تعامل الغرب مع حكومة السعودية إثر اغتيال جمال خاشقجي في تركيا

انهيار وشيك للنظام العالمي بعد مقتل خاشقجي؟

يعتمد قادة العالم غالبا في سياساتهم الخارجية على السياسة الواقعية وليس على الاعتبارات الأخلاقية. لكن آنا بالاسيو -وهي سياسية إسبانية سابقة ومحاضرة في جامعة أمريكية- تنتقد وقاحة تصريحات أحد زعماء الغرب حول جريمة قتل الصحفي السعودي خاشقجي البشعة، وعدم قيام الغرب بخطوات كافية، وتحذر من خطر ذلك على الأنظمة العالمية. خطر لا يمكن تلافيه إلا "بالموازنة بين حقوق الإنسان والتحالفات القديمة المربحة".

في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول 2018، دخل جمال خاشقجي- وهو محرر لعمود في جريدة واشنطن بوست وناقد بارز للحكومة السعودية- إلى قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول، من أجل الحصول على وثائق تمكنه من الزواج من خطيبته التركية. وبدل أن يتلقى مساعدة من حكومة بلده، تعرض خاشقجي للتعذيب والقتل، وقُطِّعَت جثته من قبل مجموعة من عملاء هذه الحكومة.

إنها لجريمة بشعة تجعلنا نطرح بعض الأسئلة الخطيرة، خاصة فيما يتعلق بالتوازن المناسب بين الدفاع عن حقوق الإنسان والحفاظ على تحالفات قديمة و(مربحة).  وجوهر الأمر، هو أن الوقاحة التي قتلت بها الحكومة السعودية خاشقجي -دون ذكر ردود أفعال قادة الدول الغربية-  أكدت مدى البرودة الفعلية التي يتم التعامل بها مع الآليات الجيوسياسية.

تضرر النظام العالمي

وعادة ما تكون الشفافية فضيلة يُحَثُّ عليها، إلا أن الشفافية في العلاقات الجيوسياسية، تكلف غاليا. والاعتقاد بأن المبادئ والقيم والقوانين لديها بعض الوزن في العلاقات الدولية يساهم في الاستقرار. وعندما يهتز هذا الاعتقاد، لنَقُل، بسبب تسميم العميل المزدوج لروسيا سابقا سيرغي سكريبال وابنته على الأراضي البريطانية- يتضرر النظام العالمي، وربما قد يصبح غير قابل للإصلاح. 

إن انعدام الشرعية الناتجة عن مثل هذه الأحداث تزداد جراء التخلي الواسع النطاق عن الرسميات -لاسيما القوانين المتعلقة بالزي الرسمي في مكان العمل وقواعد التواصل- بسبب تزايد مواقع التواصل الاجتماعي. وبما أن حياتنا العامة والخاصة ليستا واضحتي المعالم، فإن الشخصيات العامة تتعرض للضغط من أجل الظهور "بشكل حقيقي" و"طبيعي"، لتشبه جيراننا وزملائنا. حتى البابا فرانسيس أطلق ألبوماً لموسيقى الروك.

وبطبيعة الحال، ليس بالضرورة أن تكون كل هذه التغيرات سيئة. فانهيار البنيات الرسمية من شأنه أن يخلق فضاء للتفكير والابتكار المستقلين. ولكن الخطر يكمن في عدم ظهور أي إطار عمل يرشدنا في تصرفاتنا -والأهم من هذا، تصرفات قادتنا- من أجل ضمان امتثالها لبعض القيم المشتركة أو التوقعات المنطقية.

"وقاحة خطاب ترامب في قضية خاشقجي"

صورة مُركَّبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والجاسوس الروسي المزدوج سيرغي سكريبال المتهمة موسكو بمحاولة اغتياله في بريطانيا.  picture-alliance/Globallookpress)
"الاعتقاد بأن للمبادئ والقيم والقوانين بعض الوزن في العلاقات الدولية يسهم في استقرار العالَم": وهو اعتقاد ترى الخبيرة آنا بالاسيو أنه" حين يهتز مثلا بسبب تسميم الجاسوس الروسي المزدوج سابقا سيرغي سكريبال وابنته على الأراضي البريطانية يتضرر النظام العالمي، وقد يصبح غير قابل للإصلاح. وغالبا ما يعتمد القادة في جميع أنحاء العالم في قراراتهم المتعلقة بالسياسة الخارجية على السياسة الواقعية، وليس على الاعتبارات الأخلاقية. ولكن هذه أول مرة يعترف فيها رئيس أمريكي دون خجل، بالطبيعة التجارية المحضة لقراراته السياسية. إذ قال ترامب بوقاحة، إن السعودية "تنفق 110 مليار دولار على تجهيزات عسكرية وأشياء أخرى تسهم في خلق فرص الشغل ... لم تعجبني فكرة وقف هذه الاستثمارات في الولايات المتحدة الأمريكية". ورغم الشك في الأرقام المعلنة، لكن تعليقات ترامب ماهي إلا تصريحات صريحة عن مصالح مالية. وتدل الراحة بل حتى الافتخار اللذان عبر بهما من خلال تلك التعليقات على أننا دخلنا مرحلة جديدة، إذ لم يعد بإمكاننا أن نتوقع من قادتنا حتى احترام أبسط المعايير، ألا وهي التعبير عن قراراتهم بأسلوب مبني على القيم والقواعد).

ويجسد دونالد ترمب هذا الخطر. فمنذ دخوله إلى الساحة السياسية، كان دونالد ترامب عكس التوقعات بشأن الأسلوب الذي من المفترض أن ينهجه أي مرشح للرئاسة الأمريكية- وأي رئيس للولايات المتحدة الأمريكية. ورغم أنه لا عيب في كون قائد سياسي يتكلم بوضوح وبصراحة مع ناخبيه، فإن نبرة وأسلوب ترمب في الكلام -خاصة عبر تويتر- سلبية للغاية. إذ تزيد شتائمه غير الأخلاقية، وتصريحاته العنصرية غير المباشرة، وهجومه الذي لا أساس له ضد وسائل الإعلام وغيرها من المؤسسات الديمقراطية، من الانقسامات السياسية والاجتماعية، وفي نفس الوقت تؤدي إلى تراجع الاحترام للرئاسة وللولايات المتحدة الأمريكية بصفة عامة.

إن تبني ترامب لأسلوب تجاري بشكل غير مسبوق -وغير منظم- في التعامل مع السياسة الخارجية سيؤدي إلى عدم الاستقرار أيضا. ومن المؤكد، أن عقد ترامب للصفقات كان في البداية مبنيا إلى حد ما على قيم أكثر شمولية، خاصة الزيادة من "عدل" علاقات الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك التعاون في مجال الأمن مع حلفاء الناتو والعلاقات التجارية مع الصين. ورغم شعار "أمريكا أولا" للرئيس ترامب، فيبدو أن مثل هذه التصرفات تركز أكثر على إعادة التوازن للنظام وليس على تدميره.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : انهيار وشيك للنظام العالمي بعد مقتل خاشقجي؟

انهيار وشيك للنظام العالمي بعد مقتل خاشقجي . لكن مقتل مئات الالاف من السوريين يجعل النظام العالمي متماسك هههه . يخرب بيتكم محللين فاشلين ومرتزقه

خالد 04.11.2018 | 09:17 Uhr