الجهاديون الشباب - دور الإسلام في الفكر الجهادي

المعرفة الدينية الراسخة تحمي من التطرف

في تحليله التالي لموقع قنطرة يفند الباحث الألماني ديرك بير أطروحة الاختصاصي النفسي أحمد منصور الذي لا يمل ولا يكل من التأكيد في الإعلام الألماني على أن العنف الإرهابي ناشئ عن المحيط الاجتماعي والتلقين العَقَدي للدين. ديرك بير، المختص في الفكر الجهادي، يلاحظ أن تطرف الجهاديين الألمان ليس بسبب التربية الإسلامية أو ثقافة بلدانهم الأصلية، بل بسبب مشكلة الهوية نتيجة اغترابهم الثقافي عن مجتمعهم الأصلي وكذلك عن المجتمع الألماني. ويستدل على ذلك بأن معظم معتنقي الفكر الجهادي المتطرف لم ينشأوا أصلا في عائلات متدينة بل إن نصفهم تربَّوا في بيئة علمانية ليبرالية. ويعزو تطرفهم إلى انصدامهم في مرحلة المراهقة بمشاهد حروب أفغانستان والعراق.

بعد الهجمات الإرهابية في باريس كان يرد مرارًا وتكرارًا في وسائل الإعلام الغربية أنَّ الأرض الخصبة للفكر الجهادي تنشأ في بيئة مسلمة. وهكذا ادَّعى الاختصاصي النفسي أحمد منصور في مجلة "دير شبيغل" الألمانية، أنَّ العنف الإرهابي ينشأ من خلال التلقين الإيديولوجي، الذي يعود سببه إلى الهياكل الأبوية لدى الأسر والجاليات المسلمة.

ولفترة طويلة جدًا لم يتم التحقُّق من مثل هذه الآراء. بينما تثبت الدراسات أنَّ معظم الجهاديين مرتكبي الجنايات، المولودين والناشئين في ألمانيا أو في أوروبا، لم يكونوا متديِّنين قبل تطرُّفهم. وهذا ما يظهره على سبيل المثال الباحث الهولندي المختص بالتطرُّف إدوين باكر في دراسة له عالج فيها بيانات ثلاثمة وثلاثة عشر جهاديًا من الجناة الذين تمت محاكمتهم بسبب علاقتهم بهجمات إرهابية أو محاولات تنفيد هجمات. وبحسب هذه الدراسة فإنَّ خمسة في المائة فقط من هؤلاء المحكوم عليهم نشأوا لدى أسر متديِّنة. ونصفهم تقريبًا عاشوا في طفولتهم ومراهقتهم في بيئة علمانية إلى حدّ بعيد.

الأساليب التربوية الإسلامية لا تلعب أي دور

وفي ألمانيا الوضع مشابه: إذ إنَّ تقريبًا جميع الجهاديين، الذين حكم عليهم في الفترة بين عامي 2011 و2013 أمام محكمة استئناف برلين بالسجن لعدة أعوام بسبب دعمهم تنظيمات إرهابية، لم تكن لديهم قبل تطرُّفهم أية علاقة - أو مجرَّد علاقة بسيطة – بالإسلام.

ولنأخذ على سبيل المثال أليكان ت.: وهو شاب مراهق محكوم عليه بالسجن لمدة سنتين ونصف بسبب دعمه جهاديين في باكستان. وفي شهادته أمام المحكمة قال إنَّ والديه لم يكونا يوليان أية أهمية خاصة للالتزام بتعاليم الإسلام الصارمة. وفي فترة مراهقته لم يكن أليكان ت. يذهب إلى المسجد إلاَّ بصورة غير منتظمة، وبالتالي لم تكن لديه أيضًا سوى اتصالات نادرة مع أئمة كان من الممكن افتراضيًا أن يؤثِّروا عليه تأثيرًا سلبيًا.

Anhänger des IS im libyschen Bengasi; Foto: picture-alliance/AP Photo/M. Hannon
الكراهية والتعصُّب وعدم التسامح كمبادئ استراتيجية - "أولاً وقبل كلِّ شيء الجهاديون الإرهابيون، ينظرون إلى معظم المسلمين على أنَّهم كافرون. ويتَّهمون المسلمين الأوروبيين بأنَّهم يعيشون في حالة من الهمجية وبأنَّهم ارتدُّوا عن العقيدة الإسلامية. ولا يقبلون كمسلمين سوى الذين يتَّبعون الفكر الجهادي من دون قيد أو شرط"، بحسب رأي ديرك بير.

بدأت عملية تطرُّفه وهو في سن السادسة عشرة. وقد كانت هناك عدة عوامل مسؤولة عن تطرُّفه. غير أنَّ العامل الأهم كان يكمن في أصدقائه والإنترنت. لقد كان هؤلاء المراهقون يشاهدون سوية وبانتظام أشرطة فيديو حربية من أفغانستان ومن العراق، وكانوا مصدومين. وفقط من خلال أشرطة الفيديو هذه تطوَّر لديه سلوكٌ معارضٌ. فأساليب التربية الإسلامية لم تلعب في ذلك أي دور قطّ.

تظهر العديد من المؤشرات أنَّ الكثيرين من الجهاديين الألمان لم يكونوا يهتمون بالإسلام قبل تطرُّفهم. وفي طفولتهم لم تكن العقيدة الإسلامية تلعب أي دور خاص بالنسبة للجهاديين اللاحقين مثل يوسف و. وتوماس و. وفاتح ك.، أو الفتاة الألمانية الكردية فيليز غ. ولم تكن عمليات تطرُّف الجهاديين الألمان بسبب الإسلام، بل من خلال وجود مشكلات كبيرة مع الهوية. ليس التماهي مع ثقافة البلد الأصلي والدين الإسلامي السائد هناك هو السبب لحالات التطرُّف، بل الاغتراب الثقافي عن بلد الوالدين الأصلي وكذلك عن المجتمع الألماني.

المعرفة الراسخة تقي من التطرُّف

شتيفان أوست، وهو رئيس تحرير صحيفة "دي فيلت" الألمانية، وصف الإسلام بعد تفجيرات باريس على أنَّه قاعدة دعم للفكر الجهادي. وبحسب رأيه لا يجوز أن يسمح للإسلام بأن "يتهرَّب من المسؤولية بهذه السهولة"، فالعديد من الإرهابيين الجهاديين، الذين ارتكبوا هجمات مروِّعة، هم في آخر المطاف مسلمون ويستندون في أفعالهم إلى الإسلام. ولكن ما هو الدور الذي يلعبه الإسلام في الواقع بالنسبة للفكر الجهادي؟

صحيح أنَّ الكثيرين من الجناة الجهاديين هم شباب أصلهم من عائلات مسلمة. ولكن في الواقع عندما يرى شخص ما أنَّ الإرهاب الجهادي لا علاقة له بالإسلام، فإنَّ الأمر هنا لا يتعلق بإنكار انتماء الإرهابيين الديني. بل يتعلق بالإشارة إلى أنَّ الجناة قد نشأوا نشأة علمانية من دون صلة قوية مع الإسلام.

في العادة يتمتَّع المراهقون الناشئون نشأة دينية بهوية دينية راسخة، تحميهم من التطرُّف نحو الإرهاب الجهادي. وهم لا يَدَعون أنفسهم يتطرَّفون بسهولة، وذلك لأنَّهم يمتلكون معرفة دقيقة حول الإسلام. ولذلك فهم في وضع يمكِّنهم من التمييز بين العقيدة الإسلامية وبين دعاية الدعاة السلفيين. وفي المقابل فإنَّ الشباب الذين لا توجد لديهم علاقة عميقة بالعقيدة الإسلامية، يعتبرون أكثر عرضة للتطرُّف. ولهذا السبب لا يمكن جعل الجالية المسلمة في ألمانيا مسؤولة، عندما يتحوَّل  الشباب إلى التطرَّف وينجذبون نحو الفكر الجهادي.

Dirk Baehr, Foto: privat
ديرك بير باحث في العلوم السياسية مختص في الفكر الجهادي وبالسلفية والدعاية الجهادية على الإنترنت. وقد كتب العديد من المقالات والأبحاث حول هذه الموضوعات. وفي عام 2009 صدر له كتاب يحمل عنوان "الاستمرارية والتحوُّل في الفكر السلفي الجهادي".

الجهاديون يشوِّهون الإسلام

وصحيح أيضًا أنَّ الجهاديين يُبرِّرون أفعالهم بالإسلام. ولكن ماذا يفهم هؤلاء الجهاديون من الإسلام؟ والجهاديون يدَّعون أنَّهم يتحدَّثون باسم المسلمين. ولكن مَنْ هم المسلمون في نظرهم ومَنْ هم غير المسلمين؟

أولاً وقبل كلِّ شيء الجهاديون الإرهابيون، ينظرون تقريبًا إلى جميع المسلمين على أنَّهم كافرون. لماذا؟ ويتَّهمون المسلمين الأوروبيين بأنَّهم يعيشون في حالة من الهمجية وبأنَّهم ارتدُّوا عن العقيدة الإسلامية. والجهاديون لا يقبلون كمسلمين سوى الأشخاص الذين يتَّبعون الفكر الجهادي من دون قيد أو شرط. أمَّا جميع الآخرين - وهم يشكِّلون تسعة وتسعين في المائة من المسلمين في أوروبا - فيتم التشهير بهم كمرتدِّين.

وبالتالي فإنَّ السؤال يطرح نفسه عما إذا كان ينبغي علينا أن نعتبر أنَّ المسلمين هم فقط أولئك الذين ينشرون الرعب والإرهاب ويصوِّرون معظم المسلمين على أنَّهم كافرون؟ وفي الحقيقة هل يتهرَّب المسلمون الألمان من المسؤولية عندما يقولون إنَّ الفكر الجهادي لا علاقة له بالإسلام؟ بالطبع لا، وذلك لأنَّ هذا التفسير الجهادي للإسلام لم تعد له أية علاقة بالعقيدة الدينية الإسلامية.

الجهاديون يشوِّهون الإسلام من أجل أهدافهم السياسية والإرهابية. ومن خلال ذلك فهم يجعلونه في شكل معيَّن ويُفْقِدونه كلّ شيء ديني. وبالتالي فهم لا يستندون في تبرير أعمالهم إلى عقيدة دينية – فــَـ "إسلامهم" ليس إلاَّ تطرُّف بَحْت.

 

 

ديرك بير

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015  ar.qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : المعرفة الدينية الراسخة تحمي من التطرف

الجهاديون الداعيشيون هم الذين يطبقون الإسلام على حقيقته على الأستاذ بير أن يقرأ تاريخ الإسلام جيد ويفهم السور المدنية في القرآن جيدا، كفى خداع

ياسين06.11.2015 | 09:40 Uhr

تقولون إن المعرفة الدينية الراسخة تحمي من التطرّف ، أي معرفة تقصدون ؟؟
فالدين الإسلامي فيه الكثير والكثير جدا ما يحمل على التطرّف وفي القليل مما يحمي من التطرّف ، إنه مثل "السوبر ماركت" على حد تعبير المفكر المصري حسن حنفي .
أرجو أن يكون المحللون على علم تام بحقيقة الديانة الإسلامية قبل أن يقول رأيه.
أما أن المتطرفين في ألمانيا أو غيرها في الدول الأوروبية يعانون من أزمة هوية فهذا صحيح ، ولكن ماذا عن المتطرفين في دولهم الأصلية وهم بالملايين ؟؟
التطرّف يجيء فقط من الخطاب الديني الملتزم بالنصوص الصخرية ، سواء كان المتطرف يعيش في الغرب أو في الشرق. لا تحاولوا تجميل الوضع القبيح الذي يعيشه العالم الإسلامي الآن بهدف عدم إثارة اليمين المتطرف في بلادكم ، وشكرا

ياسين 28.07.2016 | 12:52 Uhr

ماذا عن الملاحدة الشيوعيين الذين أرهبوا الناس واستأصلوهم ، أعني ما فعلوه بالمسلمين في جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً ، فلم يكن الشيوعيون أصحاب خطاب ديني ، ولا نصوص صخرية ،. يا ياسين ؛ العقدة من الإسلام ، والنظر إلى انحرافات بعض المسلمين عن الدين لن تغير الحقيقة ، والتي شهد بها أعداء الإسلام وخصومه طيلة القرون الماضية ، هل يوجد دين دخل المتغلب في دين المغلوب ؟ أعني التتار لما دخلوا دين الإسلام ، هل لأنه إرهابي ، فهم ليسوا بحاجة إلى أن يكونوا كذلك ، فحالهم كاف ، ولكن دخلوه لما وجدوا فيه من قيم ومبادئ وأحكام لا توجد في غيره . ربما أن تعيش في فكرة إرهابية سيطرت على تفكيرك ، وجعلتك تتخذ هذا الموقف اللامقبول عقلا ولا شرعاً .

الكلدي اليماني 27.02.2017 | 13:15 Uhr