ومنذ مارس/ آذار 2017، تعرض صور الأقمار الصناعية أيضًا سفينة "فرانكينتال" في ميناء عصب. واستخدمت البحرية الألمانية اثنتان من كاسحات الألغام الألمانية الصنع هذه لأول مرة، وفي عام 2006 تم بيعها إلى الإمارات.

علاوة على ذلك، يظهر مقطع فيديو نشرته قناة الجزيرة في أكتوبر/ تشرين الأول 2018 بضع ثوان من اللقطات المغبشة لقارب محطم. وفي الخلفية، تتحرك سفينة رمادية على طول الأفق حدد فريق التحقيق أنها سفينة "فرانكينتال" وتمكن من رسم خريطة لإحداثياتها الدقيقة في ميناء "المخا" اليمني. يواجه ميناء المخا ميناء عصب عبر مضيق باب المندب. قبل وقت قصير من تصوير الفيديو، سيطرت قوات التحالف على المخا.

في سبتمبر/ أيلول 2018، وافقت الحكومة الألمانية على تصدير رؤوس حربية لسفن عسكرية إلى الإمارات والتي قد تنتهي بدورها أيضاً إلى ساحة الحرب في اليمن.

مكونات ألمانية في السماء

في الحرب الجوية أيضاً، تلعب التكنولوجيا الألمانية دوراً هاماً وربما حاسماً: فقوام القوة الجوية السعودية هو طائرات مقاتلة حصلت عليها من الولايات المتحدة وأوروبا، بما في ذلك طائرات "بانافيا تورنادو" التي قام ببنائها اتحاد شركات ألمانية وبريطانية وإيطالية.

أسلحة سعودية على الحدود مع اليمن.
غضب ألماني عارم من السعودية بعد مقتل خاشقجي: أحاط بمقتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول غضب ألماني عارم ما جعل الحكومة الألمانية تعلق كافة الصادرات العسكرية إلى الرياض، مقارنة بموقف برلين من مشاركة المملكة العربية السعودية في الصراع في اليمن. في الصورة أسلحة سعودية على الحدود مع اليمن. على الحدود مع اليمن.

الكثير من مكونات تورنادو، بما في ذلك جسم الطائرة المركزي ونظام الوقود والمحرك، هي صناعة ألمانية. وفي حين تم التوقف تدريجياً عن إنتاجها في عام 2007، تشكل طائرات تورنادو ونموذجها اللاحق لها، يوروفايتر تايفون، جزءاً كبيراً من طائرات سلاح الجو السعودي.

إن الإرشادات التوجيهية المتعلقة بتصدير الأسلحة الألمانية تنص بشكل واضح على أنه على الحكومة أن تعترض إذا كان من الواضح أن مكونات للأسلحة ذاهبة في طريقها إلى دول متورطة في عمل حربي نشط.

على الرغم من اعتراف الحكومة البريطانية بكل وضوح في أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2016 بأن القوات الجوية السعودية كانت تقوم باستخدام طائرات تايفون وتورنادو ذات المكونات البريطانية، إلا أن ألمانيا واصلت تزويد الرياض بالمكونات عبر المملكة المتحدة.

"قد لا تبيع ألمانيا قاذفات متكاملة. لكنها من خلال بيع الأجزاء الضرورية لتشغيل هذه الأسلحة، تتحمل ألمانيا مسؤولية التأكد من عدم إساءة استخدام هذه الأسلحة"، بحسب ما قال روث، والذي تابع مضيفاً: "لا يمكنها تجاهل مسؤولياتها فقط".

حتى الآن، لم يكن هناك دليل موثق على أن طائرات تورنادو السعودية تحلق في سماء اليمن. لكن دويتشه فيله وشركائها عثروا على شريط فيديو نُشر في يناير/ كانون الثاني 2018، يقوم فيه رجلان يرتديان عمائم ويحملون بنادق على أكتافهما بالرقص حول حطام لما يبدو أنه طائرة أُسقطت.

تم إنتاج الفيديو من قبل "غضب اليمن"، وهو موقع لوسائل الإعلام الاجتماعية أعلن تأييده للحوثيين. في وقت لاحق، تقترب عدسات الكاميرا على ما قام الفريق بتحديد أنه جناح لطائرة بانافيا تورنادو.

وبافتراض أن الفيديو قد تم تصويره في الموقع الفعلي، تمكن الفريق من تحديد موقع التحطم بالضبط في وادي السوة في منطقة تسمى كتاف في اليمن.

ويعزز البحث بتقارير إعلامية من التوقيت نفسه تشير إلى زعم مقاتلي الحوثي أنهم أسقطوا طائرة تورنادو. وتشير التقارير ذاتها إلى اقتباس للتحالف الذي تقوده السعودية يتم الحديث فيه عن تحطم طائرة قتالية إثر "خلل فني".

تبع ذلك قصة "حصرية" نشرتها وسيلة إعلامية داخل السعودية توضح بالتفصيل مهمة الإنقاذ التي تم إطلاقها لاستعادة الطيار، والتي يتحدث عنها المراسل بعاطفة جياشة على أنها "اختبرت شجاعة ومهنية أفراد قوات الدعم السريع إلى أقصى حد ".

وتابع كاتباً عن كيفية "قيام أفراد بقيادة طائرتهم التورنادو في مهمة قتالية كجزء من التحالف العربي الذي يقاتل المتمردين الحوثيين".

أوشكوش - مركبة حربية أمريكية مصنوعة على أرض ألمانية.
أوشكوش - مركبة حربية أمريكية مصنوعة على أرض ألمانية: تظهر صور الإنترنت مركبة كبيرة الحجم بين قافلة الشاحنات الصغيرة: إنها مركبة أوشكوش الأمريكية الصنع، وهي عربة مصفحة تصلح لجميع التضاريس ومزودة بمنصة سلاح آلية من نوع Fewas من إنتاج شركة "ديناميت نوبل الدفاعية"، وهي شركة تتخذ من مدينة بورباخ في الشطر الغربي من ألمانيا مقراً لها. ويسمح موقع منصة السلاح Fewas على المركبة المدرعة - وفقاً لموقع الشركة على الإنترنت - بـ "تسهيل" التتبع التلقائي للهدف، مما يعني أنه بمجرد أن يحدد المشغل هدفاً، فإن منصة الأسلحة تلاحقه تلقائياً.

الأكثر من ذلك هو أن سلاح الجو السعودي يستخدم طائرة نفاثة للتزود بالوقود، وهي طائرة رمادية ضخمة يمكنها تزويد الطائرات الأخرى بالوقود في الجو، ما يسمح لتلك الطائرات بالقيام بمهام قتالية وعمليات قصف لوقت أطول: طائرة الإيرباص A330 MRTT وهي النموذج العسكري المحور من الطائرة المدنية طراز A330، والتي قامت ببنائها إيرباص، وهو كونسورتيوم أوروبي متعدد الجنسيات.

تحتوي الطائرة على الكثير من المكونات الهامة الألمانية الصنع. في الماضي، طلبت السعودية ست طائرات منها؛ فيما طلبت الإمارات ثلاثاً.

تمكن فريق البحث من التحقق من فيديو نشره حساب (@ MbKS15) على تويتر، وهو حساب يبدو أنه مرتبط بالقوات الجوية السعودية: المقاطع القصيرة المهتزة والتي يبدو أنها مأخوذة من داخل طائرة MRTT، تدعي أنها تظهر تزويد طائرة سعودية من طراز تايفون من السرب العاشر بالوقود. وجد تحليل للقطات أنه من المحتمل أن يكون إطلاق النار قد تم على مقربة من الحدود مع اليمن.

"لا معلومات متوافرة عن انتهاك"

عند مواجهة الفريق لها بنتائج عمله، رفضت الحكومة الألمانية التعليق على أسئلة محددة تتعلق باستخدام أنظمة الأسلحة الفردية في اليمن.

وزعمت وزارة الخارجية أنها "لا تملك معلومات عن انتهاك لاتفاقية المستخدم النهائي" للأسلحة المصدرة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. كما ادعى مصنعو الأسلحة الذين اتصل بهم فريق البحث أنهم يتبعون القواعد واللوائح الألمانية. لم ترد أي من السفارة السعودية أو الإماراتية في برلين على أسئلة مكتوبة.

مع استمرار الحرب جواً وبراً وبحراً، يناشد نشطاء حقوق الإنسان الحكومات الغربية أن تتصرف.

في هذا السياق قالت توكل كرمان، الحائز على جائزة نوبل للسلام، لـدويتشه فيله وشركائها في البحث: "إنني أدعو جميع الدول الغربية إلى وقف بيع الأسلحة للسعودية والإمارات". وقالت إن الحرب لن تتوقف "إذا استمرت ألمانيا أو أي بلد آخر في بيع الأسلحة للسعودية والإمارات".

لكن هذا على ما يبدو، ليس ما تخطط الحكومة الألمانية لفعله. وعوضاً عن ذلك تعمل ألمانيا وفقاً لكافة التقارير على تخفيف قوانينها الخاصة بمراقبة صادرات الأسلحة لجعل الأمر أكثر سهولة لاستمرار العمل في برامج التسلح المشتركة مع فرنسا، وفقاً لورقة استراتيجية داخلية تم تسريبها.

 

 
 
ناعومي كونراد / نينا فيركهاوزر / توماس هاسيل 
ترجمة: عماد حسن
حقوق النشر: دويتشه فيله 2019

 

 

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.