هل تقوم إسرائيل بتوجيه ضربة للمنشآت النووية الإيرانية؟
إسرائيل والبرنامج النووي الإيراني:

هل تقوم إسرائيل بتوجيه ضربة للمنشآت النووية الإيرانية؟

يرى الخبراء أن ضربة عسكرية إسرائيلية لطهران ممكنة، إلا أنهم يحذرون من أنها ستتسبب في حريق يأتي على المنطقة بأسرها. دينيس شتوته يستعرض الجدل حول راهنية وعواقب ضربة إسرائيلية ممكنة للبرنامج النووي الإيراني.



بعد أن أجرت إيران مناورات في منطقة الخليج وأعلنت أنها سترد على أي ضربة عسكرية إسرائيلية، يحاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما تهدئة الأوضاع. أوباما قال في آخر تصريح له إنه لا يعتقد "أن إسرائيل قد اتخذت قراراً بهذا الشأن"، مشددا على أنه يسعى إلى إيجاد حل دبلوماسي للأزمة حول برنامج إيران النووي. وتجدد الحديث حول ضربة عسكرية محتملة لمنشآت إيران النووية بعد أن نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مقالاً لرونين بيرغمان، أكثر الصحفيين المطلعين على صناعة القرار في إسرائيل.

وفي هذا المقال كتب بيرغمان أنه "بعد محادثات مع عدد من أرفع صناع القرار وقادة عسكريين ورؤساء أجهزة استخبارية في إسرائيل، توصلتُ إلى قناعة بأن إسرائيل ستهاجم إيران هذا العام". حتى صحيفة "واشنطن بوست" اتبعت هذه المقال بتقرير تضمن توقعاً لوزير الدفاع الأمريكي، ليون بانيتا، بأن توجه إسرائيل ضربتها لإيران بين شهري أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران. وحول توقعات الوزير الأمريكي يقول رونين بيرغمان إن "وزير الدفاع لديه على ما يبدو مصدر أفضل من مصادري"، معتبراً أن البرنامج النووي الإيراني سيصل بعد تسعة شهور إلى مرحلة يصبح بعدها "منيعاً" ضد أي هجوم، مما يزيد الضغط من أجل الموافقة على تنفيذه.

العقوبات لن تنجح

الصورة د ب ا
يتوقع خبراء أن يصبح البرنامج النووي الإيراني منيعاً ضد هجمات عسكرية خلال تسعة شهور

​​وتعتبر الحكومة الإسرائيلية حصول عدوتها اللدود على أسلحة نووية كابوساً أمنياً وسياسياً، خاصة وأن القيادة الإيرانية دعت مراراً إلى تدمير "الكيان الصهيوني"، ما يوقظ لدى الإسرائيليين "مخاوف محرقة جديدة". وإضافة إلى ذلك تعترف طهران علناً بدعم مجموعات إسلامية متطرفة مثل حزب الله. ويستشهد بيرغمان في مقاله بوزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، الذي يقول إن حصول إيران على سلاح نووي "سيقلّص بالتأكيد من دائرة عملياتنا ضد هذه المجموعات".

ومن جانب آخر تصرّ إيران على موقفها، بحسب بروس ريدل، الخبير في شؤون الشرق الأوسط لدى وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) سابقاً، والذي عمل مستشاراً لأربعة رؤساء أمريكيين. ويعتقد ريدل "يمكن تصور أن كل حكومة إيرانية ستطمح لامتلاك سلاح نووي"، لأن إيران محاطة بقوى نووية، مثل روسيا وإسرائيل وباكستان والهند، إضافة إلى الأسطول الأمريكي الخامس في الخليج. كما أن الوضع في العراق وأفغانستان أثب ضعف دول المنطقة أمام الضغوط الغربية وتدخلاتها العسكرية.
ويتابع الخبير الأمريكي بالقول إن "ليبيا مثال على ذلك. فعندما تخلى معمر القذافي عن برنامجه النووي، فقد جرد نفسه من قوته، وأصبح غير قادر على الدفاع عن نفسه عندما قرر حلف شمال الأطلسي فرض منطقة حظر جوي". إلا أن بروس ريدل يشكك في أن تتمكن العقوبات المفروضة على إيران – بغض النظر عن حدتها – من إجبارها على التخلي عن برنامجها النووي.

 

مخاوف وانقسام في الرأي الإسرائيلي

حتى إسرائيل باتت يائسة من نجاح العقوبات في إجبار إيران على تغيير رأيها. لذلك يناقش الساسة الإسرائيليون منذ شهور مزايا الضربة العسكرية ومساوئها. ويشير غابرييل بن دور، مدير مركز دراسات الأمن القومي في حيفا، إلى أن آراء النخبة مقسمة أيضاً، موضحاً أن "الانقسام ليس بين آراء الساسة والعسكريين، بل بات كل رأي يمثله أشخاص داخل المجموعتين". وفي حين يمكن أن يمثل النقاش العلني حول الموضوع نوعاً من الحرب النفسية ضد إيران، التي تحاول إسرائيل من خلالها تخويف إيران وفي نفس الوقت دفع الغرب لاتخاذ خطوات أكثر صرامة ضد طهران، إلا أن بن دور يشدد على أنه "لا يوجد اتفاق في هذه المسألة الحيوية". حتى الجيش الإسرائيلي، الذي يحضر نفسه منذ فترة للقيام بهذه الضربة، لا يعتقد أن نجاحها مؤكد، فالمواد اللازمة لصناعة السلاح النووي الإيراني مخزنة في عدة أماكن في أنحاء البلاد، أحدها مخبأ محصن على عمق 70 متراً بالقرب من مدينة قم، لا يمكن تدميره بالصواريخ المضادة للمخابئ. وإن تحقق أفضل سيناريو للضربة العسكرية، فلن يؤدي ذلك إلا لتأخير البرنامج النووي الإيراني من ثلاث إلى خمس سنوات فقط، أو سنتين بحسب خبراء آخرين، من بينهم وزير الدفاع الأمريكي بانيتا

.

الكنيست الصورة ا ب
جدل حاد في إسرائيل حول مزايا ضربة عسكرية لإيران ومساوئها

​​أما في أسوأ السيناريوهات، بحسب غابرييل بن دور، فإن الضربة الإسرائيلية لن تصيب هدفها، ما سيتسبب بخسائر كبيرة لإسرائيل وضربة انتقامية إيرانية. ولا يزال من غير الواضح حجم الضرر الذي قد تسببه الصواريخ الإيرانية طويلة المدى في إسرائيل. ومما هو غير متوقع أيضاً ردود أفعال المنظمات التي يموّلها النظام الإيراني في المنطقة. كما يتساءل الخبير السابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بروس ريدل عما إذا كانت "إسرائيل تستطيع أن تصبر على توجيه ضربة لحزب الله، أم أنها ستشعر بأنها مجبرة على توجيه ضربة وقائية". لكنه يخشى من أن يتسع نطاق الصراع عندئذ إلى لبنان والمنطقة بأسرها.

على أمريكا تحمل الضربة

السيناريو الذي يؤيده ريدل هو اعتبار إيران الضربة الإسرائيلية، التي نفذت بطائرات أمريكية وقنابل أمريكية، عملية أمريكية، وهو ما سيدفعها للرد بهجمات على السفارات والقواعد العسكرية الأمريكية في الدول المجاورة. كما ستقوم طهران بدعم حركة طالبان وجماعات أخرى في غرب أفغانستان – وهي منطقة هادئة نسبياً – الأمر الذي سيضع استقرار البلاد بأكملها على المحك، ويجعل من إدارة الصراع أمراً عسيراً على القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي المرابطة هناك. وهذا كله سيدفع أسعار النفط للارتفاع بشكل كبير، مما ستكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي الهشّ. وفيما يخصّ برنامج إيران النووي، أكدت الولايات المتحدة مراراً أنها لا تستبعد الخيار العسكري، وهو ما أشار إليه الرئيس الأمريكي في مقابلة أجريت معه مؤخراً، إذ قال: "لقد قمنا في السنوات الماضية بتخطيط مفصّل لكل الخيارات المتاحة أمامنا في منطقة الخليج، ونحن مستعدون لتطبيق هذه الخيارات عندما تكون هناك حاجة إليها".

من جهة أخرى، لا يعتقد ماثيو كرونيغ، الباحث في مجلس العلاقات الخارجية، وهي مؤسسة استشارية تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، أن "الرئيس (أوباما) سيقرر توجيه ضربة عسكرية لإيران، إذ لم تحتم عليه الظروف عمل ذلك". وكان كرونيغ، الذي شغل منصب مستشار خاص لمكتب وزير الدفاع الأمريكي الخاص بوضع استراتيجيات وسياسات للتعامل مع إيران، قد نشر مقالاً بعنوان "آن الأوان لمهاجمة إيران"، أوضح فيه أن الحل الدبلوماسي للأزمة بات خارج التصورات الأمريكية، وأن الخيار الآن أصبح إما ترك إيران لتصبح قوة نووية، أو مهاجمتها. ويضيف الخبير الأمريكي في مقاله أن "كلا الحلين مخيف. لكنني أعتقد أن الضربة العسكرية هي أهون الشرّين ... وفي ضوء التفوق العسكري للولايات المتحدة، فإن هي من يجب أن توجه الضربة لإيران، وليس إسرائيل، إذا ما قررت المضي بهذا الخيار".

د ب ا
يرى خبراء أمريكيون أن على بلادهم تحمّل مسؤولية توجيه الضربة العسكرية لإيران

​​وكان الرئيس أوباما ووزير دفاعه بانيتا قد أوضحا للقادة الإسرائيليين أنهما يعارضان الحل العسكري، لأنه سينهي أي جهود لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة. كما حذرت الحكومة الألمانية، على لسان وزير الدفاع توماس دي ميزيير، إسرائيل من أي "مغامرة". من جانبه يذكر هينينغ ريكه، خبير الشؤون النووية في الجمعية الألمانية للسياسة الخارجية، من أن أمن إسرائيل هو أحد مبادئ السياسة الخارجية الألمانية، معتبراً أنه "عندما توجه إسرائيل ضربة عسكرية لإيران، فلن توافق ألمانيا على انتقاد هذه الضربة".

وإذا ما تورطت إسرائيل في صراع مسلح مع إيران، فمن المتوقع أن تنضم ألمانيا – مثلما فعلت بعد حرب لبنان عام 2006 – إلى بعثة دولية لتحقيق الاستقرار. ولكن إذا ما صدق تحليل بروس ريدل، فقد يمرّ وقت طويل قبل أن تتاح الفرصة لتحقيق الاستقرار في المنطقة. ويتابع ريدل بالقول: "هناك إمكانية حقيقية لاشتعال صراع يمتد من بيروت إلى معبر خيبر في أفغانستان، تتحمل الولايات المتحدة العبء الأكبر لإنهائه".

 

دينيس شتوته
ترجمة: ياسر أبو معيلق
مراجعة: أحمد حسو
حقوق النشر: دويشته فيله 2012

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.