"إن شاء الله" قالها طالب عراقي مسلم في طائرة أمريكية أثناء كلامه. إحدى الراكبات شكت به. فطرده الطاقم من الطائرة. فقال لهم: هذا نتيجة الإسلاموفوبيا في أمريكا

20.04.2016

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن طالبا جامعيا عراقيا طرد من طائرة كان يستقلها في مطار لوس أنجليس مطلع هذا الشهر. وحسب ما صرحت به شركة "ساوث ويست" للطيران أن إحدى الراكبات أبلغت طاقم الطائرة بعد انتهاء الراكب العربي من مكالمة هاتفية بالعربية وأن الراكب العربي استخدم في كلامه دلالات خطيرة.

وصرح المخزومي، البالغ من العمر 26 عاما، في المقال الذي نشره موقع "شبيغل أولاين" أن هذه الحادثة جرت عندما كان على متن الطائرة المتجهة من لوس أنجليس إلى أوكلاند في كاليفورنيا. فقبل إقلاع الطائرة اتصل المخزومي بعمه في مكالمة هاتفية ليخبره عن المحاضرة التي زارها والتي ألقى فيها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلمته.

وأضاف الطالب العراقي أنه أنهى حديثه بكلمة "إن شاء الله" وأضاف أن مكالمته أثارت شكوك إحدى الراكبات كانت جالسة أمامه. وبالفعل بلَّغت الراكبة طاقم الطائرة وطُلب منه مغادرة الطائرة على الفور للاستجواب بعد أن قال الطالب للموظف أن ما يحصل له الآن هو نتيجة الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد مكتب التحقيق الفيدرالي أن التحقيق مع المخزومي، الذي وصل إلى الولايات المتحدة كلاجئ، لم يثبت إدانته على الإطلاق. ولم يتمكن المسافر من الرجوع إلى الطائرة التي أقلعت واستطاع السفر على متن طائرة أخرى والوصول إلى بيته لكن متأخرا.

وأعلنت شركة الطيران أن الطالب العراقي استدعي للتحقيق وأن الطائرة أقلعت بعد ذلك بوقت قصير، وأضافت الشركة أنها لم تتلق أي شكوى من المسافر العراقي ولا يمكنها التعليق على أي تفاصيل، لكنها تتبرأ بالطبع من أي نوع يذكر من التمييز. د ب أ

 

 

 

  •  Georgetown University

حوار مع أستاذ العلوم الإسلامية الأمريكي جون لويس إسبوسيتو

إشكالية الصورة السلبية للإسلام في الغرب

 

 

 Reuters/L. Nicholson

اليمين المتطرف والعداء للإسلام في الغرب

سياسات الإسلاموفوبيا وخطابات الكراهية...تقويض للقيم الإنسانية

 

 

 picture-alliance/dpa/P. Endig

الإسلاموفوبيا في خطاب بعض مدعي التنوير

 

 

تحامل على كل الأديان وتشويه في المقام الأول للإسلام

 

 

إحدى مظاهرات حركة بيغيدا المعادية للإسلام بتاريخ 21 / 01 / 2015 في مدينة ريسدن الألمانية. "Pegida"-Demonstration in Dresden am 12.01.2015; Foto: picture-alliance/dpa/A. Burgi

العلاقة بين أيديولوجية الإسلام السياسي الجهادوي والأيديولوجية المعادية للإسلام

تحالف الرعب...بين الإسلاموفوبيا والإسلاموية

 

 

مصمم الأزياء مليح كيسمان. د ب أ

ماركة ''ستايل إسلام'': أزياء إسلامية عصرية من ألمانيا

ملابس احتجاجية على الإسلاموفوبيا والدوغمائية الدينية

 

 

الإمام طالب عبد الرشيد رئيس جمعية مسجد "مجلس القيادة الإسلامية" في احتجاجات في نيويورك دب

حوار مع الإمام طالب عبد الرشيد رئيس جمعية مسجد ''مجلس القيادة الإسلامية''

الإسلاموفوبيا كجزء من اللعبة السياسية في الساحة الأمريكية

 

 

 رويتر

مرتكب مجزرة أوسلو آندرس برايفيك والعداء للاسلام في اوروبا

الإسلاموفوبيا في وسط أوروبا وأوهام ''الأورابيا''

 

 

الإسلاموفوبيا والانتخابات الامريكية، الصورة ا ب

الإسلام والانتخابات الامريكية:

في مواجهة الإسلاموفوبيا في الانتخابات الأمريكية

 

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 

 

صفحات