الدولة: أوروبا

وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر .

تصريح وزير داخلية ألمانيا زيهوفر: "الإسلام ليس جزءا من ألمانيا"

لا يوجد مسلمون ألمان بلا إسلام

في هذه الصورة الأرشيفية التي التقطت بتاريخ  18/ 07 / 2015، قام متطرف يميني بتغطية وجهه ضد الغاز المسيل للدموع خلال مسيرة مناهضة للإسلام في براغ عاصمة جمهورية التشيك. (photo: picture-alliance/dpa/F. Singer)

تأجيج الموجة الثانية من الشعبوية الأوروبية

النزعة الشعبوية...العنصر المهدد لمستقبل أوروبا

علم تونس وعلم الاتحاد الأوروبي عند مبنى البرلمان الألماني (بونديستاغ) [الرايخستاغ] في برلين. Foto: Soeren Stache/dpa

الاتحاد الأوروبي وتونس

ضرورة تعزيز أوروبا لديمقراطية تونس الفتية

قدم متحف مارتين غروبيوس باو في برلين مخطوطات وكتباً من الألفية الفاصلة بين العامين: 500 وَ 1500، وتضم كتباً في الطب وعلم الفلك. Foto: dpa

معرض "اليهود والمسيحيون والمسلمون" – إرث أوروبا الإسلامي

أطروحة افتراق أوروبا عن الإسلام الملفقة

الخوف من الأخبار الزائفة يتجاوز تأثيرها في الواقع بألمانيا

تعميم لـ"حقيقة السلطة"، بوصفها تسلط وتحكم

2

إنتاج "الحقيقة البديلة": عن تعدد الوقائع... والعبث الدامي بالحقيقة

علم الجزائر وعليه صورة الرئيس بوتفليقة في الجزائر العاصمة. Foto: Reuters

الجزائر - "الشرطي المغاربي" للاتحاد الأوروبي؟

1

لماذا تقع الجزائر في بؤرة اهتمام أوروبا؟

غلاف كتاب أسطورة العنف الديني: الأيديولوجيا العلمانية وجذور الصراع الحديث

صدر حديثاً: الأيديولوجيا العلمانية وجذور الصراع الحديث

أسطورة العنف الديني... نقد التفسير "الجوهراني" للدين

يقول رمضان إن الاتهامات هي حملة افتراءات نظمها خصومه

تهم الاغتصاب ضد أحد أهم وجوه الإسلام الأوروبي

3

طارق رمضان...هل تنهي مزاعم الاغتصاب مسيرة مفكر إسلامي "حداثي"؟

"شهود يهوه زيلترز" - صورة جوية لفرع وسط أوروبا التابع لـ شهود يهوه في ألمانيا. الصورة عن طريق ملهم الملائكة

جولة في مقر شهود يهوه لوسط أوروبا - ألمانيا

9

شهود يهوه فرقة مسيحية لا تعترف بالأراضي المقدسة

مظاهرة لليمين المتطرف في ألمانيا. (photo: picture-alliance/dpa/B. Thissen)

الشعبوية واليمين المتطرف في أوروبا وأمريكا

كيف نتحدث مع اليمين المتطرف دون أن نصاب بالجنون؟

يتحدّث حميد دباشي الأكاديمي الإيراني-الأميركي في "جامعة كولومبيا"، والأستاذ الزائر بـ"معهد الدوحة للدراسات العليا"، إلى "العربي الجديد"، عن عمله الأخير المترجم الى العربية "هل يستطيع غير الأوروبي التفكير؟" (المتوسط، 2016)، وإسقاطاته على السياق العربي، مؤكداً على حاجة العرب للتركيز على ذواتهم ومشاكلهم، أكثر من صورهم في مرايا الغرب/الآخر. كما عرّج المفكر ما بعد الاستعماري على مآلات "الربيع العربي"، ودور الأكاديميا العربية في التعامل معه ومع ما بعده، وعلى أزمة السياسة والأيديولوجيا والسرديات الكبرى في العالم المعاصر.

حميد دباشي...رؤية ما هو أبعد من التأطير الأوروبي

"هل يستطيع غير الأوروبي التفكير؟"

لاجئون في ألمانيا

اللجوء والاندماج في أوروبا

كيف تغير مزاج ألمانيا العام تجاه اللاجئين؟

الصفحات