القانون في عدد من ولايات ألمانيا يجيز منذ سنين لأبناء المسلمين تعلم دينهم في المدارس الحكومية

03.09.2017

أقرت حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية عام 2013 قانونا يجيز لأبناء الجالية المسلمة تعلم شعائر دينهم في المدارس الحكومية وقد تبعتها في ذلك ولايتا هيسن وسكسونيا السفلى. وتعاني المدارس من نقص كبير في عدد معلمي اللغة العربية والديانة الإسلامية، إلا أن المدرسين والتلاميذ ينظرون بتفاؤل وأمل إلى المستقبل.

 

زوار يوم المسجد المفتوح في مدينة دويسبورغ الألمانية. (Foto: dpa)

الفقه الإسلامي في ألمانيا

مهمة ترويض الإسلام أكاديمياً في ألمانيا

 

سلفيون يحرقون العلم الفرنسي عند المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة.  Foto: AFP/Getty Images/M. Abed

الجهاديون الشباب - دور الإسلام في الفكر الجهادي

المعرفة الدينية الراسخة تحمي من التطرف

مهند خورشيد. جامعة مونستر

حوار مع أستاذ علوم التربية الإسلامية مهند خورشيد

 

''الله ليس ديكتاتوراً''

 

حصة التربية الإسلامية في ألمانيا  الصورة دويتشه فيله

حصة التربية الإسلامية في ألمانيا

من يحق له تدريس التربية الاسلامية في ألمانيا؟

جامعة توبينغن

أول معهد للعلوم الشرعية في ألمانيا:

 

معهد دراسات الفقه الإسلامي في جامعة توبنغن.....صرح علمي لتخريج الأئمة

 

تدريس مادة التربية الإسلامية للتلاميذ المسلمين في ألمانيا

تعليم الإسلام في المدارس الألمانية...قرارات تاريخية وخلافات مذهبية

كتاب جديد لمادة التربية الإسلامية في أكبر ولاية ألمانية الصورة دار نشر ايرنست

تدريس التربية الإسلامية في ألمانيا:

كتاب ''معا على الطريق''.......تقديم الإسلام برؤية معاصرة

مهنَّد خورشيد، الصورة كنيب

حوار مع مهنَّد خورشيد، أستاذ علوم التربية الإسلامية الدينية في جامعة مِونستِر الألمانية

"أسعى لتأويل معاصر للإسلام"

أستاذ التربية الإسلامية بولنت أوجار

حوار مع أستاذ التربية الإسلامية بولنت أوجار:

"تخوف مسلمي ألمانيا من فرض إسلام رسمي"

البروفيسور مهند خورشيد أستاذ كرسي الدراسات الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية

حوار مع مهنَّد خورشيد، أستاذ علوم التربية الإسلامية الدينية في جامعة مِونستِر الألمانية

"بعض المسلمين في ألمانيا يسيئون للإسلام مثل أعدائه"

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.