صورة رمزية - تدريس الإسلام في ألمانيا - تعرُّف على الدين الإسلامي من خلال مدخل علمي يراعي خصوصية التدريس في المدارس الألمانية.

التربية الإسلامية بالمدارس الألمانية
إلى أين وصل تدريس الإسلام بألمانيا؟

عشر سنوات مرت على إدراج تدريس مادة التربية الإسلامية في المدارس الألمانية. ولاية شمال الراين وستفاليا كانت السباقة ثم تبعتها ولايات أخرى. إيمان مَلُّوك تابعت إنجازات هذا المشروع وعقباته وصعوباته.

قبل عشر سنوات كانت شمال الراين وستفاليا، أول ولاية ألمانية تُقدِم على خطوة تقديم دروس حول الدين الإسلامي للتلاميذ المسلمين بمدارسها العامة. بدأ العمل بهذه الخطوة في العام الدراسي 2012 / 2013 في 33 مدرسة تضم حوالي 1800 من التلاميذ المسلمين.

وبحسب بيانات وزارة التربية والتعليم في الولاية، تقدم حاليا قرابة 233 مدرسة على مستوى الولاية دروساً في الإسلام إلى حوالي 24  ألف تلميذ وتلميذة. وهو ما يعادل حوالي خمسة في المائة من مجموع 457 ألفا منهم في مدارس ولاية شمال الراين وستفاليا.

وفيما بعد التحقت ولايات أخرى بهذه المبادرة، أبرزها ولاية بافاريا، وآخرها ولاية سارلاند، التي بدأت مؤخراً بتدريس مادة التربية الإسلامي لتلاميذ الصف الأول بعدد من مدارسها.

يحصل في الوقت الحالي، حوالي خمسة في المائة من تلاميذ المدارس المسلمين في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية على دروس في الدين الإسلامي. رقم ترى وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين وستفاليا، دوروتي فيلر، في مقابلة مع وكالة الأنباء الكاثوليكية أن هناك "حاجة إلى رفعه وتوسيع تعليم الدين الإسلامي" في المدارس.

وتضيف الوزيرة قائلة: "أنا سعيدة لأن لدينا الآن دروساً للدين الإسلامي. لكن بالطبع العرض ليس كافياً، ولهذا السبب نريد توسيعه أكثر. حالياً لدينا حوالي 370 مدرِّساً مؤهَّلاً لتدريس مادة التربية الإسلامية. تعليم الدين الإسلامي في مدارسنا مهم أيضاً لمواطنينا المسلمين".

إعداد المدرسين "المؤهلين" يتطلب سنوات

بعد عشر سنوات من إقرار تدريس مادة التربية الإسلامية في مدارس ولاية شمال الراين وستفاليا، لا تزال بعض المشاكل قائمة منها أنّ عدد المدرسين المتخصصين بهذا المجال قليل، كما أقرت بذلك وزيرة التعليم في الولاية.

 

مهند خورشيد - الباحث وأستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية. Islam Forscher Mouhanad Khorchide Foto Picture Alliance
مهند خورشيد - الباحث وأستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية يقول: "نحن بحاجة إلى جمعيات إسلامية إضافة إلى الجمعيات الموجودة (ضمن لجنة الإشراف على دروس الإسلام في ولاية شمال الراين وستفاليا) حتى يعكس هذا المجلس التعددية للمسلمين في ألمانيا. إذ بالإضافة إلى المسلمين المحافطين، هناك أيضاً مسلمون وسطيون وليبراليون يعيشون بالمجتمع الألماني ". ويحصل في الوقت الحالي، حوالي خمسة في المائة من تلاميذ المدارس المسلمين في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية على دروس في الدين الإسلامي. رقم ترى وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين وستفاليا، دوروتي فيلر، أن هناك "حاجة إلى رفعه وتوسيع تعليم الدين الإسلامي" في المدارس. وأوضح خورشيد: "ابتداءً من اليوم نحتاج 25 إلى 30 عاماً حتى يصبح تدريس الدين الإسلامي في جميع مدارس ولاية شمال الراين وستفاليا. النسبة ما زالت قليلة بسبب قلة المدرسين المؤهلين، بيد أنّ هناك طلبا كبيرا على هذا التخصص ".

 

وأوضحت الوزيرة قائلة: "نحن مازلنا في مرحلة البناء. يسعدني جداً أن جامعة بادربورن، بعد جامعة مونستر، بدأت الآن أيضاً في تدريب المدرسين في هذا المجال. هذا يدل على أننا نتقدم نحو الأمام".

في البداية جاءت وزارة التعليم في الولاية بحل مؤقت يكمن في إجراء بعض الدورات، التي يحصل فيها المُكَوَّن على شهادة تخوله تدريس مادة الدين الإسلامي. غير أن تكوين المدرسين المتخصصين في تعليم هذه المادة في الجامعات الألمانية بدأ من جامعة مونستر، حيث تخرجت أول دفعة عام 2017.

 وقام مهند خورشيد، الأستاذ الجامعي المتخصص في هذه المادة في مركز الدراسات الإسلامية في جامعة مونستر الألمانية، بتكوين أول دفعة من المعلمين المتخصصين في التربية الإسلامية. وفي هذا الصدد أشار خورشيد إلى أن تأهيل المعلمين من أجل تدريس الإسلام بالمدارس الألمانية يحتاج إلى "خمس سنوات" على الأقل.

وفي حوار أجرته معه دويتشه فيله عربية، أوضح خورشيد: "ابتداءً من اليوم نحتاج 25 إلى 30 عاماً حتى يصبح تدريس الدين الإسلامي في جميع مدارس ولاية شمال الراين وستفاليا. النسبة ما زالت قليلة بسبب قلة المدرسين المؤهلين، بيد أنّ هناك طلبا كبيرا على هذا التخصص ".

تدريس التربية الإسلامية "خطوة رائعة"

مراد سينسوي، يعد من أوائل المدرسين الذين تخرجوا من مركز الدراسات الإسلامي في جامعة مونستر الألمانية وهو اليوم يقوم بتدريس الإسلامي في مدرسة "إنيغيرلوه/ نيوبيكوم" الألمانية.

مؤسسة دليو دي آر الإعلامية الألمانية نقلت عن المدرس من أصل تركي تأكيده على أهمية هذه الدروس للأطفال المسلمين بالقول: "دروس الإسلام مهمة للغاية للأطفال، لأن الكثير من الأمور من حياتهم اليومية تتم مناقشتها ووضعها ضمن الإطار المناسب هنا".

وبسبب انشغالهم الدائم، قد لا يجد الآباء والأمهات الوقت الكافي للإشراف الشخصي على تعليم أبنائهم تعاليم الدين الإسلامي في بلدان مثل ألمانيا، لهذا ترى السيدة السورية، فاطمة الحاج مصطفى، أن تدريس التربية الإسلامية بالمدارس الألمانية يُعَدّ "خطوة رائعة".

وصلت السيدة السورية برفقة زوجها وأبنائها الخمسة إلى ألمانيا مع بدء موجة اللاجئين السوريين عام 2015. واختارت ابنتها وابنها الأصغر حضور دروس التربية الإسلامية بإحدى المدارس الابتدائية في مدينة مونستر الألمانية.

وعن تجربة أبنائها هذه، قالت السيدة فاطمة الحاج مصطفى لِـ دي دبليو عربية: "من خلال تجربتي مع أولادي، اكتسبت ابنتي بعض المعلومات القيمة عن ديننا وكانت تناقشها معي بعد كل درس، لكن لاحظت أن ابني الأصغر تشكلت لديه الكثير من الأسئلة حول ديننا خاصة عند المقارنة مع الأديان".

طرح الأسئلة والبحث لها عن إجابات، كما تقول السيدة فاطمة الحاج علي عن تجربة ابنها مع دروس الدين الإسلامي بالمدارس الألمانية، هو ما تهدف إليه هذه الخطوة، كما يؤكد الأستاذ مهند خورشيد من جامعة مونستر.

ويضيف بالقول: "الهدف من هذه الدروس هو التعرف على الدين الإسلامي من خلال مدخل علمي يراعي خصوصية التدريس في المدارس الألمانية. توعية التلاميذ وتمكينهم من أن يكونوا أصحاب القرار. من المهم أن يتعلموا التفكير وطرح الأسئلة والبحث لها عن إجابات، بدل إعطائهم إجابات جاهزة. بالإضافة إلى وضع علامات استفهام على بعض المفاهيم أو التقاليد الخاطئة التي تعرفوا عليها باسم الدين".

"المساجد قد تكمل عمل المدارس"

من جهتها ترى الحاج علي عدة إيجابيات في خطوة تعليم الدين الإسلامي بالمدارس الألمانية، "الأطفال يتعرفون على أهمية ممارسة العبادات وفوائدها مثل الصلاة والصوم، كما تساهم في تقوية شخصية الطفل واكتسابه الأخلاق الحميدة. بالإضافة إلى التعرف على الأعياد الإسلامية. والأهم احترام الأديان والمذاهب الأخرى".

 وإلى جانب تجربتها مع ابنتها وابنها في تلقي دروس للدين الإسلامي بالمدارس الألمانية، تشرف السيدة فاطمة الحاج مصطفى على تدريس الأطفال اللغة العربية وبعض المداخلات حول الدين الإسلامي بمسجد السلام بمدينة مونستر الألمانية.

وفي هذا الصدد أوضحت أنها لاحظت من خلال نشاطات المسجد في تعليم اللغة العربية وبعض السلوكيات والآداب الإسلامية، أنّ "تعليم الدين الإسلامي في المسجد يكمّل ويوسّع المعلومات والأساسيات التي يتلقاها التلاميذ بالمدارس الألمانية. بالإضافة إلى حفظ القرآن الكريم وتفسيره والتحدث عن السيرة النبوية".

إشكاليات تعيق عملية التدريس

ما زالت عملية تدريس الإسلام في المدارس الألمانية تواجه الكثير من العقبات والإشكاليات المرتبطة بطريقة بلورة مادة "التربية الإسلامية" وتوافقها مع الدستور الألماني من جهة، ومن جهة أخرى بتشكيلة الجمعيات والمؤسسات الإسلامية وعدم اتفاق العديد منها على منهاج مشترك.

ويعكس هذا إلى اختلاف التوجه السياسي للعديد من هذه الجمعيات، ولعل أبرزها اتحاد "ديتيب" الإسلامي التركي بألمانيا والجدل حول كونه "الذراع الممتد" للدولة التركية وتأثيره على محتوى دروس التربية الإسلامية.

وفي هذا الصدد أوضحت وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين وستفاليا، دوروتي فيلر، أن اتحاد "ديتيب" هو واحد من أكبر الجمعيات في ولاية شمال الراين وستفاليا. هناك العديد من المسلمين من أصل تركي في بلدنا يمثلهم "ديتيب". كما اتفق الاتحاد مع الولاية على "العمل بحياد عن الدولة وضمن القانون الأساسي (الدستور)".

وتابعت فيلر: "يتم إعطاء الدروس باللغة الألمانية من قبل مدرسين تم تدريبهم في ألمانيا وفق مناهج الدولة. وإذا كانت هناك مؤشرات ملموسة على أن جمعية إسلامية تنتهك الاتفاقات، فإن النتيجة المتوقعة ستكون إنهاء التعاقد معها من قبل حكومة الولاية. لكن حتى الآن، الأمور تسير على ما يرام".

بعض الجمعيات الإسلامية في ألمانيا تنظر إلى هذا المشروع بشكل نقدي، كون الدولة أعطت لنفسها حق تحديد محتوى التعليم الديني الإسلامي، عكس ما يحدث بالنسبة للتعليم الديني المسيحي، حيث تقرر الكنائس المحتوى بنفسها.

في عام 2012 اختارت الحكومة الألمانية آنذاك حلًا مؤقتًا، وهو مجلس استشاري مكون من ممثلين عن الجمعيات، وقررت الدولة محتوى الدروس ومنحت المعلمين المحتملين رخصة التدريس الديني.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة