رامي زغلامي وصابرين جنحاني، ثنائي فرقة (يوما) من تونس
مشروع "غرفة الموسيقى" - أشكال فنية بديلة في العالم العربي

حين تتحول غرف النوم والطبخ إلى مسارح للعزف

ابتداءً من رام الله وغزة وبيت لحم، مروراً بالقاهرة والإسكندرية فالخرطوم ثم تونس، وصولاً إلى بغداد وبيروت، يسعى مشروع "غرفة الموسيقى" الألماني لأن يكون أرضية للتواصل الموسيقى في المنطقة العربية، ونافذة للإطلال على التنوع والثراء الفني بالمنطقة. عبد السلام الحاج يسلط الضوء على فيديوهات وأعمال موسيقية غير مألوفة، مصورة في أماكن غير تقليدية -بعضها في المطبخ وغرفة النوم- يقدمها موسيقيون مستقلون من عدة مدن عربية، يتناولون الأوضاع الراهنة وهموم المجتمع في العالم العربي بلهجات وأساليب موسيقية مختلفة.

بعيداً عن التعامل الروتيني مع الحيز الذي نشغله كل يوم، وقريباً من واقع الحياة، يسعى مشروع (غرفة الموسيقى) إلى أن يعيد ترتيب الأشياء بشكل مختلف. فتتحول غرفة الجلوس إلى قاعة للعزف. والمطبخ إلى مسرح كبير للعروض. بينما يزدحم على الأريكة فنانون مشهورون، في حين يقدم الشباب الواعدون بين المنضدة ورفوف الكتب، أفضل ما عندهم من موهبة. أداء حي ومباشر في حيز أعيد ترتيبه بشكل جديد.

المشروع الذي انطلق في مطلع عام 2016، يسعى لتقديم أعمال الموسيقيين الشباب بالمنطقة العربية إلى جمهور ونطاق غير تجاري، يسمح لهم بعرض أعمالهم كفن بحت. ويقول أحمد قطامش منسق البرامج الثقافية بمعهد غوته رام الله ومنسق المشروع "غرفة الموسيقى يهدف إلى توفير مساحة جديدة للموسيقيين المستقلين في العالم العربي لتقديم أعمالهم من خلال أشكال فنية جديدة غير تقليدية".

جسر للتواصل الثقافي

ابتدءا من رام الله، غزة وبيت لحم، مروراً بالقاهرة، الإسكندرية، الخرطوم وتونس، وصولاً إلى بغداد وبيروت، يسعى مشروع (غرفة الموسيقى) لأن يكون أرضية للتواصل الموسيقى في المنطقة العربية، وأن يكون نافذة للإطلالة على التنوع والثراء الفني بالمنطقة.

ويقول قطامش: "من خلال هذا المشروع نسعى إلى تشبيك الموسيقيين بعضهم مع بعض ووضع هذه المبادرة في متناول الجمهور"، ويضيف قائلاً: "يسعى معهد غوته ومشروع جلسات مطبخ هامبورغ من خلال هذه المبادرة إلى أن يكون المشروع جسرا للتواصل الموسيقي بشكل جديد سانحة للتعاون الفني بين ألمانيا والعالم العربي".

هاني مصطفى وياسمين سامي من مصر أثناء التصوير
هاني مصطفى وياسمين سامي من مصر أثناء التصوير: بعيداً عن التعامل الروتيني مع الحيز الذي نشغله كل يوم، وقريباً من واقع الحياة، يسعى مشروع (غرفة الموسيقى) إلى أن يعيد ترتيب الأشياء بشكل مختلف. فتتحول غرفة الجلوس إلى قاعة للعزف. والمطبخ إلى مسرح كبير للعروض.

تنوع الأشكال الموسيقية

ومنذ انطلاقة المشروع، تم إنتاج أكثر من 22 فيديو موسيقي، موسيقيون شباب وفِرق موسيقية ذات باع طويل في هذا المضمار، قدّموا تشكيلة واسعة من الأغاني الحديثة والتقليدية، كما كان الروك العربي البديل موجوداً في القائمة.

موسيقيون يُرجعون صدى محيطهم من خلال أشعار معاصرة وألحان حديثة، يتناولون في أغانيهم مواضيع متفاوتة مابين السلام، الحنين، الحب، ونبذ العنف. كلمات خاصة توصف حالة الفنان وعلاقته بمجتمعه.

غرفة سيما أتيم

كان أنسب مكان لتصوير فيديو الموسيقي للفنانة سيما أتيم هو غرفة نومها الشخصية، حيث تطورت من مرحلة المراهقة حتى البلوغ، وقضت العديد من الوقت في التأمل لوحدها وكتبت أغلب مقاطعها الموسيقية. وتقول سيما: "إنه شرف لي أن احظي بالتقدير وأن أكون على منصة واحدة ضمن مجموعة من الفنانين الرائعين في هذا المشروع".

المغنية والشاعرة الغنائية سيما أتيم المقيمة في بيروت ومؤسسة مشروع (سير) الذي أسس قبل ثلاثة سنوات، تضيف: "عرفتني هذه التجربة على العديد من الفنانين من الشرق الأوسط. كما كانت حافزاً لي وتجربة مؤثرة في مشواري الموسيقي، اكتسبت منها خبرة موسيقية لا تنسى".

فرقة إينانا من بغداد - العراق
فرقة إينانا من بغداد - العراق: ابتداءً من رام الله، غزة وبيت لحم، مروراً بالقاهرة، الإسكندرية، الخرطوم وتونس، وصولاً إلى بغداد وبيروت، يسعى مشروع "غرفة الموسيقى" لأن يكون أرضية للتواصل الموسيقى في المنطقة العربية، وأن يكون نافذة للإطلالة على التنوع والثراء الفني بالمنطقة.

وسيلة جديدة للانتشار

تصوير الفيديوهات الموسيقية تتم في مدن عربية متنوعة، بينما تتم مرحلة الإنتاج الأخيرة في هامبورغ بألمانيا، وبعدها توضع الفيديوهات الموسيقية على الإنترنت، حيث تصبح متاحة للجميع. ويمكن للجميع مشاهدتها والاستمتاع بها من جديد في أي وقت.

يحصل الجمهور على فرصة التعرف على الموسيقييين بشكل أقرب، وتتاح للموسيقيين أنفسهم فرصة التعرف بعضهم إلى بعض. فالفيديوهات الموسيقية مصورة بطريقة تجعل المشاهد وكأنه في خضم حفل موسيقى مباشر.

حتى الآن تم تسجيل 30 فيديو كليب لفنانين وفرق موسيقية مختلفة من عدة دول عربية. ويقول قطامش: "يهدف المشروع  بنهاية عام 2017 إلى إنتاج 60 أغنية مصورة، والمشروع طويل الأمد، إذ ستكون جميع الفيديوهات على الإنترنت، وبالتالي تتجدد قيمتها الفنية مع مرور الزمن".

موسيقى عربية بديلة برعاية معهد غوته الألماني.
موسيقى عربية بديلة برعاية معهد غوته الألماني.

حفلات جماهيرية

لا تنتهي مسودة مشروع (غرفة الموسيقى) برفع الفيديوهات على الإنترنت، بل يتم تنظيم حفلات موسيقية جماهيرية مباشرة، منها الحفل الموسيقي الذي أقيم في مدينة رام الله، بمشاركة بعض الفنانين والفرق الموسيقية المنتسبة للمشروع من فلسطين.

إضافة إلى مجموعة من حفلات موسيقية عامة بمشاركة موسيقيين عرب وألمان في هامبورغ، وذلك ضمن سلسلة الحفلات الموسيقية الصيفية السنوية بالمدينة. ويرى أحمد قطامش أن هذه المشاركات تضيف المنتسبين الجدد إلى المشهد الغنائي-الموسيقي، علاوةً على الفنانين المعروفين، منصة للوصول بأعمالهم إلى جمهور جديد والتشبيك بصور أكبر.

 

عبد السلام الحاج

حقوق النشر: دويتشه فيله 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.