الشرطة الكندية تتهم طالباً فرنسياً-كندياً اسمه ألكسندر بيسونيت (27 عاماً) باقتراف الهجوم الإرهابي الذي أسفر عن مقتل 6 مصلّين في مسجد بمدينة كيبيك الكندية وإصابة 19 آخرين. وبرج إيفل في باريس يطفئ أنواره تضامناً مع الضحايا المسلمين وأهاليهم

31.01.2017

وجهت الشرطة الكندية  تهمة القتل لطالب فرنسي-كندي اسمه ألكسندر بيسونيت واقتراف الهجوم الإرهابي الذي تم فيه إطلاق النار على مصلّين في مسجد بمنطقة كيبيك الكندية ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص على الأقل واصابة 19 آخرين مساء الأحد 29 / 01 / 2016.

وبحسب مصادر إعلامية فإن بيسونيت يدرس العلوم السياسية في جامعة لافال التي تبعد نحو ثلاثة كيلومترات من المسجد. وأدان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان الاثنين (30 يناير/ كانون الأول 2017) الاعتداء الإرهابي، وقال ترودو: "ندين هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسلمين موجودين في مكان عبادة وملاذ" معبرا عن "تعازيه الحارة إلى عائلات وأصدقاء القتلى"، وتمنياته "بالشفاء العاجل للجرحى"، وقال: "إننا ندين هذا الهجوم الإرهابي على المسلمين في مركز للعبادة".