تأثير العنف في مصر على مستقبل المكتبة الألمانية في القاهرة

المكتبة الألمانية في القاهرة...تاريخ عريق ومستقبل مجهول

إدوارد لامبيليت، صاحب المكتبة الألمانية الشهيرة " لينرت ولندروك" في قلب القاهرة عايش عن قرب اضطرابات كثيرة هزت العاصمة المصرية. عمر المكتبة الألمانية في القاهرة أكثر من 100 عام ويفكر صحابها حاليا في إغلاقها، بحسب ما يرينا هولغير هايمان.

لم تهدأ القاهرة بسبب العنف المستمر وعدم الاستقرار، فيما تزايد عدد القتلى يوما بعد الآخر. لكن إدوارد لامبيليت كان بعيدا عن تلك الأحداث عندما اندلعت في مسقط رأسه القاهرة. فقد اختار صاحب أشهر مكتبة ألمانية " لينرت و لندروك" الانتقال من العاصمة المصرية إلى موطنه الثاني سويسرا قبل اندلاع الصدامات الدموية المسلحة بين الجيش وعناصر الإخوان المسلمين. ومن سويسرا ينتقل بين الحين والآخر إلى الولايات المتحدة، حيث تعيش ابنته.

لم يكن سفره هروبا، كما يقول بنفسه، بل كانت سفرة مقررة منذ أمد طويل. صاحب المكتبة البالغ من العمر 76 عاما لم يتوقع أن يصل الصراع السياسي في مصر إلى هذه الدرجة من التصعيد. بدا الأمر بعد تولي الجيش لزمام الأمور وكأنه يسير نحو الأحسن، وأن حالة الركود ستتراجع. لكن الرياح هبت بما لا تشتهيه السفن، وشهدت القاهرة أعنف الصراعات منذ اندلاع الثورة.

أسسها زوج جدته

توجد المكتبة المعروفة بالخطوط المميزة للوحتها الأمامية فوق مدخلها منذ قرابة 100 عام. وهي المصدر المهم للكتب العالمية في القاهرة. والمكتبة معروفة للعامة باسم "المكتبة الألمانية"، رغم أن مديرها سويسريا وليس ألمانيا، كما يقول لامبيليت ضاحكا.

عاش لامبيليت طفولته ومرحلة شبابه في سويسرا. لكنه ولد في القاهرة وعمل منذ عام 1979 مع والده، كورت لامبيليت الذي كان يدير المكتبة آنذاك. أما تاريخ تأسيسها، فيعود إلى عام 1924 على يد ألمانيين، المصور المستشرق رودولف فرانتز لينيرت والمحاسب إرنست هاينريش لندروك. وكان مقرها في البداية مكانا لبيع الصور الفوتوغرافية التي التقطها لينيرت لمناطق في شمال إفريقيا. ولكن بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة تولى ابن لندروك بالتبني، كورت لامبيليت، شؤون المتجر وحوله تدريجيا في عام 1950 إلى مكتبة كبيرة مختصة بالكتب العالمية.

المكتبة الألمانية العريقة في ميدان التحرير بوسط القاهرة. photo: Lehnert & Landrock
المكتبة الألمانية العريقة في ميدان التحرير بوسط القاهرة.

نهاية عصر ذهبي

في ذروة نشاط المكتبة آنذاك كان عدد العاملين فيها يصل إلى أكثر من 35 شخصا. وكان للمكتبة القريبة من ميدان التحرير فرعا في المتحف المصري تديره زوجة إدوارد لامبيليت، روزفيتا، وهي من أصل ألماني وتنحدر من مدينة هايدلبيرغ. بيد أن عدد العاملين في المكتبة انخفض بمرور الزمن إلى خمسة عشر شخصا. وتَعرِض المكتبة الكثير من الكتب المنوعة، منها دليل السياحة وكتب أدبية مختلفة إلى جانب كتب الطبخ وكتب أدبية متخصصة لطلبة الجامعات. والكتب المعروضة هي على الأغلب باللغة الألمانية، لكن الكتب الإنكليزية والفرنسية تطغي هي الأخرى على المعروضات.

ومنذ تولى الإخوان المسلمين السلطة في مصر بدأ عصر انهيار المكتبة العريقة في العالم العربي بشكل سريع. حكم الإخوان مصر لعام وحد فقط ارتفع خلاله عدد العاطلين عن العمل في عموم البلاد بشكل كبير ومتسارع. كما انخفض احتياطي البلاد من العملات الصعبة بشكل ملحوظ. وعن مكتبته في فترة حكم الإخوان يقول لامبيليت غاضبا: "كان عدد انقطاعات الكهرباء عنا يبلغ في اليوم الواحد أربع مرات وتصل مدة الانقطاع في كل مرة إلى ساعة". ويضيف أن الكفاءة باتت مسألة ثانوية، فيما أصبح الانتماء إلى الإخوان أمرا حاسما، حسب تعبيره. في هذا السياق لا يخادع لامبيليت نفسه ويقول: " لا يوجد في السياسة أناس يتسمون بالنزاهة والإنصاف في أي مكان في العالم، حتى في سويسرا لا يوجد سياسيون من هذا النوع".

إدوارد لينيرت. photo: Lehnert & Landrock
إدوارد لينيرت

هدوء رهيب

في هذه الفترة بات من النادر أن تجد زبونا يتنقل بين رفوف الكتب، فيما كانت الأشهر الماضية "عصيبة" و"كارثية" بالنسبة لجميع رجال الأعمال بمن فيهم لامبيليت. وانخفض عدد السياح في القاهرة بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة. ونصحت الحكومة الألمانية مواطنيها بتجنب السفر إلى مصر. أما زبائن المكتبة من المصريين فقد باتوا يتجنبون زيارتها، وكأن الوقت لم يعد ملائما لقراءة الكتب.

ويتذكر لامبيليت الأيام السابقة بحسرة معربا أن "مصر كانت من أكثر البلدان استقرارا، وكان المرء يشعر فيها بذلك الاستقرار أكثر من أوروبا وأمريكا". ويضيف لامبيليت أن حكومة مبارك أطلقت أثناء الثورة سراح أكثر من 20 ألف مجرم من المحكوم عليهم، يزعزعون حاليا أمن البلاد. وقد تعرضت زوجته مرتين لعمليات سطو في وضح النهار أمام أنظار الناس في الشارع.

تعاقب المراحل

يتأمل رجل الأعمال السويسري أوضاع مصر الحالية بحزن عميق ويقول بحرقة: "عاشت مصر الكثير من الحروب والصراعات. ومنذ ثورة 1952 نتحدث باستمرار عن أمر مغادرتنا للبلاد. ولكن بعد كل مرحلة مظلمة تحل مرحلة جديدة مضيئة. الفترات المظلمة كانت قصيرة، أما الفترات المضيئة الجميلة فقد كانت أطول بكثير".

ويقر الرجل الذي قضى ثلاثة أرباع حياته في مصر وأحب طيبة أهلها وعشق صحراءها، أن الأمور اليوم تبدو مغايرة تماما، حتى أنه لا يستبعد أن يغلق مكتبته أو يسلمها نهائيا لأحد موظفيه. وفي هذا السياق يقول لامبيليت: "إذا لم يتحسن الوضع، وإذا انتقلت الظروف السورية إلى مصر، فلا جدوى بعد من البقاء في القاهرة".

لم تنحدر مصر بعد إلى مستنقع الحرب الأهلية، لكن مزاج العاملين في المكتبة، وكلهم مصريون، سيء للغاية. ومن تقاليد المكتبة العريقة أن يحصل العاملون على راتب شهري متواضع، على أن يقتسموا أيضا حصة من أرباح المبيعات شهريا. وبسبب تراجع المبيعات بشكل كبير، لا يحصل العاملون في المكتبة حاليا على دخل إضافي. وعن ذلك يقول لامبيليت "يجد الموظفون صعوبة كبيرة في تدبير أمور معيشتهم". ويتابع "لكني لا استطيع أن أدفع لهم أكثر مما يحصلون عليه الآن. فوضعنا المالي لا يساعد على ذلك".

 

 

هولغير هايمان

ترجمة: حسن ع. حسين

تحرير: وفاق بنكيران

حقوق النشر: قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : المكتبة الألمانية في القاهرة...تاريخ عريق ومستقبل مجهول

يجب نقل المكتبة إلى مكان آمن تحترم فيه الثقافة والحضارة والكتاب على وجه الخصوص. مثلا إلى مدينة طنجة أو أصيلا المغربيتين. المصريون أظهروا أنّهم شعب عنيف ومتخلّف بعض الشيء. لا يفقهون ما يقرؤون أو يروْا. دولة يصول فيها العسكر ويجول، يقتّل يذبّح يشتّت أسرا. أمّا أغلب الفنانان والصحافيين أبانوا على أنّهم عبارة عن مرتزقة وناشري فساد أو قيم لا يحملونها ولا يمتّون لها بصلة...

سعيد أبوشداق18.09.2013 | 14:48 Uhr