رؤوف يساريفيتش مسلم عمره 37 عاما أسس موقع "ناجح ومسلم".

إيمان إسلامي ونجاح مهني
تدريب في ألمانيا على التوفيق بين الدين والدينا

رؤوف يساريفيتش مسلم عمره 37 عاما أسس موقع "ناجح ومسلم": أول منصة لتدريب المؤمنين المسلمين بالألمانية على الحياة والتوفيق بين معتقداتهم الدينية وحياتهم اليومية. استطلاع سعيد رزق الله لموقع قنطرة.

درس رؤوف يساريفيتش الاقتصاد وبدأ حياته المهنية بعد تخرُّجه كمستشار إداري. وعمل لدى بعض الشركات المعروفة في سنغافورة والنمسا وألمانيا وأماكن أخرى. ولكنه كان يشعر بعدم الرضا. وحول ذلك يقول: "كانت توجد عندي سيَّارة رائعة وكنت أرتدي بدلات وأقيم في الفنادق مع كلّ هذا البرنامج، غير أنَّني كنت أشعر في داخلي بفراغ. وبدأت أسأل نفسي إن كان ما أفعله يرضيني حقًا".

واكتشف رؤوف يساريفيتش أنَّه بات يُهمل أسرته ودينه بسبب عمله. وراح يبحث عن طرق للتوفيق بين العمل والدين وحياته الخاصة. وبدأ أوَّلًا في وضع أهداف لنفسه وعن وعي في مختلف مجالات الحياة. وقرَّر مثلًا العودة إلى المنزل كلَّ يوم الساعة السادسة مساءً وقضاء أيَّام الأحد (العطلة الأسبوعية) مع الأهل. وبالإضافة إلى ذلك فقد عقد النية على أن يقرأ كلَّ شهر جزءًا من القرآن.

واكتشف في النهاية طريقة "إي بي آ إف" (IPAF) وطوَّرها أكثر: "هذه الحروف (IPAF) المختصرة ترمز لنوع من نموذج الحياة. وتعني (Islam, Privatleben, Arbeit und Familie) إسلام وحياة شخصية وعمل وأسرة"، مثلما يقول رؤوف يساريفيتش: "وتهدف إلى الحفاظ على هذه المجالات الأربعة من الحياة في حالة التوازن بقدر الإمكان لفترة زمنية طويلة من أجل تحقيق الرضا والتوازن الداخليين. نحن نريد متابعة أهدافنا الروحانية مع مراعاتنا في الوقت نفسه أيضًا لأهدافنا الدنيوية اليومية".

النجاح المهني والإيمان متوافقان

عندما يتحدَّث رؤوف يساريفيتش حول الروحانيات فهو يقصد الإخلاص لله في جميع مجالات الحياة - وهذا يشمل الحياة العملية أيضًا. وهذا يعني بعبارات ملموسة: عندما يتعارض العمل المربح مع القيم الدينية فإنَّ هذا العمل يعتبر بالنسبة لرؤوف يساريفيتش أمرًا غير وارد.

 

رؤوف يساريفيتش مسلم عمره 37 عاما أسس موقع "ناجح ومسلم".  Reuf Jaserevic (photo: Reuf Jaserevic)
درس الاقتصاد وبدأ العمل بعد الدراسة كمستشار إداري، ويعمل الآن مدربا على الحياة: طوَّر رؤوف يساريفيتش طريقة للتوفيق بين الدين والحياة المهنية. ويقول: "السعي لتحقيق النجاح - سواء في العمل أو في الأسرة أو من الناحية المالية - لا يتعارض بالضرورة مع حياتي الروحانية. بل على العكس. إذ إنَّ السعي للنجاح يمكن أن يساعدني بطريقة خاصة في تعميق حياتي الروحانية عندما استخدم الموارد والمهارات والخبرات والمعرفة المكتسبة من خلال ذلك لإيجاد قيمة إضافية لصالح المجتمع".

 

واليوم، ينقل رؤوف يساريفيتش معرفته وخبرته كمدرِّب مسلم مختص بأمور الحياة. ويلقي محاضرات في المساجد والشركات والجامعات، يحضر بعضها مئات المسلمين. ويُقدِّم بالإضافة إلى ذلك جلسات تدريب فردية للمسلمين. وفي هذا العمل يجب عليه أوَّلًا مساعدة العديد من المؤمنين في التخلص من قلقهم من عدم التوفيق بين النجاح في العمل والدين. وحول ذلك يقول: "السعي لتحقيق النجاح - سواء في العمل أو في الأسرة أو من الناحية المالية - لا يتعارض بالضرورة مع حياتي الروحانية - بل على العكس، إذ إنَّ السعي للنجاح يمكن أن يساعدني بطريقة خاصة في تعميق حياتي الروحانية عندما أستخدم الموارد والمهارات والخبرات والمعرفة المكتسبة من خلال ذلك لإيجاد قيمة إضافية لصالح المجتمع".

وهذا يتطابق مع حديث عن النبي محمد يقول إنَّ: "خير الناس أنفعهم للناس". ورؤوف يساريفيتش يرغب في تحفيز الآخرين على تبنِّي هذا الموقف لأنَّ مَنْ ينجح في حياته المهنية يمكنه - بحسب تعبيره - أن يتوجَّه أكثر إلى فعل الخير بحسب تعاليم الإسلام أيضًا، وذلك من خلال تقديم التبرُّعات أو نقل معرفه للآخرين.

الصلاة كمصدر قوة

ويجمع رؤوف يساريفيتش في جلساته التدريبية بين أساليب الإدارة الحديثة ونصوص من القرآن وقصص من سيرة حياة النبي محمد. ويقول مستشهدًا بالصلاة كمثال: "نحن كمسلمين مطالبون بأداء الصلاة الأولى في ساعات الصباح الأولى من أجل التفكير والتأمُّل في حياتنا وعبادة الله وبدء يومنا بطريقة مثمرة. وهنا يمكنني ضرب عصفورين بحجر واحد. فمن ناحية يكون لديّ جانب روحي من خلال تحدُّثي في الصلاة مع الله، كما أنَّني أكون مستيقاظًا في ساعات الصباح الأولى وأستطيع القيام بشيء مفيد بينما لا يزال الآخرون نائمين. وهذا يمنحني بداية استباقية رائعة بإمكانها أيضًا أن تُحسِّن نوعية حياتي".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة