إردوغان يضع حجر أساس أول كنيسة سريانية في اسطنبول - أول معبد مسيحي يُبْنَى في تركيا الحديثة

05.08.2019

وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت 03 / 07 / 2019 حجر الأساس لأول كنيسة سريانية في اسطنبول، لتصبح بذلك أول مكان عبادة مسيحي على الإطلاق يتم بناؤه في تركيا بأسرها منذ قيام الجمهورية في هذا البلد قبل حوالى مئة عام.

وسيتم بناء الكنيسة في حي يسيلكوي في ضاحية العاصمة الاقتصادية للبلاد، وستخصّص للسريان الأرثوذكس، إحدى الطوائف المسيحية الشرقية الضاربة جذورها في هذه المدينة والتي تقيم صلواتها باللغة الآرامية، لغة السيد يسوع المسيح بحسب التعاليم المسيحية

وقال إردوغان خلال وضع حجر الأساس للكنيسة، في حفل نقل التلفزيون وقائعه مباشرة على الهواء إنّه "لمن واجب الجمهورية التركية تلبية الاحتياجات المكانية للطائفة السريانية لممارسة عبادتها، والسريان هم أبناء قدامى لهذه المنطقة".

 

 

ويمول أبناء الطائفة السريانية بناء هذه الكنيسة التي يتوقّع أن يتمّ الانتهاء من تشييدها في غضون عامين. وكان إردوغان أصدر في 2009، حين كان لا يزال رئيساً للوزراء، أمراً لبلدية اسطنبول بالعثور على أرض لبناء كنيسة للطائفة السريانية المحليّة التي يبلغ عدد أبنائها في اسطنبول 17 ألف نسمة.

وستكون هذه أول كنيسة على الإطلاق يتم بناؤها في تركيا الحديثة منذ قيام الجمهورية في عام 1923 على يدي مصطفى كمال أتاتورك. ويشكو أبناء الأقليّات المسيحية التركية، الذين يشكلون 0,2 بالمئة من السكان، من معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية في بلد تدين الأغلبية الساحقة من أبنائه بالإسلام ويبلغ عدد سكانه 82 مليون نسمة.

وقال إردوغان في خطابه السبت "لا تنسوا أنّ هذا البلد ملك للجميع". وأضاف: "كل أولئك الذين يرتبطون بتركيا ويساهمون فيها ويخلصون لها هم مواطنون كاملون. ليس هناك أي عائق أمامهم، لا في السياسة ولا في التجارة ولا في أي قطاع آخر". أ ف ب

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.