بأنها مُبالغ فيها.

المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي
المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي

أما حول علاقته بالصحافة الجزائرية، فأعتقد بأنها تعود إلى منافسات كأس الأمم الإفريقية لعام 2013. آنذاك حصلت مشاكل عدة بين الصحافة الجزائرية وبين خاليلودزيتش الذي أراد أن يقنن التعامل بينه وبين وسائل الإعلام الجزائرية التي كانت قد تعودت على نسق معين مع المدربين السابقين للمنتخب الجزائري رابح سعدان وخلفه عبد الحق بن شيخة. وأعتقد أن سوء الفهم هذا، قد استمر إلى الآن، إلى درجة أن هناك شعوراً لدى بعض وسائل الإعلام الجزائرية بأن مدرب المنتخب يفضل التعامل مع وسائل الإعلام الأجنبية .

لقد قلت إن التوقعات في الجزائر متفائلة بشأن مشاركة الجزائر في مونديال البرازيل، فما الذي تغير منذ آخر مشاركة للجزائر في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا؟

حفيظ دراجي: الزمن هو الذي تغير. لدينا الآن مدرب مختلف وجيل جديد من اللاعبين سيتعظون من التجربة السابقة لمونديال 2010. طموحات كبيرة تدفع اللاعبين الذين لديهم رغبة في الظهور بمستوى جيد وإثبات قدراتهم وإمكانياتهم للذهاب بعيدا في هذا المونديال، كإعطاء دفع كبير لمشاوريهم الكروية مع مختلف الأندية التي يلعبون فيها. أعتقد أن الكرة الجزائرية استفادت كثيرا من درس المشاركة السابقة في جنوب إفريقيا.

وأنا شخصيا متفائل جدا بهذه المشاركة لأنني قريب جدا من مدرب المنتخب الجزائري وعلى إلمام بما يفكر فيه وأعرف أن الكثير من اللاعبين هذه المرة لا يريدون تفويت فرصة اللعب في مجموعة في متناولهم! صحيح أنها مجموعة فخ، لكنها في متناولهم، إذ لا توجد فيها منتخبات كبيرة على غرار الأرجنتين والبرازيل وألمانيا والبرتغال وإسبانيا.

قلت إنك قريب من مدرب المنتخب الجزائري وعلى إلمام بما يفكر فيه، إذن كيف وماهي الأمور التي يفكر فيها وحيد خاليلودزيتش ؟

حفيظ دراجي: أولا، عقلية خاليلودزيتش قريبة بعض الشيء من العقلية الجزائرية والمغاربية عموماً. لديه شخصية قوية ويحب أن يفرض آراءه سواء فيما يتعلق بالتقييم الفني أو فيما يتعلق بمستوى اللاعبين. هو حازم مع لاعبيه ولديه فلسفة خاصة ويصر على رأيه حتى ولو كان على خطأ. أتصور أن لديه شخصية قوية جدا فرضها على اللاعبين وحتى على وسائل الإعلام. كما أرى أنه بإمكانه أن يفرضها أيضا على أرضية الميدان خلال المباريات التي ستجمع الجزائر بمنتخبات مجموعتها.

وبما أنك متفائل بمرور المنتخب الجزائري إلى الدور الثاني، فمن ترشح من بين باقي منتخبات المجموعة الثامنة للمرور رفقته إلى الدور الثاني؟

حفيظ دراجي: أرشح روسيا إلى جانب الجزائر للمرور إلى الدور الثاني. الكثير من المتتبعين يعتقدون بأن بلجيكا مرشحة للتأهل بسهولة، لكني أرشح روسيا والجزائر. لأن بلجيكا ستكون تحت ضغط كبير بحكم أنها تتوفر على مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين. ولكن في الوقت نفسه ينقصهم بعض "التناغم" الشخصي وليس الفني. أعتقد أن الممدرب البلجيكي ستون لديه أيضا مشاكل في اختيار قائمة 11 لاعبا التي ستخوض المبارايات نظرا لكثرة الاختيارات لديه. وأعتقد أننا سنستثمر في هذه الصعاب والمشاكل التي قد تظهر على المنتخب البلجيكي.

 

حاوره: عادل الشروعات

تحرير: شمس العياري

حقوق النشر: دويتشه فيله 2014

 

حفيظ دراجي، محلل ومعلق رياضي في قناة "بي إن سبورت" الرياضية الفضائية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "الشخصية الجزائرية-البوسنية ستفرض قوتها في المونديال"

إنشاالله ياجزائر

إنشاالله ياجزائر12.06.2014 | 16:56 Uhr