الصورة أ.ب
نظرة على مستوى التعليم الجامعي في ليبيا:

ثانويات الراشدين وثانويات الصغار

تُصنَف ليبيا ضمن دول المنطقة الأقل أمية ويتخرج في جامعاتها سنويا الآلاف. لكن هذا البلد الغني بالنفط والقليل السكان، يواجه معضلة تراجع مستوى التعليم، ما يطرح أسئلة صعبة تتعلق بمدى قدرته على مواجهة تحديات المستقبل، كما يرى مصطفى فيتوري، رئيس قسم إدارة الأعمال في الأكاديمية الليبية للدراسات العليا/ طرابلس.

الصورة أ.ب
"من أهم أسباب تراجع مستوى التعليم، غياب السياسة التعليمية الرشيدة وتراجع الإنفاق على التعليم"

​​ تحتضن العاصمة الليبية طرابلس أكثر من خمسين جامعة خاصة مقابل جامعة واحدة حكومية إضافة إلي أكاديمية شبه حكومية للدراسات العليا (ما فوق الجامعية)، وتحتل ليبيا الرقم 113 في قائمة الدول الأقل أمية وفق تقرير اليونسكو عام 2007. ومع أن نسبة الأمية في ليبيا هي الأقل بين دول شمال أفريقيا، إذ لا تتعدى 17.6 في المائة من عدد السكان، في حين أن نسبة المتعلمين إلى نسبة عدد السكان هي من بين الأفضل عربيا ولا تسبقها إلا الأردن وفلسطين، إلا أن جودة التعليم هي المشكلة الحقيقية التي تواجه ليبيا الغنية بالنفط والقليلة السكان.

وخلال عقدي السبعينيات والثمانينات كانت السياسة التعليمية في ليبيا تتميز بالدقة وبعد النظر والمتابعة الدقيقة، وكفلت الدولة (ولا تزال) مجانية التعليم حتى سن الخامسة عشر أي المرحلة الإعدادية، وكان الآباء معرضون للملاحقة القانونية إذا أهملوا تعليم أبنائهم، إلا أن مستوى التعليم بدأ منذ أواخر عقد الثمانينات في التراجع وظهرت مشكلة التعليم في البلاد بشكل واضح خلال العقدين الماضيين.

أسباب تراجع مستوى التعليم

ومن أهم أسباب تراجع مستوى التعليم، غياب السياسة التعليمية الرشيدة وتراجع الإنفاق على التعليم نتيجة الحظر الاقتصادي على الجماهيرية الليبية في أعقاب حادثة طائرة لوكربي عام 1988، إضافة إلى انعدام الاستقرار في إدارة قطاع التعليم الذي تداول عليه عدد كبير من الوزراء.

ومع أن انتشار التعليم الخاص على كافة المستويات قد يعتبر مؤشرا إيجابيا، إلا أن واقع الأمور ليس هكذا، إذ إن مكتب مراقبة الجودة في التعليم التابع لأمانة (وزارة) التعليم الليبية لا يعترف إلا بأقل من خمس جامعات خاصة في البلد، ويعتبر البقية تحت المستوى العلمي المطلوب.

والحقيقة أن عددا كبيرا من المدارس والجامعات الخاصة قد ظهر إلي الوجود نتيجة حاجة وليس نتيجة انفتاح في السياسة التعليمية الشاملة. فقد أدى تراجع دخل الدولة المتأتي أساسا من النفط (خاصة في أعقاب انهيار أسعار النفط في ثمانينات القرن الماضي) إلى تبني الدولة سياسة أكثر انفتاحا في مجال التعليم في محاولة لتخفيف أعباء الإنفاق عليه.

الصورة: الجامعة الاوروبية في مدينة بنغازي
البحث العلمي وربط النظري بالعملي من الأمور التي تضعف مستوى التعليم في العالم العربي

​​

أما في مجال التعليم الجامعي والدراسات العليا، فلا تختلف مشكلة التعليم في هذا البلد العربي عن غيره من الدول المجاورة وهي أساسا انعدام الجودة، وبالرغم من ارتفاع نسبة الخريجين الجامعيين والكفاءات المتخصصة فإن هؤلاء يشكلون النسبة الأعلى من بين العاطلين عن العمل (تقدر نسبة البطالة في ليبيا بحوالي 20% وتتركز في فئة ما دون الثلاثين من العمر)، وهو تناقض صارخ.

ومرد هذه المفارقة إلى انعدام جودة التعليم وتخلف المناهج والاهتمام بالتلقين في فصول دراسية مغلقة، وهي السمة التي طبعت مراحل التعليم المختلفة، ولا تظهر نتائجها الكارثية إلا في مراحل التعليم المتقدمة أي الجامعية، ما جعل الجامعات أقرب إلى ثانويات للراشدين منها إلى مراكز علمية بحثية تشارك في التنمية والارتقاء بالمجتمع.

وأدى هذا الوضع إلى غياب البحث العلمي وزيادة اعتماد الطلاب المفتقدين لروح البحث والمبادرة على الأساتذة مما يجعلهم ضمن دائرة التلقين، وفق مناهج علمية تنبذ البحث العلمي وتعتمد على الحفظ والذاكرة، ونادرا ما تشجع التجربة أو الابتكار والإبداع. ولهذا يندر أن تؤسس شركات مثلا أو تقام مشاريع اقتصادية نتيجة أبحاث علمية، أوان تولد تلك المشاريع من لدن الجامعات كما في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، حيث، مثلا، كانت شركة غوغل (محرك البحث الأشهر على الانترنت) قد ولدت على يد طلاب جامعيين!

انفصام بين نظام التعليم وسوق العمل

مصطفى الفيتوري، الصورة دويتشه فيله
مصطفى الفيتوري: الطالب العربي يعاني التخلف في بلده ويصبح في الخارج مبدعا

​​ وقد بدأت مشكلة الانفصام بين التعليم و سوق العمل تظهر بقوة خلال فترة الانفتاح الاقتصادي بداية من مطلع التسعينيات، حين تدفقت الشركات الأجنبية للاستثمار في ليبيا لتكتشف أن أهم وأكبر معرقل لأعمالها هو فقدان العنصر البشري المؤهل لسوق العمل مع الوفرة الكبيرة في الخريجين وتنوع تخصصاتهم، ما تطلب اتخاذ حلول تلفيقية غير مخطط لها ولا هي ضمن السياسة التعليمية البعيدة المدى، من قبيل التدريب وإعادة التدريب، في حين ظلت المراحل التعليمية ما دون الجامعية (وهي بيت الداء) ترزح تحت وطأة نفس الإشكاليات التي كانت تعاني منها منذ عقدين.

إضافة إلى ذلك فإن التعليم في المنطقة، وليبيا كنموذج، يعاني من مشاكل منهجية، أهمها فقدان التوجه الوطني الشامل وانفصال التعليم عن العالم المتقدم . ويظهر ذلك خصوصا على مستويات المناهج وعدم الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة تعليميا وغياب استخدام التقنية (ندرة استخدام الحاسوب في المدارس وقلة استخدامه في الجامعات) وتراجع روح الابتكار نتيجة غياب تشجيع البحث العلمي.

كما يمكن رصد المشاكل المنهجية التي يعاني منها التعليم في غياب محاولات التعريب في مناهج علمية سريعة التغير ولا يتم إنتاجها محليا، من قبيل التقنية وعلم الكمبيوتر وحتى بعض تخصصات الطب، وهذه الإشكالية بالذات جعلت الطالب العربي مبدعا و متقدما جدا خارج بلده ولكنه يعاني من القصور و التخلف في بلده!

مصطفى فيتوري،

مراجعة: منصف السليمي

مصطفى فيتوري، رئيس قسم إدارة الأعمال في الأكاديمية الليبية للدراسات العليا/ طرابلس.

قنطرة

جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية:
مسيرة حلم.....من عصر "الجمل" إلى تقنية "النانو"
في مؤشر على رغبة المملكة العربية السعودية في تطوير قطاع التعليم العالي وبحضور عدد كبير من قادة دول العالم وممثليهم افتتح العاهل السعودي جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية. هذه الجامعة استقطبت العديد من العلماء والباحثين البارزين من مختلف أنحاء العالم وخرجت على الكثير من القيود التي ضربت على النساء في هذا البلد. آرنفريد شينك يعرفنا بهذا الصرح الأكاديمي.

آفاق جديدة:
الجماهيرية الليبية تدخل الشبكة
مقهى إنترنت في طرابلس، الصورة: أ ب يواجه الليبيون خبرات إعلامية ومعرفية لم تكن متاحة من قبل. فهل يعني الدخول الليبي إلى الفضاء الافتراضي العالمي انفتاحا إعلاميا داخليا؟ هذا ماتناقشه الباحثة كارولا ريشت

عولمة والعرب:
عالم عربي مصاب بعلل مزمنة
غلاف أطلس العولمة رسم مشهد عام للعالم في فضاء العولمة، التي تطرح نفسها بقوة في القرن الجديد، بمشاكلها المعقدة وتحدياتها المستقبلية الهائلة، هذا هو هدف كتاب"أطلس العولمة"،الصادر تحت إشراف"لوموند ديبلوماتيك" الصحيفة الفرنسية الشهرية. مراجعة فرج بو العشة

ملفات خاصة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : ثانويات الراشدين وثانويات الصغار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا اود الشكر على المعلومات القيمة التي زودتمونا بها
ثانيا اكون ممنونة وشاكرة جدا جدا لمن يفيدني بمعلومات عن مراجع او معلومات مفيدة عن السياسة التعليمية او سياسة التعليم في ليبيا باللغة الانجليزية
ايميلي:
thanks so much

سلمى بشير20.08.2013 | 11:16 Uhr