مشروع أنطولوجيا الشعراء اللبنانيين باللغتين العربية والألمانية

حين تغني "شهرياد" بحنجرة غوته!

لا تقتصر العلاقات بين الأمم والشعوب على المصالح السياسية أو المنافع الاقتصادية، إذ تلعب الثقافة دوراً رائداً في تخفيف حدة النظرة إلى الآخر وتضييق الفجوات، وهو ما يهدف إليه مشروع أنطولوجيا، الذي اختير فيه شعراء لبنانيون بشكل تجاوز الحدود الطائفية والمناطقية والسياسية لتتُرجَم أعمالهم إلى اللغة الألمانية. معمر عطوي يسلط الضوء على ذلك من بيروت.

تتولى الإشراف على مشروع "أنطولوجيا الشعراء اللبنانيين باللغتين العربية والألمانية" جامعة بون في ألمانيا، بينما ترفده جمعية "شهرياد" في بيروت بالشعراء الموهوبين. ويقوم بترجمة القصائد، رئيسة قسم الدراسات العربيّة في معهد الدراسات الشرقيّة والآسيويّة في جامعة بون، البروفسورة داغمار غلاس، وأستاذ اللغة العربيّة والترجمة في القسم نفسه، الدكتور سرجون كرم، بينما يتم اختيار النصوص بمشورة من الشاعر نعيم تلحوق من وزارة الثقافة اللبنانيّة.

ولعل المنطلق الأساسي في اختيار لبنان ونماذج من شعر شبابه يعود إلى أنّ الصورة النمطيّة للعالم العربيّ في وسائل الإعلام الغربيّ مطبوعة بالعنف والإرهاب والمآسي، سيما أنّ لبنان عانى نفسه من حرب أهليّة وارتبط اسمه بصراعات وحروب، لذلك كان لا بد من تغيير هذه الصورة من خلال الشعر اللبناني، حيث يتمّ التعبير عن هذا الجوّ النفسي، شعريّاً، على أكثر من صعيد فرديّ، ويقوم الشعراء برسم مشاعر الوحدة والضياع واليأس والحبّ والحنين وإرادة المقاومة.

قراءات في بون

وفي هذا السياق، استضاف معهد الدراسات الشرقية في 21 أيار/ مايو 2014، في إطار اليوم الأكاديمي المفتوح الذي تقيمه جامعة بون، حفلاً لقراءة بعض قصائد شعراء الانطولوجيا اللبنانيّين باللغة العربيّة وبترجمتها الألمانيّة. وتمّ تقسيم النصوص إلى ثلاث مجموعات: اليأس والحبّ والأمل-المقاومة (ليس بمعناها السياسيّ) وهذه الترجمة تعرض للمرّة الأولى. قرأ القصائد البروفسورة غلاس والدكتور كرم والأستاذ زكريّا اليزيدي، بالإضافة إلى طلاب الماجستير العرب والألمان.

عن معايير اختيار الشعراء لهذا المشروع، يوضح الشاعر تلحوق أنه قد "تمَّ اختيار الشعراء وفق رؤية واحدة، أداتها، التنوّع والاختلاف بين البيئات والأعمار والمناطق والتلوينات اللبنانية على أنواعها، ثمّ فُتِح الباب للشباب اللبناني لأن يحظى بفرصة التواصل العالمي مع غيره من البيئات والأفكار، ويعطي الثقة للجادين في الكتابة بأن يتفاعلوا مع حركة الحياة عبر نصوصهم التي تضعهم أمام مسؤولية البحث عن عناصر جديدة لكتابتهم".

جانب من فعالية أنطولوجيا الشعراء اللبنانيين بالعربية والألمانية
جانب من فعالية أنطولوجيا الشعراء اللبنانيين بالعربية والألمانية: يقوم بترجمة القصائد، رئيسة قسم الدراسات العربيّة في معهد الدراسات الشرقيّة والآسيويّة في جامعة بون، البروفسورة داغمار غلاس، وأستاذ اللغة العربيّة والترجمة في القسم نفسه، الدكتور سرجون كرم، بينما يتم اختيار النصوص بمشورة من الشاعر نعيم تلحوق من وزارة الثقافة اللبنانيّة.

يضيف تلحوق، الذي يشرف على تنظيم مسابقات شعرية في المدارس اللبنانية لدى وزارة الثقافة، "لقد استشعرت من خلال قراءاتي للشبان والشابات، وجلُّهم كتبتُ لهم مقدمات مجموعاتهم الشعرية، أن لكل واحد منهم نكهته الخاصة المتأتية من عالم مجنون لا ندركه، فكان التعاون مع معهد الدراسات الشرقية والآسيوية في جامعة بون، عبر تقديم نماذج لهم، ومعظمهم أصدر مجموعة أو اثنتين، فجاءت هذه التجربة لتجسد هذه الصورة".

وكامتداد لما يتم في بون من اهتمام بالشعر اللبناني، نشأت في بيروت جمعية "شهرياد" التي تضم عدداً من الشاعرات والشعراء، بينهم من تم اختياره وهم 12 شاعراً و8 شاعرات، ليكونوا ضمن الأنطولوجيا، واسم شهرياد هو دمج لاسمي أبطال حكايات ألف ليلة وليلة شهريار وشهرزاد، ويعني في الوقت نفسه ذاكرة المدينة.

ذاكرة المدينة

عن ظروف تأسيس هذه الجمعية يتحدث صاحب ديوان "يرقص بوحاً"، قائلاً "أنا أؤمن بالعالمية التي تعني التعارف، لا العولمة التي تعني الاجتياح، ومن هذه الفكرة جاءت "شهرياد" لتسيَّل فكرة التنوع والاختلاف والفوارق العنصرية (والاجتماعية والمذهبية والمناطقية في أكثر من مكان)، وتجمع الشباب اللبناني عبر مجموعة من الشباب. كانت بذرتها الأنطولوجيا اللبنانية الألمانية، لتأخذ دورها في المجتمع اللبناني بأسره وكل المناطق التي لا تعترف "السلطة الثقافية" بأهمية دورها على الصعيد المركزي، وهؤلاء ينصّبون أنفسهم ملوكاً على عرشها".

فـ"شهرياد" هي مجموع شهرزاد وشهريار، بحسب تعبير تلحوق، والتي "تغني ذاكرة المدينة". هي مجموعة في هذه الكلمة الأنثى والذكر، اليمين واليسار والوسط، النص الأدبي بكامل التماساته، إلى الموسيقى والغناء والرسم في مقاهي المدن أو البلدات النائية، لنعيد للمدينة، (بمعناها المديني لا الآحادي)، ذاكرتها ورونقها الثقافي في مواجهة مركزية اللون الواحد والقرار الواحد والسلطة الواحدة واللغة الواحدة.

الشاعر نعيم تلحوق
الشاعر نعيم تلحوق: "تمَّ اختيار الشعراء وفق رؤية واحدة، أداتها، التنوّع والاختلاف بين البيئات والأعمار والمناطق والتلوينات اللبنانية على أنواعها، ثمّ فُتِح الباب للشباب اللبناني لأن يحظى بفرصة التواصل العالمي مع غيره من البيئات والأفكار، ويعطي الثقة للجادين في الكتابة أن يتفاعلوا مع حركة الحياة عبر نصوصهم التي تضعهم أمام مسؤولية البحث عن عناصر جديدة لكتابتهم".

العائلة "الشهريادية"

الشاعر مكرم غصوب، هو أحد شعراء هذه المجموعة، إذ ستصبح قصائده مقروءة باللغة الألمانية، يتحدث غصوب عن قصته مع الأنطولوجيا قائلاً: "بعد أن عهدت جامعة بون إلى الشاعر نعيم تلحوق اختيار الشعراء اللبنانيين الذين ستترجم أعمالهم إلى اللغة الألمانية، والذي كعادته اختار هذا الكبير باقة من الشعراء، محطماً القيود الطائفية والمناطقية والسياسية، متقمصاً نصوص الشعراء باحثاً عن الخيانة الإبداعية والجنون الخلاّق، وقرر ألاّ يكون تفاعل هؤلاء مجرّد تفاعل ورقي، فأنشأ الملتقى الثقافي التفاعلي "شهرياد"، ليكون عائلة هؤلاء الشعراء حيث روح الفريق أو الـ"نحن" تكون سرّ الحركة والحياة للمجموعة مع الإبقاء وتفعيل فرادة كل "انا" فيها".

يضيف صاحب ديوان "نشيد العدم"، أن "شغف بيروت إلى الثقافة والروح التي بعثها تلحوق في حياة "العائلة الشهريادية" جعلها تنمو وتكبر لتضمّ إليها عدداً أكبر من الشعراء الجدد والموسيقيين والرسامين وأهل الطرب، وتنتشر في كل المناطق اللبنانية وبعض الدول العربية، حيث تقيم شهرياد لياليَ ثقافية في بيروت والمناطق، في المقاهي حيث لا مراتب أو صفوف، يتبادل فيها الشعر شاعر وشاعرة في حوارية شعرية بين شهريار الشعر وشهرزاده ". ويلفت النظر إلى أن نشاط "شهرياد" توسع ليضمّ السينما في ليالٍ تعرض فيها أفلام المخرجين اللبنانيين، حيث "يبقى هاجس شهرياد بعث نهضة ثقافية حباً وحقاً وخيراً وجمالاً".

الشاعر مكرم غصوب
الشاعر مكرم غصوب: "بعد أن عهدت جامعة بون إلى الشاعر نعيم تلحوق اختيار الشعراء اللبنانيين الذين ستترجم أعمالهم إلى اللغة الألمانية، والذي كعادته، محطماً القيود الطائفية والمناطقية والسياسية، متقمصاً نصوص الشعراء باحثاً عن الخيانة الإبداعية والجنون الخلاّق، اختار هذا الكبير باقة من الشعراء، وقرر ألاّ يكون تفاعل هؤلاء مجرّد تفاعل ورقي، فأنشأ الملتقى الثقافي التفاعلي "شهرياد"، ليكون عائلة هؤلاء الشعراء حيث روح الفريق أو الـ"نحن" تكون سرّ الحركة والحياة للمجموعة مع الإبقاء وتفعيل فرادة كل "انا" فيها".

أما الشاعرة زهرة مروة، فتعبّر عن شعورها الجميل بأن تصبح قصائدها في متناول القارئ الألماني، قائلة: "بالإضافة إلى ذلك هذه الأنطولوجيا سيدرسها طلاب الدكتوراه في جامعة بون. وهذا الأمر أيضاً يشكل سعادة عارمة بالنسبة لي، لأن شعري سيدخل في ذاكرة الأجيال".

وعن الطابع السريالي لأشعارها، ترى صاحبة ديوان "الإقامة في التمهيد"، أن ذلك "سيلقى رواجاً عند رواد الحداثة من الشعراء الشبان الألمان. وشعري من نوع قصيدة النثر التي لا تلتزم بالقافية ولا بالأوزان العروضية للشعر العربي، شعري حر من كافة القيود التي كبلت القصيدة العربية الكلاسيكية، وهذه المسألة ستلقى اهتماماً عند الشباب الألمان المتذوق للشعر الحر الحديث سواء أكان عربياً أم أوروبيا أم عالم ثالثياً".

 

معمر عطوي - بيروت

تحرير: عبده جميل المخلافي

حقوق النشر: دويتشه فيله 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.