كتاب: "دفاتر سوريا: في داخل انتفاضة مدينة حمص"

استراتيجية نظام الأسد مستقاة من تكتيكات روسيا ضد الشيشان

في عام 2012، أمضى مراسل يومية لوموند الفرنسية -الصحفي الأمريكي الفرنسي جوناثان ليتل- أسبوعين في مدينة حمص السورية، التي كانت حينئذٍ معقل الانتفاضة ضد نظام الأسد. وتشكل هذه المذكرات شهادة مثيرة على ظروف عاشتها حاضرة الوسَط السوري حمص التي تحولت إلى "متحف للرعب". نهرين الموسوي ترافق موقع قنطرة في هذه الإضاءة على هذه المذكرات، التي صدرت في كتاب بعنوان: "دفاتر سوريا: في داخل انتفاضة مدينة حمص".

عندما عرض أحد المقاتلين السوريين (من الجيش السوري الحر) المزيد من فيديوهات العنف المرعب على جوناثان ليتل، تناول جوناثان دفتر ملاحظاته وكتب: "أجهزة الهاتف الذكية هذه مَعارِض للرعب". وقد دوّن ليتل هذا المستوى الهائل من العنف، الذي عايشه بنفسه، وسجلته أجهزة الهاتف المحمولة الذكية أيضاً: أطفال وطاعنون بالسن ملقون على أرضية عيادة تحت الأرض، موتى وجرحى بنيران قناص، وآخر طفل على قيد الحياة لعائلة أصبحت من بين الموتى -الطفل مرعوب ومصاب بالهستيريا- وندوب وتشوهات لا تحصى بعد عمليات القصف.

يصر جوناثان نفسه على أن ما يكتبه هو "وثيقة وليس عملاً أدبياً". وللتدليل على مصداقيته، يصف نصه بـ"المدونة"؛ فالجمل والعبارات قصيرة، مُصاغة بلغة نثرية مكثفة.

أسلوب الكتابة هذا، الحاد والخام غير المنقح، يعكس تركيز جوناثان على الأحداث المرعبة في حمص. ويبرر جوناثان، ببساطة، جمع تدويناته ومذكراته في كتاب برغبته بأن يكون شاهداً "لتدوين اللحظة الوجيزة والمقتضبة-التي لا شاهد عليها- للانتفاضة ضد نظام بشار الأسد، وذلك قبل أن تتحول الانتفاضة إلى حمام دم مستمر إلى لحظة كتابتي هذه السطور"، يقول جوناثان.

كتاب: "دفاتر سوريا: في داخل انتفاضة مدينة حمص"
"الأكثر سوءاً بدأ للتو": يصور الصحفي والكاتب الأمريكي-الفرنسي جوناثان ليتل في كتابه "دفاتر سوريا" صورة أصيلة للرعب في حاضرة الوسط السوري، التي دمرتها الحرب الأهلية: حمص. كما يقدم جوناثان صورة عارية، بلا رتوش، عن طريقة بقاء سكان حمص على قيد الحياة.

اقتفاء أثر وجذور تكتيكات النزاع

تحتوي النسخة الإنكليزية من الكتاب على مقدمة تتناول -ليس فقط-  نشوء تنظيم "الدولة الإسلامية"، بل توضح أيضاً الرابط بين التنظيم واستراتيجية نظام الأسد، القائمة على مفاقمة النزعات الطائفية (وقد استقى التجربة من تكتيكات روسيا ضد الشيشان). يوضح ذلك جوناثان بالقول إنه بعد نيل الشيشان الاستقلال قامت الشرطة السرية الروسية بتمويل ميليشياوي إسلاموي يُدعى عربي بارايف. وتبنت ميليشيا بارايف نفس التكتيكات التي تعتبر اليوم علامة تجارية مميزة لتنظيم "الدولة الإسلامية": قطع رؤوس المدنيين "اللاّ -إسلاميين" وخطف الصحفيين والأجانب. ولم ينتج عن هذا عزوف وسائل الإعلام عن الذهاب للشيشان، بل وأيضاً إلى تراجع "حسن الظن" بالمقاتلين الشيشان في أرجاء العالم. وعلاوة على ذلك، فقد "وجد الرئيس الشيشاني المنتخب أصلان مسخادوف نفسه مجبراً -بضغط من المجموعات الإسلاموية المارقة- إلى التطرف في مواقفه"،حسب ما يذهب إليه جوناثان في كتابه.

وقد وثّق صحفي روسي شجاع علاقة التعاون بين المخابرات الروسية والإسلامويين في الشيشان لوضع سيناريو يشبه ما يحدث في سوريا اليوم: متطرفون ومعتدلون، الإعدامات، عمليات الخطف، وعمليات تصوير كل هذه الفظائع وعرضها في وسائل الإعلام.

يدعي جوناثان أن نفس الاستراتيجية تم تطبيقها في سوريا، وذلك للفت الأنظار بعيداً عن فظاعات النظام ولجعل النظام لاعباً لا يمكن الاستغناء عنه في "الحرب على الإرهاب". يحاول جوناثان الكشف عن كيفية تحول هذه الانتفاضة ذات القاعدة الشعبية العريضة من البروليتارية والفلاحين إلى حرب أهلية طائفية، أكثر دموية من أي مدى كان يمكن يتخيله أحد من المقاتلين، عندما كانت الانتفاضة في مهدها.

برغم العنف العاصف، فإنه يمكن تلمس إشعاعات الحياة اليومية الاعتيادية للرجال الذين التقى بهم جوناثان من خلال ما دونه: التحضير اليومي لوجبات الطعام في أبنية مهجورة التهمتها نيران المعارك، والعمل الروتيني للصحفيين المواطنين بتصوير وتحميل مشاهد النزاع الدامي على الإنترنت، العناية بالجرحى في عيادات ومشافي سرية-وهي ضرورة اقتضاها قيام النظام باعتقال أي جريح يُنْقَل إلى المشافي الحكومية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.