انسحاب القوات الأمريكية من  العراق
تداعيات الأنسحاب الأمريكي من العراق على السعودية:

هل الذئب الإيراني سيقتحم أبواب المملكة العربية السعودية ؟

ترى الكاتبة السعودية المعروفة مي يماني أن الانسحاب الأمريكي العسكري من العراق سيكون هدية كبرى لإيران. الكاتبة يماني ترجع هذا الأمر إلى حقيقة مفادها أن السعوديين تصرفوا منذ عام 2003 وكأنهم يخشون الشيعة في العراق ـ وفي السعودية ـ أكثر من خشيتهم من النظام الإيراني.



عندما نتحدث عن ملك المملكة العربية السعودية عبد الله فإن المقولة القديمة "وحيد من يضع التاج على رأسه" تكتسب حرفياً معنى جديدا. فهو لم يشهد حليفيه الإقليميين المقربين، الرئيسين المصري حسني مبارك واليمني على عبد الله صالح، وقد أطيح بهما فحسب، بل إن رفاقه من أصحاب الرؤوس المتوجة في البحرين والمغرب والأردن شعروا أيضاً بعروشهم وقد زلزلت تحت دوي الاحتجاجات الشعبية. والآن تستعد الولايات المتحدة التي وفرت الحماية للملكة لفترة طويلة، والتي خذلت عبد الله عندما احتضنت الربيع العربي (على مضض)، تستعد لسحب قواتها من العراق المجاور. ويتساءل عبد الله، من سيمنع الذئب الإيراني الآن من اقتحام أبواب المملكة.

الصورة ا ب
"المملكة العربية السعودية لا تزال رافضة لفكرة العراق الديمقراطي تحت حكم الأغلبية الشيعية"

​​فمن المفترض وفقاً لاتفاق أمني تم التوصل إليه مع حكومة العراق أن تسحب الولايات المتحدة قواتها بحلول نهاية هذا العام. وتشعر المملكة العربية السعودية، فضلاً عن جيرانها من بلدان الخليج التي يحكمها السُنّة، بالقلق الشديد خشية ألا تترك الولايات المتحدة بعض قواتها في العراق للمساعدة في منع إيران من الاعتداء عليها. والواقع أن حكومة الولايات المتحدة لا تحتاج لمن يقنعها بهذا، ولكن الشعب الأميركي ـ والعراقيين العاديين ـ يريد أن يعيد القوات إلى الوطن. ولا يريد أي فصيل سياسي عراقي أن يتحمل اللوم عن إطالة أمد الاحتلال، ولكن أغلب الساسة العراقيين، باستثناء حركة مقتدى الصدر، لن يترددوا في الموافقة على تمديد بقاء الوجود العسكري الأميركي لخمس سنوات أخرى.

وعلى الرغم من اشتراك الولايات المتحدة وممالك الخليج في الخوف من إيران، فإن الكثير فيما يتصل بالعراق والمنطقة غير هذا الخوف أصبح محل خلاف الآن. فالمملكة العربية السعودية لا تزال رافضة لفكرة العراق الديمقراطي تحت حكم الأغلبية الشيعية. والشيعة الذين تعتبرهم المؤسسة الوهابية في المملكة مرتَدّين يُنظَر إليهم بوصفهم تهديداً لشرعية الدولة السعودية ووجودها، ليس فقط بسبب قوة إيران، بل وأيضاً بسبب القطاع الضخم في المملكة من السكان الشيعة، والذي يتركز حول حقول النفط في البلاد.

موقف السعودية من العراق

منذ سقوط صدّام حسين، ظلت الولايات المتحدة تحث المملكة العربية السعودية على الاستثمار سياسياً واقتصادياً في العراق. ولكن ما حدث بدلاً من ذلك هو أن السلطات السعودية تعاملت مع زعماء العراق بازدراء وتغاضت عن الفتاوى الوهابية التي حرضت المتطوعين الجهاديين على القتال ضد الشيعة "المرتدّين". وبمجافاة العراق الذي يهيمن عليه الشيعة، لم يعد للغالبية السُنّية في المملكة العربية السعودية والأردن ودول الخليج أي نفوذ تقريباً في بغداد، وبالتالي أصبح المجال مفتوحاً أمام إيران.
إن المخاوف السعودية بشأن العراق تحركها مخاوف أمنية. فعلى الرغم من الحرب الأهلية الدامية التي أعقبت الإطاحة بصدّام حسين، لا يزال العراق يعتقد أنه لديه حق في الزعامة الإقليمية. ولكن الممالك في المنطقة استبعدت العراق من مجلس التعاون الخليجي. أما المملكة العربية السعودية، التي تخشى أن يتسبب أي دور للعراق في تحديد مصير الأمن الإقليمي في تضاؤل الهيمنة السعودية على الصعيدين السياسي والعسكري بين دول الخليج، فلم تفتح سفارة لها في بغداد حتى الآن.

العاهل السعودي ,امير الكويت وأمير قطر
"تخشى المملكة العربية السعودية أيضاً أن يستعيد العراق حصته النسبية في إنتاج النفط داخل منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)"

​​وتخشى المملكة العربية السعودية أيضاً أن يستعيد العراق حصته النسبية في إنتاج النفط داخل منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، والتي لم يتمكن العراق من تلبيتها بسبب الأوضاع الأمنية السيئة والقيود التي تفرضها البنية الأساسية المتضررة. كما يخشى السعوديون أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى إنعاش اقتصاد العراق، واقتصاد إيران، فيتعزز بالتالي نفوذهم في المنطقة. وهذا يفسر حرص المملكة على زيادة إنتاجها من النفط، وهو ما من شأنه أن يضعف الاقتصادات المنافسة لها (ويسُر الغرب).
لذا فإن حكام السعودية والخليج السُنّة يريدون أن تبقى القوات العسكرية الأميركية جزئياً في العراق بهدف تحجيمه. بل إن الكويت ترفض إعفاء العراق من الديون المستحقة عليه منذ عهد صدّام، وتقوم الآن ببناء ميناء في منطقة مبارك الكبير، وهو ما ينظر إليه العراقيون باعتباره محاولة صريحة لخنق العراق الذي يعاني بالفعل من قدرته المحدودة على الوصول إلى الخليج الفارسي. كما ردت البحرين على الانتقادات العراقية للقمع السياسي الذي تمارسه بوقف رحلات شركة الطيران الوطنية في البحرين إلى بغداد وبيروت وطهران، التي يرى حكام البحرين أنها مسكونة بشياطين الشيعة.

والواقع أن غالبية العراقيين يشعرون باستياء عميق إزاء المملكة العربية السعودية ـ ولأسباب وجيهة. فقد كان الجهاديون السعوديون في قلب الفوضى التي راح ضحيتها مئات الآلاف في السنوات التي أعقبت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003. حتى أن السعودية تنفق المليارات من الدولارات من أجل بناء جدار أمني على طول الحدود السعودية الشاسعة مع العراق، في محاولة لاحتواء العنف الذي كان العراق يصدره إليها.

درع الحماية الأمريكي

هجمات إرهابية في العراق
"الحلم السعودي المتمثل في إعادة الزمن إلى الوراء وتمكين أقلية سُنّية من حكم العراق يجعل الدبلوماسية الواقعية في حكم المستحيل"

​​بيد أن الدرع الواقية الحقيقية التي تحمي حكام الخليج تتلخص في تواجد القوات الأميركية في العراق، لأن المخططين الاستراتيجيين التقليديين في المملكة فشلوا في إدراك حقيقة مفادها أن الامتناع عن التعامل مع العراق في مرحلة ما بعد صدّام من شأنه أن يترك المجال مفتوحاً أمام إيران. ولكن الحلم السعودي المتمثل في إعادة الزمن إلى الوراء وتمكين أقلية سُنّية من حكم العراق يجعل الدبلوماسية الواقعية في حكم المستحيل. وعلى الرغم من هذا الفشل فإن دول المنطقة التي يهيمن عليها السُنّة لا تزال مصرة على التعامل مع العراق بكل جفاء. والواقع أن العراق حاول الاضطلاع بدور سياسي داخل العالم العربي من خلال المشاركة في القمم العربية، ولكن عندما جاء دوره للقيام بدور المضيف تأجلت القمة لمدة عام، ويرجع هذا جزئياً إلى الربيع العربي، ولكنه راجع أيضاً إلى رفض بعد دول الخليج المشاركة في اجتماع يقعد في بغداد. م

 

ن منظور المملكة العربية السعودية، يعني خروج الجيش الأميركي من العراق تسليم البلد بالكامل لإيران. ولعل السعوديين على حق: ذلك أن رحيل القوات الأميركية سوف يمثل انتصاراً ساحقاً لإيران، التي ليس لها وجود عسكري في العراق حتى الآن، ولكنها رغم ذلك اللاعب الأقوى هناك. ولا قِبَل لأي دولة أخرى تحالفت مع الولايات المتحدة، ولا حتى تركيا، بمعادلة النفوذ الإيراني في العراق. إن الانسحاب العسكري من العراق سيكون حقاً بمثابة الهدية لإيران. ولكن هذا يرجع بالكامل إلى حقيقة مفادها أن السعوديين تصرفوا منذ عام 2003 وكأنهم يخشون الشيعة في العراق ـ وفي السعودية ـ أكثر من خشيتهم من النظام الإيراني.

 

مي يماني
ترجمة: هند علي
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2011

مي يماني مؤلفة كتاب "مهد الإسلام"، وهو أحدث مؤلفاتها.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : هل الذئب الإيراني سيقتحم أبواب المملكة العربية السعودية ؟

طالما هي كتابتها وترجمتك فالمقال لا يستحق عناء القراءه

تصحيح اسمه الخليج " العربي " وليس الفارسي

faisal ABDULLAH08.09.2011 | 20:29 Uhr

يا مي يماني احسن لك انكي تاخذي المقال هذا وتحطينه في مويه وتشربين مويته ياحبيبتي
انا غسلت يدي لما قلتي الخليج الفارسي وين هذا الخليج ليه ماكتبتي الخريطه وتدلينا عليه لاني الصراحه مابعرف الخليج الفارسي الى في مقالك هاه يمكن كاتبه المقال وانتي جالسه عند.........الله يصلحك اويأخذك اخذ عزيز مقتدر كيف تبغين العالم يصدقك وانتي تقولين الخليج الفارسي يامي هذا الخليج العربي ماتفهمين وبعد وانتي تكتبين المقالات في الصحف يالله على التخلف مين الي وضع المقال هذا هنى ؟؟؟؟

عبدالله(( خادم ...09.09.2011 | 01:13 Uhr

يخطئ من يتصور أن السعودية تمثل ثقلا سياسيا في المنطقة العربية كما هو الحال الى سوريا ومصر وحتى الأردن. صحيح جدا أن السعودية تمثل ثقلا ماديا يستند الى النفط ليس إلاّ، أما فكريا فهي تتبنى نظاما مذهبيا وقبليا متخلفا جدا عسير على العيش جنبا الى جنب بجانب الحضارات القديمة والحديثة. وليس أدل من التخلف المجتمعي في السعودية من التخبط وتصوير الإيحاءات الأمريكية على أنها حقيقة واقعة.
الحقيقة المرة أن السعودية في مهب الريح التي تسيرها السياسات الأمريكية المتقلبة والتي تحسب للجميع حساباتهم لكنها لا تحسب لأصدقائها الخليجيين أي اعتبار لا بسبب تقصيرها لكن بسبب قصور الأخوة العرب الذين أكدوا بلا لبس أنهم دون ما يتصورهم الأغراب.

المتأسف العربي09.09.2011 | 12:56 Uhr

هل تستطيعين اخباري ايتهأ الكاتبة ماهي الوهابية ؟!

أنتي تبهتين على المشايخ باطلاق وصف الوهابية وهذا الوصف لا يطلقه الا الروافض

معلومة أخيرة لحم السعوديين مر ليس كا العراقيين مع احترامي لا اهل العراق اذا ارادت أيران ان تجرب غضب الشعب السعودي فل تأتي فلدينا بدل خطاب رحمه الله مليون خطاب ومليون اسامة وشكرا

نايف المطيري17.03.2014 | 16:57 Uhr

هل تستطيعين اخباري ايتهأ الكاتبة ماهي الوهابية ؟!

أنتي تبهتين على المشايخ باطلاق وصف الوهابية وهذا الوصف لا يطلقه الا الروافض

معلومة أخيرة لحم السعوديين مر ليس كا العراقيين مع احترامي لا اهل العراق اذا ارادت أيران ان تجرب غضب الشعب السعودي فل تأتي فلدينا بدل خطاب رحمه الله مليون خطاب ومليون اسامة وشكرا

نايف المطيري17.03.2014 | 16:57 Uhr

السعودية دولة بالاسم وضيعة عائلية بالفعل.اكثر من ثمانية مليون مواطن عربي مسلم شيعي يعيشون في بلدهم مع وقف التنفيد لحقوق المواطنة وسريان مطلق لحكم الشبهة والاتهام حتى اثبات البراءة..مصفوفة واسعة من حقوق المواطنة مغيبة قسرا عن هدة الشريحة الواسعة من المواطنين كالخدمة والاشتغال في الجيش والامن والتعليم كمثال فقط ليس الا..وعلى نفس المنوال هو حال بقية رعايا هدة الضيعة الملكية...الاستناء الوحيد هم افراد الجلالة والسمو واقربائهم والتابعين من طبقة الزبدة الملكية...من كل هدة الفجوات تدخل الدئاب كلها الى بطن العنجهية القروسطية

محسن محمد اسماعيل05.02.2015 | 14:01 Uhr