الحراك الجزائري والمرحلة الانتقالية

الجزائر: المجتمع المدني بين مطرقة الفراغ الدستوري وسندان التهميش التاريخي

استفاقة نوعية شهدها المجتمع المدني في الجزائر في ظلّ ما يعرف بالحراك الشعبي. لكن تساؤلات عديدة مازالت تشغل المراقبين حول ثقل المجتمع المدني الحقيقي في الجزائر ومدى أهمية المبادرات المختلفة التي تنبثق منه للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد. رؤية المحلل السياسي الجزائري نور الدين بسعدي لموقع قنطرة.

عرفت الساحة السياسية الجزائرية مؤخرا توالي ما يعرف بمبادرات المجتمع المدني، أو بالأحرى تحت غطاء المجتمع المدني، لحلّ الأزمة السياسية. فمن الندوة الوطنية للمجتمع المدني إلى لجنة "الستّة" للحوار مرورا بمبادرة المنتدى المدني للتغيير، تعدّدت المبادرات وكثرت معها التساؤلات. 

تساؤلات المراقبين تتمحور حول ما إذا كان بإمكان المجتمع المدني أن يلعب الدور المرجو منه في مثل هذه الفترة الانتقالية الحساسة، علما بأنه كان في حالة سبات عميق لمدة عقدين من الزمن على الأقل، أي منذ وصول بوتفليقة إلى الحكم عام 1999. ومن أجل توخي الدقة ينبغي طرح السؤال حول مدى تمثيلية منظمات المجتمع المدني في الجزائر وهل هي قادرة على الوصول إلى خارطة طريق ترضي الجزائريين وتجبر السلطة على الجلوس إلى طاولة حوار جاد؟ 

"حبر على ورق"

في الحقيقة، لطالما أعابت السلطة على المنادين بالتغيير في الجزائر كونهم قوة معارضة فحسب لا تسمو إلى قوة اقتراح. ولهذا اندرجت الندوة الوطنية للمجتمع المدني -التي انعقدت في الخامس عشر من شهر يونيو / حزيران 2019 في خانة الإجابة على هذا النقد وإثبات مقدرة منظمات المجتمع المدني في الجزائر على الحوار والوصول إلى أرضية مشتركة كفيلة بإيجاد حل للأزمة. 

وعلى أرض الواقع وصل المشاركون إلى أرضية مشتركة رغم ظهور خلافات خلال الندوة خاصة حول المرحلة الانتقالية بين من يفضل عقد مجلس تأسيسي يؤدي إلى صياغة دستور جديد وبين من يريد التوجه سريعا إلى انتخابات رئاسية ثم صياغة الدستور والقيام بإصلاحات، وهو ما تريده السلطة الحالية.

 

 

ولكن وبعد أسابيع عديدة من هذه الندوة، بالإضافة إلى حقيقة أن هذه الأرضية المشتركة كان من الصعب الوصول إليها نظرا للتوجهات الإيديولوجية المختلفة، يجدر القول إنها بقيت حبرا على ورق وأن انعكاساتها على الأزمة منعدمة. 

بالتالي، تبقى هذه الأسئلة مطروحة: هل هذا الفشل راجع إلى كون هذه المبادرة، رغم نقائصها، نابعة استثنائيا من المجتمع المدني وأن السلطة في الجزائر ليست متعوّدة على تبني مبادرات ليست شريكة فيها؟ هل الحلّ يكمن في إشراك السلطة في مثل هذه المبادرات مع العلم أن هذه المقاربة لا تخلو من مخاطر الالتفاف والمناورة؟ أم أنه يكمن في مبادرة نابعة من السلطة في اتجاه المجتمع المدني؟ 

يبدو أن المقاربة الأخيرة هي التي اختيرت من طرف ما يدعى بلجنة الحوار التي يترأسها كريم يونس، الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني عن كتلة حزب جبهة التحرير الوطني خلال العهدة الأولى للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، مترئسا لجنة متكونة من ستة أعضاء في مرحلة أولى. كريم يونس صرح بأن هذه مبادرة وساطة للحوار بين السلطة والحراك قبل أن يبعث دعوة لما لا يقل عن عشرين شخصية أخرى للانضمام إلى هذه اللجنة. 

ومع أنه هنالك إجماع كبير حول ضرورة الحوار، توجد نقاط أساسية يجب تحديدها مسبقا لكي ينجح: 

"أطراف حوار غامضة"

النقطة الأولى: من هي أطراف الحوار أو بالأحرى من يحاور من؟ يتجلى هنا أن أطراف الحوار لا تزال غامضة. فهل رئيس الدولة المؤقت بن صالح مؤهل للحوار والسلطة الفعلية في يد العسكر؟ 

النقطة الثانية: على ماذا نتحاور أو بالأحرى، ما هي النقاط التي ستدرج في جدول الأعمال؟ الواضح أنه ليس هناك جدول أعمال للحوار يتضمن نقاط واضحة للنقاش؛ 

النقطة الثالثة: ما مدى تمثيلية المتحاورين لأطراف النزاع أو بالأحرى هل هم مفوّضون للتحاور؟ من فّوض اللجنة لكي تتحاور باسم الشعب الجزائري؟ 

 

 

أبدت شخصيات وطنية عديدة -من بين الذين استلموا دعوة الانضمام إلى اللجنة- برفضها لهذه الدعوة نظرا للغموض الكبير الذي يحيط بها وكذلك نظرا لكونها، بحسب هذه الشخصيات، أشبه ما تكون بمناورة من طرف النظام منها بدعوة صادقة للحوار.

 "رصاصة الرحمة لمبادرات المجتمع المدني" 

وفضلا عن ذلك، فإن الخطاب الأخير لقائد أركان الجيش القايد صالح، والذي صرح فيه عن رفض قيادة الجيش الخضوع لأي شرط مسبق للحوار، هو بمثابة رصاصة الرحمة لهذه المبادرة وإعادة التأكيد على الدور المركزي للمؤسسة العسكرية في مواجهة رئيس مؤقت ضعيف ومجتمع مدني يحاول جاهداً فرض نفسه على الساحة السياسية. 

ويجدر التذكير في هذا السياق بأن المجتمع المدني في الجزائر كان مهمشًا تمامًا خلال سنوات حكم بوتفليقة وأنه ليس من السهل عليه إعادة الهيكلة بسرعة ولعب الدور المرجو منه في غضون بضعة أشهر.

وفي الواقع، خلال العقدين الأخيرين، عانى المجتمع المدني من هجمات عديدة من طرف النظام: قوانين تقييدية للجمعيات، حملات التشويه تحت شعار "اليد الأجنبية" ، فتح المجال للمنظمات الموالية والتضييق على المنظمات المستقلة، ...

 

 

"تشكيك إعلامي حكومي بالمجتمع المدني"

ويرى بعض المراقبين أن هناك رغبة من السلطة الحالية في عرقلة أي محاولات لتقارب أحزاب المعارضة وقوى المجتمع المدني من خلال التخويف بمسألة الفراغ الدستوري، كما يتم استخدام بعض وسائل الإعلام الموالية للسلطة للقول إن المنظمات المدنية لا تتمتع بدعم الحراك الشعبي وأنها تملك أجندة خارجية مشبوهة. 

كل هذا لا يسهل من مهمة المجتمع المدني في سعيه للعب دورٍ محوري، أو على الأقل دور الوسيط، في العملية السياسية الانتقالية في الجزائر.  

ويبقى رهان منظمات المجتمع المدني الحقيقة متمثلا في إعادة بناء الثقة مع المواطن الجزائري، والذي أصبح يشكك في كل ما هو نابع من المنظمات التي تبحث بطريقة مشروعة عن حيز لها في الفضاء السياسي والاجتماعي في الجزائر.

 

 

 نور الدين بسعدي 
حقوق النشر: موقع قنطرة 2019 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الجزائر: المجتمع المدني بين مطرقة الفراغ الدستوري وسندان التهميش التاريخي

شكرا جزيلا للدكتور المتألق نورالدين بسعدي

Anonymous08.08.2019 | 05:43 Uhr

ما تفضّل به السيد نور الدين هو وصف لما عليه الحال الراهن في الجزائر و مختلف التحركات و المواقف ...في حين أن الشارع " الحراك " بكل ما فيه من تنوع واتجاهات و رؤى يصعب التوفيق بينها ، هو يشترك ، بالرغم من اختلافاته ، في نقطة واحدة يجتمع عليها الكل وهي " القطيعة التامّة و الفعلية " فنحن إذن في وضع شبيه تقريبا بالوضع الذي كان في 01 نوفمبر 1954 ...يعني أن ( الـ 22 فجروا الوضع الذي كان وضعا ثوريا بامتياز ، و بعد شرع في وضع الأسس لقيادة مرحلة أخرى ) لذا لا يجب التسرّع ، فالمخاض طويل و سيستمر الحراك ليحقق أنجازاته التي وضع لها هدفا يتمثل في " يرحلوا قاع " و إن كان هذا الشعار صعب التجسيد و ينمّ عن مغامرة إلاّ إنه في حقيقته معبّر واستطاع أن يحقق تقريبا الآتي : خفظ توتر الصراعات الجانبية بين فرنكوفونيين / ومعربين / و اسلامويين / و بعثيين / و أمازيغ .... وهي تيارات أخذت تنسحب شيئا فشيئا و تؤجل الصراع التقليدي فيما بينها من أجل هدف واحد " يرحلوا قاع " ، كما استطاع الحراك أن يضع أسس وحدة قومية جزائرية لم تكن موجودة من قبل أو لم تكن في نفس الحدّة فالعلاقة التي كانت تجمع بين الجزائريين هي العلاقة الوطنية بالأخص في حين أن العلاقة القومية كانت فاترة على أرض الوطن لكنها حادة خارجه ، وقد عزّز ذلك الفريق القومي الجزائري بانتصاره في كأس إفريقيا مؤخرا ـ لا ستعمل لفظ الوطني لأن العلاقة أكثر بالأرض لا بالقوم ...لهذا السبب يعمد النظام لاستعمال أدواته من أجل البقاء خصوصا أنه على علم تام بأنه طوال عقود ومنذ الاستقلال السياسي للبلاد كان يعيش على الجهاويات و إثارة المناطق ضد بعضها ، وبما أن بقاءه مرهون بذلك أخرج أوراق : الزواف و الفرشيطة و الراية و دور الجيش ( يريد حصره في القايد صالح ) و باديسية / نوفمبرية ...الخ لشق "الحراك " ...الآن يجب الآخذ بعين الاعتبار مثل هذه الأساليب ، وعلى " الحراك " أن يواصل ضغطه و ينظّم صفوفه من أجل " قومية " جزائرية تاهضة متطلعة نحو المستقبل يعيش في ظلّها الكل ولا هدف لها إلاّ إعلاء راية الجزائر بكل أطيافها واتجاهاتها و معتقداتها و إثنياتها ...هذه النقاط وغيرها تحتاج للتجسيد إلى قيادة تعمل على تحقيقها ...فشعار " الحراك " واضح جلّي ولا حاجة للـ " الحراك " أن يتفاوض مع بعضه في مواجهة سلطة هو رفضها " يرحلوا قاع " ؟؟؟ و تفاوض " الحراك " على النحو الذي ذكرت هو " انحراف " عن الهدف و تمييع للمطلب الحقيقي . أما السلطة فبإمكانها أن تقدّم مخططا واضحا جليا يساعد على الانتقال من وضع نعتته بالفاسد بل هي التي شاركت فيه حتى لا نقول فبركته من البداية ، إلى وضع يلبيّ مطالب الحراك وعلى مراحل وهو المعنى الحقيقي لـ " المرافقة " لا الـ " التكمبينات " و الحسابات التي لا طائل من ورائها و تهدر وقت وجهد الأمة ما دام التمسك بالشعار " يرحلوا قاع " في أسبوعه 24 .

الهادي دادان 08.08.2019 | 14:09 Uhr