بعض المشتركين في قمة برشلونة، الصورة: أ ب

قمة برشلونة والإرهاب:
فتور عربي-أوربي

ممثلو حكومات الاتحاد الأوربي ودول الشراكة المتاخمة لحوض البحرالأبيض المتوسط لم يتوصلوا في برشلونة الى تعريف دقيق لمصطلح الإرهاب ولكنهم اتفقوا على أدنى قاسم مشترك. تقرير برند ريغرت.
بعض المشتركين في قمة برشلونة، الصورة: أ ب
"طبعا ليس باستطاعة المؤتمر الاوروالمتوسطي في هذا الوقت بالذات حل مشكل الشرق الاوسط."

​​

بعد جهد كبير في البحث عن صيغة للبيان الخاص بمكافحة الإرهاب توصل الحاضرون في القمة الى اتفاق يمكن وصفه بأنه أدنى قاسم مشترك. الاتحاد الاوروبي ودول الشراكة المتاخمة لحوض البحرالبيض المتوسط شجبت في البيان كل أشكال الأرهاب من منطلق أنه ليس هناك ما يبرر تلك العمليات.

غير ان المجتمعين في برشلونة لم يتوصلوا الى تعريف دقيق لمصطلح الإرهاب. فاسرائيل والدول العربية تختلف مثلا فيما اذا كانت العمليات التي تقوم بها حركة حماس الفلسطينية عمليات ارهابية أوأنها عمليات تحررية مشروعة.

المواقف في موضوع النزاع هذا كانت متباينة. ولذلك تم الشطب على كل الصيغ التي تتباين فيها المواقف بهذا الشأن. توني بلير رئيس الحكومة البريطانية والرئيس الحالي لمجلس الاتحاد الاوروبي قال في هذا الصدد:

"طبعا ليس باستطاعة المؤتمر الاوروالمتوسطي في هذا الوقت بالذات حل مشكل الشرق الاوسط. غير انه يمكنه توضيح بعض الخطوات الملموسة في طريق مكافحة الأرهاب وفي التطورات السياسية والأجتماعية والأقتصادية"

الخطة القادمة

في الذكرى العاشرة لمؤتمر برشلونة أقرت القمة خطة على مدى خمس سنوات تتناول أهداف عملية برشلونة. وتتعهد الخطة باقامة اصلاحات سياسية واجماعية واقتصادية. كما تؤكد على قواعد أساسية خاصة بحق التعليم لكل الشباب وبالمساواة والأنتخابات الحرة والنزيهة وحرية الرأي والصحافة.

وأكد البيان على أن المساعدات الإقتصادية ستستمر كما ستقام منطقة تجارة حرة حتى عام 2015 . غيرأن دول الشراكة في الجنوب المتوسطي أكت رفضها للتدخل في شؤونها الداخلية . رئيس المجلس الأوروبي توني بلير وصف من جانبه القمة بانها كانت ناجحة وقال:

"ان القمة أبانت عن ارادتها في التأكيد على أن العمل المشترك وحده هو الطريق المؤدي الى الهدف في مواجهة التحديات الحالية سواء كانت مواضيع اقتصادية أو أمنية أو قضايا الأرهاب والهجرة غير القانونية . و لذلك فانه لايمكن مواجهة التحديات دون التعاون المشترك".

غياب عربي

وكما حصل خلال المؤتمرات المتوسطية خلال السنوات الاخيرة فان الرئاسة الاوروبية سعت هذه المرة أيضا الى تجميع كل نقاط الخلاف الخاصة بمواضيع عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائليين في بيان غير ملزم لكل الدول، مما ساهم في الحيلولة دون افشال المؤتمر. غير أن غياب عدد كبير من رؤساء الدول العربية في الأجتماعات القى بظلاله على هذه القمة.

وزير الدولة في وزراة الخارجية الالمانية غونتر غلوزر الذي مثل المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في الاجتماعات وصف نتائج القمة قائلا:

"لايمكن الحديث عن خطوة الى الوراء غير أنه كان طبعا من الممكن أن تبعث هذه القمة باشارات أوضح لو أن حضور كل الأطراف فيها كان قويا مثل الحضور الاوروبي".

بقلم برند ريغرت
ترجمة عبد الحي علمي
حقوق الطبع دويتشه فيلله 2005

قنطرة

الذكرى العاشرة لعملية برشلونة الأورومتوسطية
مشروع طموح بدأه الاتحاد الأوربي 1995 في برشلونة بغية تحقيق شراكة سياسية واقتصادية وثقافية حقيقية مع الدول الواقعة جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط. هل هناك نتائج ملموسة لهذا المشروع بعد مرور عقد على البدء به؟

ملفات خاصة من موقع قنطرة