الانتخابات الألمانية – "لا للامتناع عن الاقتراع"

لصالح أي حزب على المسلم التصويت في ألمانيا؟

ما هو الحزب الذي يجب على المسلمين الألمان التصويت لصالحه في الانتخابات البرلمانية الألمانية (البوندستاغ)؟ وهل يجب عليهم أصلاً المشاركة في الاقتراع؟ مَنْ أراد أن يُسمع صوته كمسلم في هذا البلد وأن يُنظَر إليه كمواطن يتمتع بالمساواة في الحقوق، يجب عليه أن يستفيد من حقوقه المدنية، مثلما ترى الصحفية جنان توبتشو في تعليقها التالي لموقع قنطرة.

يوجد في ألمانيا ناخبون من أصول تركية يريدون بكلِّ جدية اتِّباع دعوة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الذي كان قد دعا الأتراك الألمان إلى عدم التصويت لصالح الحزب المسيحي الديمقراطي CDU والحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD أو حزب الخضر. من غير المعقول القول إنَّ دعوة إردوغان لمقاطعة الانتخابات سيكون لها تأثير على الأحزاب التي يصفها بأنَّها معادية لتركيا!

تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي توصيات موَّجهة إلى الناخبين من أصول تركية في ولاية شمال الراين ويستفاليا NRW تحثُّهم على انتخاب حزب "اتِّحاد الديمقراطيين الألمان" ADD. وهذه هي الولاية الألمانية الوحيدة، التي يخوض فيها الانتخابات حزب اتِّحاد الديمقراطيين الألمان، الذي أسَّسه قبل عام أنصار إردوغان. أمَّا ما يقوم به مؤسِّسو ومرشَّحو هذا الحزب فهو سخرية حقيقية: فهم ينشرون صورة إردوغان على إعلاناتهم وملصقاتهم الانتخابية من أجل كسب أصوات الناخبين ذوي الأصول التركية لدخول البرلمان الاتِّحادي الألماني (البوندستاغ).

كذلك تنتشر على شبكة الإنترنت توصيات انتخابية موجَّهة إلى المسلمين عامة، تدعوهم، على سبيل المثال، إلى التصويت لصالح "تحالف الدخل الأساسي". ولكن توجد أيضًا دعوات إلى مقاطعة الانتخابات - بذريعة أنَّ المشاركة في الانتخابات الألمانية "حرام" بالنسبة للمسلمين. أو مع الإشارة إلى أنَّ الأحزاب الألمانية القائمة تعتبر معادية للإسلام وللمسلمين.

دعاية لكسب أصوات الناخبين ذوي الأصول التركية في ألمانيا: حزب "اتِّحاد الديمقراطيين الألمان" ADD ; Foto: dpa
دعاية لكسب أصوات الناخبين ذوي الأصول التركية في ألمانيا: حزب "اتِّحاد الديمقراطيين الألمان" ADD الصغير يستخدم صورة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في دعايته الانتخابية. النص التركي المكتوب على هذا الملصق مقتبسٌ من إردوغان ويعني "أصدقاء تركيا - قفوا معهم! امنحوهم أصواتكم! واكبروا معهم!".

ولحسن الحظّ أنَّنا نعيش هنا في ديمقراطية. حيث يحسدنا الكثيرون - وخاصة في الدول الإسلامية - على حقِّ التصويت. في ألمانيا يتمتَّع جميع المواطنين البالغين بحقِّ التصويت، لكن لا يتم إجبار أي ناخب على الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وكلُّ ناخب بإمكانه أن يقرِّر إن كان يريد التصويت ولصالح أي حزب يمنح صوته. ومَنْ لم يذهب إلى التصويت كونه من أنصار إردوغان أو مسلمًا، لا يُسدي لنفسه أي معروف. وهذا ما تُنبِّه إليه أيضًا بعض الجمعيات الإسلامية قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية الألمانية (بوندستاغ).

مساعدات انتخابية للمسلمين

أطلقت على سبيل المثال جماعة ميلي غوروش الإسلامية مشروع فيديو مكونًا من ثمانية أجزاء تحت الهاشتاغ #اذهبوا_للاقتراع. وقد نشر من ناحية أخرى المجلس المركزي للمسلمين، بالتعاون مع "الجريدة الإسلامية" و"الرابطة الإسلامية الألمانية"، إرشادات للمساعدة في اتِّخاذ قرار التصويت تحت عنوان "البوصلة الانتخابية الألمانية-الإسلامية".

ما من شكّ في أنَّ المسلمين المتديِّنين يهتمون بموقف الأحزاب من حظر الحجاب وبتحديد الممارسات الدينية الممكنة على المدى الطويل هنا في ألمانيا. ومن دون الرغبة في التقليل من شأن الجدال حول حظر الحجاب والقوانين الخاصة باللباس وختان الأولاد والذبح من دون تخدير وكذلك بناء المساجد، يمتنعون عن التصويت، لأنَّ هذه الانتخابات - مثلما يعتقدون - لا يمكن أن تكون جيِّدة، وذلك بسبب عدم وجود أي حزب يدافع بصراحة عن مصالح المسلمين من بين الأحزاب المرشَّحة للانتخابات.

توجد مشكلات مهمة بالنسبة للمواطنين في ألمانيا، بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية. مثل مشكلة البطالة أو الفقر في سنّ الشيخوخة؛ وهذه المشكلات لا تهم المواطنين الألمان القدماء والملحدين والمسيحيين وحدهم، بل تهم أيضًا المهاجرين والمسلمين.

إنَّ مَنْ يُركِّز في سياسة التعليم فقط على حزب يعمل من أجل مادة التربية الإسلامية، لا يعي أنَّ هناك شيئًا أكثر أهمية في هذه الانتخابات: وتحديدًا إيجاد سياسية تعمل من أجل تكافؤ الفرص لجميع الأطفال والناشئين.

نسبة الميول الانتخابية لسكان ألمانيا
نسبة الميول الانتخابية لسكان ألمانيا: ما موقع الألمان ذوي الأصول التركية على الخارطة السياسية في ألمانيا؟ يرِد في تحليل صدر في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2016 عن مجلس خبراء شؤون الاندماج والهجرة أنَّ "المهاجرين ذوي الأصول التركية لا يزالون يظهرون ميولاً قوية إلى الأحزاب اليسارية في ألمانيا". وأنَّ تقارب الناخبين ذوي الأصول التركية من الديمقراطية الاشتراكية لا يزال مستقرًا، غير أنَّه بات يتراجع قليلاً مع الأجيال.

نظرة مفصلة على البرامج الانتخابية

كما أنَّ حماية البيئة والعدالة الاجتماعية وسياسة سوق العمل تمثِّل أيضًا موضوعات تهمنا جميعنا بصرف النظر عمَّا إذا كنا مسيحيين أو مسلمين أو يهودًا أو بوذيين أو ملحدين.

مَنْ يربط قرار ذهابه إلى صناديق الاقتراع وإعطاء صوته لهذا الحزب أو ذاك فقط بكون هذا الحزب معاديًا مفترضًا للأتراك أو غير معادٍ لهم، أو بكونه يعمل من أجل مصالح المسلمين والجالية الإسلامية في ألمانيا، يركِّز كثيرًا على بلده الأصلي أو على هويته الدينية. ولكن من خلال ذلك فإنَّ الأشخاص بالذات، الذين ينتقدون في العادة بصوت مرتفع اختزالهم في دينهم أو أصولهم العرقية، يناقضون أنفسهم.

من المفيد جدًا عند اتِّخاذ قرار التصويت أن يهتم الناخب أكثر بتفاصيل البرامج الانتخابية لكلّ حزب على حدة، وليس فقط فيما يتعلق بالدين. إذ إنَّ مَنْ أراد أن يُسمع صوته كمسلم في هذا البلد وأن يُنظر إليه على أنَّه مواطن يتمتَّع بالمساواة في الحقوق، يتعيَّن عليه أن يستفيد من حقوقه المدنية - وأَلَّا يدع أحدًا يستخدمه - لا رؤساء الدول الأجنبية ولا الأصوليين الإسلاميين.

 

جنان توبتشو

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

 

جنان توبتشو صحفية وكاتبة من أصول تركية، وُلدت في عام 1965، تعيش في ألمانيا منذ عام 1973.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.