ملف خاص حول: فن

مبنى آيا صوفيا - مسجدٌ كان كنيسةً ثم مسجداً ثم متحفاً ثم مسجداً: نصب تذكاري بين ديانات العالم - تركيا.  Die Hagia Sophia: Monument zwischen den Weltreligionen.

لا توجد أوروبا من دون الإسلام

"أوروبا لها أصول مهاجرة"

فجر جديد للسينما في السعودية منذ إعلان السلطات عام 2018 إنهاء حالة النظر التي كانت مفروضة على دور السينما على مدار 35 عاما.

'هوليوود الشرق الجديدة'

خطة السعودية للسيطرة على صناعة الفن العربي

تُعَبِّر أعمال الرسَّام اللبناني عارف الرَّيس عن كآبة الحرب الأهليّة (المصدر: مجموعة سَرادار) Aref El Rayess' works express the darkness of the civil war (courtesy: Saradar Collection)

لبنان ما بين الحروب

الفن الثوري في ستينيات بيروت الذهبية

جزء من لوحة والدة الفنان لجبران خليل جبران. الصورة: حبر. تطغى صفة الكاتب جران خليل جبران (1883 – 1931)، على بقية صفاته، حيث كان أيضاً رسّاماً، ترك قرابة 700 عمل فني، لم تحظ بالاهتمام والانتشار الذين حظي بهما أدبه.

جسر بين الثقافات

جبران خليل جبران: صديق الإنسان و"فيلسوف الكلمة والريشة"

عمل تجهيزي يعرضه الفنان علي قاف حتى 20 شباط/فبراير 2022 داخل متحف الفن الإسلامي الواقع في متحف بيرغامون البرليني في ألمانيا. Ali Kaaf. Ich bin Fremder. Zweifach Fremder, 2021, Installation, bedruckte und gefräste Aluminium Verbundplatten, gespritzte Holzplatten, Metall, 280 x 580 x 160 cm . (Foto © Ali Kaaf / Jörg von Bruchhausen)

معرض في متحف الفنّ الإسلامي في برلين

حوار فن معاصر مع حضارة الإسلام المبكرة

Etel Adnan; Foto:Pierre René-Worms/RFI الشاعرة والاديبة العالمية الراحلة إتسل عدنان

إلياس خوري في رثاء الفنانة إيتيل عدنان

فنانة الأسئلة والبراءة وحب الحياة

رسام الكاريكاتير اللبناني برنارد الحاج. Foto: Screenshot /Youtube

رسام الكاريكاتير اللبناني برنارد الحاج

هل يصح قول إن لبنان مصاب بـ "فيروس حزب الله"؟

 عادل إمام وليلى علوي - مهرجان دبي للأفلام 2005  صورة رمزية - السينما العربية  Dubai Film Festival 2005 FOTO SYMBOLBILD ARABISCHES KINO

عائق التأشيرات أمام سينمائيين عرب

نداء لفتح كل الحدود العربية أمام السينمائيين العرب

 جزء من غلاف رواية الغريب بعد أن حوّلها الفنان جاك فرناندز إلى رواية مصوّرة. الصزرة موقع حبر

غريب ألبير كامو بالدارجة التونسية

اللغة العربية: هل تصلح اللهجات المحكية للترجمة الأدبية؟

الصفحات