التصوف جوهر الدين وحقيقة اليقين

الكاتب يدعو إلى الإسلام الروحاني، أي الإسلام الخالص النموذجي المثالي ، لذلك أسمى كتابه (الإسلام عشقاً )، وهذا ليس خطأً من حيث شكل دعوته المشابهة في ذلك مع أي دعوة أخرى، فلا دعوة تخلو من نفحات إنسانية، عندما ينطلق الداعي من المفهوم الإنساني.
الكاتب يدعو إلى الإسلام الروحاني، أي الإسلام الخالص النموذجي المثالي ، لذلك أسمى كتابه (الإسلام عشقاً )، وهذا ليس خطأً من حيث شكل دعوته المشابهة في ذلك مع أي دعوة أخرى، فلا دعوة تخلو من نفحات إنسانية، عندما ينطلق الداعي من المفهوم الإنساني.