الأسد وإيران والأنظمة السلطوية العربية...أكبر المستفيدين من جرائم "داعش"

أول المستفيدين من وجود "داعش" هو نظام بشار الأسد الدموي، الذي ظل يحمي معاقل التنظيم في الرقة، وجنّبها براميله المتفجرة، وتركه ينمو ويترعرع، لكي يخلط النظام المذكور الأوراق، ويقنع العالم بـ "أطروحته" أنه يشن حرباً لا هوادة فيها ضد ما يسميه هو "الإرهاب".
أول المستفيدين من وجود "داعش" هو نظام بشار الأسد الدموي، الذي ظل يحمي معاقل التنظيم في الرقة، وجنّبها براميله المتفجرة، وتركه ينمو ويترعرع، لكي يخلط النظام المذكور الأوراق، ويقنع العالم بـ "أطروحته" أنه يشن حرباً لا هوادة فيها ضد ما يسميه هو "الإرهاب".