مجتمع

وفاة عالم الاجتماع فالح عبد الجبار، عن 72 عاما شاهد اخر لقاءاته

خسارة كبيرة للدراسات العربية المعاصرة

العرب من منظور سوسيولوجي...الموت يغيب عالم الاجتماع العراقي فالح عبد الجبار

مسلم يقرأ القرآن. Foto: pictue-alliance/ANP/R.Koole

التصدي للتطرف - سردية دينية مضادة للجهادية السلفية

إماطة اللثام عن استغلال المتطرفين للإسلام

أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد الأندلسي " الحفيد " (520- 595 هـ= 14 أبريل 1126- 10 ديسمبر 1198م)، المعروف بابن رشد، عالم عربي ولد في قرطبة بالأندلس، من أسرة عرفت بالعلم والجاه. وتوفي في مراكش. ان ابن رشد يعد في حقيقة الأمر ظاهرة علمية عربية متعددة التخصصات، فهو فقيه مالكي، وهو قاضي القضاة في زمانه، وهو ذاته طبيب نطاسي تفوق على أساتذته حتى ان أستاذه ابن زهر قال عنه: "ابن رشد أعظم طبيب بعد گالينوس"، وهو عينه فيلسوف عقلاني، وهو أيضا مترجم لأعمال أرسطو المرجعية للعرب والغرب فيما بعد، وهو أيضا فلكي ذي أعمال جليلة في المضمار، وهو نفسه المتكلم الذي تصدى لنقد المتكلمين باسم توافق المعقول والمنقول وعلى رأسهم الامام الغزالي.‏

"الله لا يمكن أن يعطينا عقولاً ويعطينا شرائع مخالفة لها"

فلسفة الدين عند ابن رشد: إشكالية الحرية أنموذجًا

شيخ أزهري في محادثة مع شباب في أحد مقاهي حي الشرابية في القاهرة. Foto: Karim El-Gawhary

استراتيجيات مصر وجامع الأزهر في مكافحة الإرهاب

فقهاء متجولون للقضاء على بذور التطرف داخل الناس

الخوف من الأخبار الزائفة يتجاوز تأثيرها في الواقع بألمانيا

تعميم لـ"حقيقة السلطة"، بوصفها تسلط وتحكم

2

إنتاج "الحقيقة البديلة": عن تعدد الوقائع... والعبث الدامي بالحقيقة

المعلمة المسلمة فريشتا لودين في ألمانيا. Foto: dpa/picture-alliance

الحجاب الإسلامي ومبدأ الحياد في ألمانيا

1

"نحن النساء نريد أن نقرر. نحن، وليس أنتم!"

Pالأب توبياس تسيمرمان، مدير المدرسة الكاثوليكية "كانيسيوس كوليغ" في برلين - ألمانيا. Foto: Stefan Weigand

قس ألماني وظف معلمة مسلمة محجبة بمدرسته الكاثوليكية

2

الإسلام يعمق نقاش الدين والدولة بأوروبا المسيحية

غلاف "السلطانات المنسيات"...نساء رئيسات دولة في الإسلام

"السلطانات المنسيات"...نساء رئيسات دولة في الإسلام

2

التاريخ الإسلامي على المشرحة: فاطمة المرنيسي تكسر صمت المصادر العربية

يقول رمضان إن الاتهامات هي حملة افتراءات نظمها خصومه

تهم الاغتصاب ضد أحد أهم وجوه الإسلام الأوروبي

3

طارق رمضان...هل تنهي مزاعم الاغتصاب مسيرة مفكر إسلامي "حداثي"؟

كتابات ضد الهجوم العسكري التركي في عفرين على جدار مسجد تابع لرابطة "ديتيب" التركية في مدينة ميندن الألمانية. Foto: Öztürk

اعتداء التطرف اليساري على المساجد في ألمانيا

على ألمانيا حماية مساجدها من الهجمات الانتقامية

حملات تأييد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة ; Foto: AFP/Getty Images

قمع المعارضة في مصر

سلاح التشويه لاأخلاقي ويؤذي المعارضة "أكثر من غيره"

"شهود يهوه زيلترز" - صورة جوية لفرع وسط أوروبا التابع لـ شهود يهوه في ألمانيا. الصورة عن طريق ملهم الملائكة

جولة في مقر شهود يهوه لوسط أوروبا - ألمانيا

9

شهود يهوه فرقة مسيحية لا تعترف بالأراضي المقدسة

إطلالة على الكرملين الروسي في موسكو، روسيا. Quelle: AFP/Getty Images

سياسة روسيا الثقافية في العالم الإسلامي

"هجمة" ثقافية روسية في المنطقة العربية

يقوم باسم يوسف بعرض برنامج خاص به على موقع يوتيوب بعنوان "دليل الديمقراطية". Folge "Rebranding Arabs"; Quelle: youtube

"حلول ناجعة للجهادية" في أمريكا مع باسم يوسف

رغبة باسم يوسف العارمة في العودة للديار المصرية

روحية- يمنية بهائية

البهائية من أقليات العالم الإسلامي

بهائيو اليمن...أقلية دينية مسالمة يضطهدها الحوثيون

يتحدّث حميد دباشي الأكاديمي الإيراني-الأميركي في "جامعة كولومبيا"، والأستاذ الزائر بـ"معهد الدوحة للدراسات العليا"، إلى "العربي الجديد"، عن عمله الأخير المترجم الى العربية "هل يستطيع غير الأوروبي التفكير؟" (المتوسط، 2016)، وإسقاطاته على السياق العربي، مؤكداً على حاجة العرب للتركيز على ذواتهم ومشاكلهم، أكثر من صورهم في مرايا الغرب/الآخر. كما عرّج المفكر ما بعد الاستعماري على مآلات "الربيع العربي"، ودور الأكاديميا العربية في التعامل معه ومع ما بعده، وعلى أزمة السياسة والأيديولوجيا والسرديات الكبرى في العالم المعاصر.

حميد دباشي...رؤية ما هو أبعد من التأطير الأوروبي

"هل يستطيع غير الأوروبي التفكير؟"

صورة عن شاشة النسخة الإنكليزية لموقع "أحوال تركية" الإخباري - تركي إنكليزي عربي. "Quelle: "Ahval

موقع "أحوال تركية" الإخباري - تركي إنكليزي عربي

"ضد إردوغان...منصة إعلامية بأموال إماراتية"

علم المغرب وأعلام دول غربية أمام أحد مباني طنجة. الصورة: وصال الشيخ

طنجة المغربية - نضج ثقافي يختلف من جيل إلى جيل

حين شكلت الجاليات الأجنبية نصف سكان طنجة

الصفحات