"ميني كايرو - مدينة الأفلام" - من ألمانيا إلى مصر

تشجيع الأطفال على ممارسة قيم الديمقراطية

يهدف مهرجان "ميني كايرو - مدينة الأفلام" -المقام بالتعاون مع بلدية ميونخ الألمانية وبمشاركة فنانين ألمان ومصريين- إلى نقل تجربة مهرجان "ميني ميونخ" إلى القاهرة. وهو نموذج مصغر لمدينة كاملة، يدير الأطفال كافة أنشطتها، بهدف تنمية مهارات الأطفال، وتشجعيهم على الإبداع والمشاركة المجتمعية، والتأكيد على قيم الحرية والتعايش والتنوع الثقافي. إسلام أنور ينقلنا إلى أجواء هذه المدينة الصغيرة في القاهرة.

داخل مسرح ستوديو ناصيبيان بحي الفجالة بوسط القاهرة، خلية نحل تعمل بلا توقف. عشرات الأطفال يتجولون في "مدينة الأفلام"، الإذاعة الداخلية للمدينة تُرحب بسكان المدينة. مشرفو الورش يستقبلون الأطفال، الأهالي يغادرون المسرح تاركين أطفالهم ليتعرفوا على مدينتهم الجديدة.

بمشاركة أكثر من مئة طفل مصري تتراوح أعمارهم ما بين 10 وَ 18 عاما، أقيمت الدورة الأولى لمهرجان "ميني كايرو .. مدينة الأفلام"، بجمعية النهضة العلمي والثقافية غزويت القاهرة في الفترة من 11 إلى 15 من سبتمبر/أيلول 2017.

المهرجان المقام بالتعاون مع بلدية ميونخ الألمانية وبمشاركة ثلاثة فنانين ألمان وسبعة فنانين مصريين، يهدف لنقل تجربة مهرجان "ميني ميونخ" وهو فعالية تُقام كل عامين في مدينة ميونخ الألمانية، تعتمد فكرتها على تدشين نموذج مصغر لمدينة كاملة، يقوم الأطفال بإدارة كافة الأنشطة بها، بهدف تنمية مهارات الأطفال وتشجعيهم على الإبداع والمشاركة المجتمعية والتأكيد على قيم الحرية والتعايش والتنوع الثقافي.

تُشير مريم عبد الرحمن مديرة مهرجان "ميني كايرو .. مدينة الأفلام" إلى أن المهرجان يهدف لتعريف الأطفال بعالم صناعة السينما، عن طريق تدشين مدينة سينمائية مصغرة، تضم عددا من الاستوديوهات تُتيح للأطفال تعلم الفنون المتنوعة المرتبطة بالسينما مثل: التمثيل، والتصوير، وتصميم الملابس، وكتابة السيناريو، والعمل الإذاعي والصحفي.

من مهرجان "ميني كايرو" مدينة الأفلام 2017. Foto: © Hassan Emad/Goethe Institut
تنمية مهارات الأطفال وتشجعيهم على الإبداع: مهرجان "ميني كايرو - مدينة الأفلام" المقام بالتعاون مع بلدية ميونخ الألمانية وبمشاركة ثلاثة فنانين ألمان وسبعة فنانين مصريين، يهدف لنقل تجربة مهرجان "ميني ميونخ" وهو فعالية تُقام كل عامين في مدينة ميونخ الألمانية، تعتمد فكرتها على تدشين نموذج مصغر لمدينة كاملة، يقوم الأطفال بإدارة كافة الأنشطة بها، بهدف تنمية مهارات الأطفال وتشجعيهم على الإبداع والمشاركة المجتمعية والتأكيد على قيم الحرية والتعايش والتنوع الثقافي.

تعمل مريم بمدرسة الرسوم المتحركة في مركز الجزويت، وقد زارت ألمانيا العام الماضي (2016) ضمن فريق عمل للمشاركة في ورشة عمل عن صناعة أفلام الرسوم المتحركة وذلك ضمن فعاليات مهرجان "ميني ميونخ"، ومنذ عودتهم للقاهرة، بدأ الفريق في الاستعداد لإقامة مهرجان مشابه بالقاهرة.

جنسيات وخلفيات ثقافية مختلفة للتعايش سويةً في مدينة واحدة

مهرجان "ميني ميونخ" بدأ منذ عام 1979 بالتزامن مع إعلان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) عن العام الدولي للطفل، وأسس المشروع كلًا من المهندس المعماري غارت غرونسل وزوجته الفنانة التشكيلية مارغريت غرونس. وركز المهرجان في دوراته الأخيرة على دمج أطفال من جنسيات وخلفيات ثقافية مختلفة للتعايش سويةً فى مدينة واحدة، ويُقام المهرجان كل عامين على مدار ثلاثة أسابيع خلال إجازة الصيف في الفترة من 1 إلى 19 أغسطس/آب بمدينة ميونخ الألمانية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.