فتاة مسلمة في ألمانيا،
قصة مسلمة ألمانية:

في رحلة البحث عن الطمأنينة

لم يعد وجود الإسلام في الغرب مقتصرا على الجاليات القادمة من بلدان إسلامية وحسب، بل أصبح هناك تزايد ملحوظ في عدد السكان الأصليين الذين يعتنقون الدين الإسلامي. ليلى فينتر تلقي الضوء على قصة إسلام احدى النساء الألمانيات ورحلة اكتشاف الذات.

فتاة مسلمة في ألمانيا
لم يعد وجود الإسلام في الغرب مقتصرا على الجاليات القادمة من بلدان إسلامية

​​ صبيحة، المرأة الألمانية المسلمة، التي تبلغ من العمر 30 عاما وتنحدر من ولاية شمال الراين- ويستفاليا، كانت تسمى في السابق صابرينا وكانت تعتنق المذهب الكاثوليكي الروماني، ولكنها اعتنقت الإسلام منذ أن كانت مراهقة في عمر 14 عاما. لم تخبر أهلها بإسلامها في بداية الأمر، ثم تزوجت من شاب جزائري مسلم، وأمضت بعد ذلك عدة سنوات في ألمانيا والجزائر بحثا عن الطمأنينة ومحاولة اكتشاف ذاتها، كما تقول في تعليقها
على مسيرة اكتشافها للإسلام.

تقول صبيحة إن إسلامها عاد بها إلى الفطرة الطبيعية، إذ ترى أن هذا الأمر يعتبر أهم شيء بالنسبة لها، فهي الآن أماً مسلمة لثلاثة أبناء بعد أن كان قد تم تعميدها كمسيحية وأطلق عليها اسم صابرينا. لكن صبيحة اهتمت بالدين الإسلامي منذ نعومة أظافرها، ولم تكن مقتنعة بالمذهب الكاثوليكي المسيحي، فبدأت مسيرتها في التعرف على الإسلام منذ أن كان عمرها اثني عشر عاما، حيث كانت كثيرة الإطلاع، وقد تعرفت على الأديان المختلفة بالقراءة عنها في المعجم الإنجيلي، الذي يحتفظ به والديها في المنزل، حيث وجدت أن الإسلام قد شد انتباهها وجذبها أكثر من غيره من الأديان.

مشاعر غريبة

نشأت صبيحة في مدينة صغيرة على ضفاف نهر الراين في كنف أسرة أحاطتها بكل الرعاية، حيث تعتبر أسرتها من المتدينين المعتزين بدينهم. وكانت صبيحة منذ صغرها تسعد بالاحتفال مع أسرتها بالمناسبات والأعياد المسيحية، لكن على الرغم من ذلك فقد جذبها الإسلام منذ وقت مبكر.

وتضيف صبيحة عن قصة تعرفها على الإسلام قائلة: "حين كنت أخرج مع والدتي وأنا مازلت صغيرة وكنت أرى النساء المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب والملابس الطويلة، وكان هذا المنظر يبعث في نفسي مشاعر الدفء والحنان والطمأنينة والأمان، إنه شعور لا يوصف، وقد لا يصدق، ولكني كنت أحس بتلك المشاعر".

مسلمون يدعون الله
يبحث المسلمون عن الراحة النفسية في الدعاء

​​ ولم يتركها هذا الشعور لحظة واحدة فعكفت على زيادة معرفتها بالإسلام، وما أن بلغت من العمر 14 عاما حتى اعتنقت الإسلام، فاختارت لها اسما عربياً، يحمل دلاله هامة بالنسبة لها، حيث أنه يدل على بداية النهار. ولم تخبر صبيحة أهلها بشأن اهتمامها بالإسلام، إلا بعدما أعلنت إسلامها رسميا، إذ أعتبر الأهل أن ذلك مجرد طيش شباب، إلا أنهم احترموا قرارها فيما بعد.

ولا ترتدي صبيحة غطاء الرأس في المدرسة ولكنها تحاول أن تحافظ على أداء الصلوات قدر الإمكان، كما أنها تذهب بشكل منتظم إلى المسجد وتؤدي فريضة الصوم في شهر رمضان. وبعد مرور ثلاث سنوات من إسلامها تعرفت على شاب جزائري يدعى عبد القادر يسكن في نفس المدينة التي تعيش فيها ويكبرها باثني عشر عاما. عن ذلك تقول: "لقد كنا نشعر بالود تجاه بعضنا البعض، فلم يمض شهر واحد حتى تم عقد القران بيننا في المسجد ولم أخبر والدي بزواجي ولكنهم حين علموا بالأمر حصلت مشكلة كبيرة واكتشفت حقائق أخرى لم أكن أعلمها".

البحث عن الذات

اتضح بعد هذه المكاشفة أن أسرة صبيحة الحالية قد تبنتها وهي طفلة وأن والدتها الحقيقية جزائرية الأصل. وقد صدمت صبيحة بهذه المعلومات وأصابتها باليأس والغضب، فقد كانت تشك دائما بأصلها فقد كان ترى أن لون شعرها الأسود يختلف عن اللون السائد في أسرتها، ولذا أصبحت تلازمها رغبة قوية في معرفة أصلها.

ومن أجل ذلك سافرت مع زوجها إلى الجزائر ومكثت هناك عاما كاملا ولكن بلا جدوى، فلم تعثر على والدتها الأصلية. وحين عادت على ألمانيا عرفت من خلال مكتب رعاية الشباب أن والدتها الأصلية تعيش في ألمانيا في مدينة أوبرهاوزن، وهكذا تمكنت صبيحة من الالتقاء بوالدتها لأول مرة، حيث كانت حينها قد بلغت من العمر تسعة عشر عاما.

مفاجأة اللقاء

مراد هوفمان
مراد هوفمان، سفير ألماني سابق لدى الجزائر والمغرب، يعتبر من أشهر الألمان الذين إعتنقوا الإسلام

​​ تقول صبيحة: لقد كانت تجربة مؤثرة بالنسبة لي، فقد كنت أتصور بأن والدتي الأصلية ترتدي الحجاب أيضا، وأنها متدينة ولكني رأيت العكس تماما. فعندما التقينا لأول مره كانت متبرجة في كامل زينتها، بينما كنت أنا مرتدية للحجاب والمعطف الطويل.

أما اليوم فلم تعد صبيحة تلتقي بأمها الأصلية إلا نادراً، ومازالت لا تعرف من هو والدها الحقيقي. وقد عادت صبيحة مع زوجها إلى مدينتها السابقة واستقروا فيها ورزقت منه بثلاثة أبناء. وتحرص صبيحة على تربية أولادها تربية إسلامية، فهي ترسلهم إلى مدارس تحفيظ القرآن القريبة من محل سكنها، ويجد ياسين أكبر أبنائها متعة كبيرة في الدروس التي يتلقاها. ويقول ياسين: "يرينا الإمام في المسجد كيفية الصلاة ويقوم كل واحد منا بتطبيق ذلك عمليا، وعادة ما نقوم بعد أداء الصلاة بالتوجه إلى الله بالدعاء والشكر".

الاستقرار الوجداني

وتشكر صبيحة الله على نعمة الاستقرار الوجداني الذي تنعم به حاليا. كما تشكر أيضا الأسرة التي تبنتها والتي ترعرعت فيها، والتي تقبلت وضعها الآن بشكل أفضل، رغم أنها لا تريد الخوض في هذا الموضوع حالياً. ويؤكد عبد القادر وزوجته صبيحة بأنهم يعيشوا الإسلام واقعا في حياتهم عن اقتناع تام. ولا تعتبر صبيحة الإسلام مجرد دين فقط، بل هو حياتها، وقدرها الذي ارتضته بكامل إرادتها.

ليلى فينتر
ترجمة: يحيى الصرابي
حقوق الطبع: دويتشه فيله 2009

قنطرة

في ذكرى تفجيرات لندن
هل صراع الإسلام مع الغرب أمر محتوم؟
ما الذي يجعل شباب المسلمين في الغرب عرضة للوقوع في شرك التطرف؟ وما هي الخبرة التي اكتسبها الجيل الناشئ من المسلمين في الغرب، فجعلت هذه الأقلية الصغيرة تنظر إلى العنف باعتباره الحل للمعضلات الاقتصادية والسياسية التي تعيشها، وتعتبر الانتحار سبيلاً للفوز بالجزاء الحسن والخلاص؟ مقال كتبته مي يماني.

الطائفة المسلمة": اختراع أوروبي
أوروبا بحاجة إلى مواطنة عادلة مشتركة للجميع
تعكس النظرة الأوروبية الى المهاجرين من الجزائر وتركيا والباكستان والعراق أو دول أخرى على انهم ينتمون الى "طائفة مسلمة" متجانسة رؤية جوهرية واستعمارية جديدة ل "الغير" التي تحمل عواقب سياسية سلبية، حسب رأي حازم صاغية وصالح بشير.

الإسلام ومسلمو الغرب
الهوية الإسلامية دمية في أيدي الجماعات الإرهابية
ينصح أفتاب مالك المسلمين بضرورة استعادة الصورة الحقيقية لدينهم الذي قد يستغله البعض لتحقيق أهداف سياسية. وينادي بضرورة احتضان الشباب المسلم والتقرب منه لمنعه من الوقوع في شرك التطرف والكراهية.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.