الصورة د.ب.ا
مصر ما بعد مبارك:

هل من الممكن أن تتحول مصر إلى دولة ديمقراطية؟

يتساءل مايكل ماندلبوم أستاذ السياسة الخارجية الأميركية في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن العاصمة فيما إذا كان التحول السياسي في مصر بعد سقوط نظام مبارك سيقود في النهاية إلى ديموقراطية حقيقية.

الصورة د.ب.ا
"تعاني مصر من عائق سياسي آخر: فهي دولة عربية، ولا توجد من حولها أنظمة عربية ديمقراطية"

​​

إن استقالة حسني مبارك من منصبه كرئيس لمصر لتُعَد بمثابة بداية مرحلة بالغة الأهمية في انتقال هذا البلد إلى نظام سياسي جديد. ولكن هل يقود هذا التحول السياسي مصر إلى الديمقراطية في نهاية المطاف؟ لا أحد يستطيع أن يجزم على وجه اليقين، ولكن إذا رجعنا إلى تاريخ الحكم الديمقراطي، وتجارب بلدان أخرى ـ وهو الموضوع الذي أناقشه في كتابي "اسم الديمقراطية الطيب: صعود الشكل الحكومي الأكثر شهرة على مستوى العالم والمخاطر المحيطة به" ـ فسوف يكون بوسعنا أن نتعرف على العقبات التي تواجهها مصر، فضلاً عن المزايا التي تتمتع بها فيما يتصل ببناء الديمقراطية السياسية. إن فهم الاحتمالات الديمقراطية في أي بلد لابد وأن يبدأ بتعريف الديمقراطية ذاتها، والتي تُعَد شكلاً هجيناً من الحكم، التحاماً بين تقليدين سياسيين مختلفين. الأول يتلخص في السيادة الشعبية، وحكم الشعب، وهو التقليد الذي يمارَس من خلال الانتخابات. والتقليد الثاني، وهو الأقدم والذي لا يقل أهمية، فهو تقليد الحرية.

والحرية تأتي في ثلاثة أشكال: الحرية السياسية، التي تتخذ هيئة الحقوق الفردية في حرية التعبير وتأسيس الجمعيات؛ والحريات الدينية، التي تعني ضمناً كفالة حرية العبادة لكافة أتباع الديانات والعقائد الإيمانية المختلفة؛ والحرية الاقتصادية، التي تتجسد في حق الملكية الخاصة. إن الانتخابات من دون الحرية لا تشكل ديمقراطية حقيقية، وهنا تواجه مصر تحدياً خطيرا: ذلك أن الفريق الأكثر تنظيماً في مصر هم الأخوان المسلمون، ويرفض هذا الفريق حرية الأديان والحقوق الفردية، وخاصة حقوق المرأة. والواقع أن أحد أفرع الأخوان المسلمين، أو حركة حماس الفلسطينية، عمل في قطاع غزة على تأسيس دكتاتورية وحشية غير متسامحة.

إشكاليات ومعضلات

الصورة د.ب.ا
"من الواضح أن المشاعر السياسية التي أبداها العديد من مئات الآلاف من المصريين الذين احتشدوا في ميدان التحرير في القاهرة طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية تؤكد بما لا يدع أي مجال للشك أنهم يريدون الديمقراطية"

​​

وفي ظل ظروف من الفوضى، كتلك التي قد تواجهها مصر، فإن الفريق الأفضل تنظيماً والأكثر صلابة هو الذي يتمكن عادة من السيطرة على الحكومة. وكان هذا هو مصير روسيا بعد ثورة 1917، التي رفعت بلاشفة لينين إلى سدة السلطة وحكمت على البلاد بنحو 75 عاماً من الحكم الشمولي. وقد يتمكن الأخوان المسلمون على نفس النحو من الاستيلاء على السلطة في مصر وفرض نظام أشد قمعية من نظام مبارك. وحتى لو نجحت مصر في تجنب سيطرة المتطرفين الدينيين، فإن الطبيعة التشريحية المزدوجة للديمقراطية تجعل من التقدم السريع والسلس في اتجاه إنشاء نظام ديمقراطي أمراً معضلا. ففي حين نستطيع أن نعتبر تنظيم الانتخابات أمراً سهلاً نسبيا، فإن تأسيس الحرية ودعمها أمر أكثر صعوبة، وذلك لأنه يتطلب وجود مؤسسات ـ مثل النظام القضائي الذي يتمتع بمحاكم محايدة ـ وهذا ما تفتقر إليه مصر الآن، والذي يحتاج بناؤه سنوات.

وفي بلدان أخرى تحولت إلى الديمقراطية، كانت المؤسسات وممارسات الحرية تنشأ في كثير من الأحيان من رحم اقتصاد السوق الحرة. إن التجارة تعزز عادات الثقة والتعاون التي تعتمد عليها الديمقراطية المستقرة. وليس من قبيل المصادفة أن اقتصاد السوق الحرة يسبق السياسات سبق السياسة الديمقراطية في العديد من بلدان أميركا اللاتينية وآسيا في النصف الثاني من القرن العشرين. وهنا أيضاً سنجد أن مصر في وضع غير موات. ذلك أن اقتصادها عبارة عن شكل من أشكال رأسمالية المحسوبية، حيث يعتمد النجاح الاقتصادي على مدى قوة العلاقات السياسية التي يتمتع بها المرء، وليس على منافسة السوق الحرة القائمة على الجدارة والتي تنشأ الحرية في كنفها.

وتعاني مصر من عائق سياسي آخر: فهي دولة عربية، ولا توجد من حولها أنظمة عربية ديمقراطية. وهذا يشكل أهمية كبرى وذلك لأن البلدان، مثلها في ذلك كمثل الأفراد، تميل إلى محاكاة الدول الأخرى التي تشبهها وتثير إعجابها. فبعد الإطاحة بالشيوعية في عام 1989، انجذبت شعوب وسط أوروبا إلى الديمقراطية لأنها كانت الشكل السائد للحكم في بلدان أوروبا الغربية، وهو الشكل الذي انجذبت إليه بقوة. أما مصر فليس لديها مثل هذا النموذج الديمقراطي. ولكن مصر في وضع أفضل من غيره من البلدان العربية فيما يتصل بتبني الديمقراطية، وذلك لأن العقبات التي تعترض طريق الديمقراطية في العالم العربي أقل ترويعاً في مصر مقارنة بأي مكان آخر في العالم العربي. فالعديد من البلدان العربية ـ مثل العراق وسوريا ولبنان ـ تعاني من انقسام حاد على طول خطوط قَبَلية وعرقية ودينية.

هل النفط عائق أمام الديمقراطية؟

واللحرية والديموقراطية ثمنها......

​​

وفي المجتمعات المنقسمة لا يبدي الفريق الأقوى غالباً أي استعداد لتقاسم السلطة مع الفرق الأخرى، الأمر الذي يؤدي إلى الدكتاتورية لا محالة. أما مصر فهي على النقيض من ذلك متجانسة نسبيا. والمسيحيون الذين يشكلون 10% من السكان، يمثلون الأقلية الوحيدة الكبيرة في مصر. كما يعمل النفط الذي تتمتع بلدان الخليج العربية بوفرة منه أيضاً ضد الديمقراطية، وذلك لأنه يساعد في خلق الحافز لدى الحكام للاحتفاظ بالسلطة إلى ما لا نهاية. وتمكنهم عائدات النفط من رشوة السكان واسترضائهم لدفعهم إلى تبني السلبية السياسية، في حين تعمل على تثبيط أي اتجاه لخلق ذلك النوع من نظام السوق الحرة الذي يساعد في توليد الديمقراطية. ومن حسن الحظ فيما يتصل بآفاق الديمقراطية في مصر فإن أرضها تحتوي على قدر متواضع للغاية من احتياطيات الغاز الطبيعي والنفط. فضلاً عن ذلك فإن حركة الاحتجاج الحاشدة التي اجتاحت مصر فجأة كانت حتى الآن سلمية، وهذا أيضاً يصب في صالح قدرتها على بناء الديمقراطية. فعندما تسقط الحكومات بسبب أعمال عنف فإن النظام الجديد يحكم عادة بقبضة من حديد، وليس في ظل إجراءات ديمقراطية، ولو لم يكن ذلك إلا بدافع من رغبته في حصار الفريق الذي ألحق به الهزيمة.

وتتمتع قضية الديمقراطية في مصر بأصل آخر بالغ الأهمية، ولعله الأكثر أهمية على الإطلاق. إن الديمقراطية تحتاج إلى ديمقراطيين ـ مواطنين مقتنعين بقيم الحرية والسيادة الشعبية وملتزمين بترسيخ هذه القيم والحفاظ عليها. ومن الواضح أن المشاعر السياسية التي أبداها العديد من مئات الآلاف من المصريين الذين احتشدوا في ميدان التحرير في القاهرة طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية تؤكد بما لا يدع أي مجال للشك أنهم يريدون الديمقراطية، وأنهم مستعدون للعمل بل والتضحية بأرواحهم من أجلها. ولكن هل هم كُـثُر بالدرجة الكافية، وهل يتمتعون بالقدر الكافي من الحيلة والصبر والحكمة والشجاعة ـ والحظ؟ هذا سؤال لا يستطيع أحد غير شعب مصر أن يجيب عليه.

مايكل ماندلبوم
ترجمة: أمين علي
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2011

مايكل ماندلبوم أستاذ السياسة الخارجية الأميركية في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن العاصمة، ومؤلف كتاب "اسم الديمقراطية الطيب: صعود الشكل الحكومي الأكثر شهرة على مستوى العالم والمخاطر المحيطة به".

قنطرة

من ثورة الياسمين إلى ثورة النيل:
"العرب الجدد" وملامح المرحلة المقبلة
يرى الباحث في جامعة كامبردج والإعلامي المعروف خالد الحروب في هذه المقالة أن جوهر التغيير الذي جلبته ثورتا تونس ومصر يكمن في إعادة الشعوب ورأيها العام إلى قلب المعادلة السياسية، مؤكدا أن هذه التغيير غير مؤدلج قادته أجيال الشباب الذين تجاوزت علومهم وخبراتهم أجيال آبائهم وحكوماتهم الشائخة التي لا تدرك أساساً كيف يفكر هؤلاء الشباب وما هي طموحاتهم.

المحطات الفاصلة للثورة المصرية
سقط الفرعون!
لأول مرة في تاريخ مصر الحديث يتم الحديث عن رئيس سابق. فقبل أقل من شهر من اليوم لم يكن أحد يتوقع سقوط نظام الرئيس المصري محمد حسني مبارك، حيث أعلن مساء اليوم نائب الرئيس عمر سليمان تنحي محمد حسني مبارك بعد 30 سنة من الحكم وتسليمه السلطة إلى المجلس العسكري. ريم نجمي تستعرض اللحظات الأخيرة من الثورة المصرية.

حوار مع عالم الاجتماع المصري سعد الدين ابراهيم:
"على الغرب أن يدعم الديمقراطية في المنطقة"
يعد عالم الاجتماع سعد الدين ابراهيم أحد أبرز المدافعين عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر، وكأحد أبرز منتقدي مبارك ونظامه قبل السقوط، ألقي القبض عليه مرارا وصدرت بحقه أحكام قضائية. جيانكارلو بوزيتي تحدث معه حول فرص التحول إلى الديمقراطية في العالم الإسلامي.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.