المغرب - "شالوم عليكم ، سلام لكولام" - احتفاء بذاكرة تعايش اليهود والمسلمين بمدينة الصويرة المغربية

21.01.2020

تستقبل عبارة "سلام لكولام، شالوم عليكم" زائر "بيت الذاكرة"، وهي مزيج من اللغتين العربية والعبرية للتعبير عن "التعايش" بين اليهود والمسلمين في مدينة الصويرة في جنوب المغرب.

أعيد ترميم دار عتيقة قرب "الملاح"، الحي اليهودي بالمدينة المطلة على المحيط الأطلسي، ليكون "بيت الذاكرة". وتؤدي أزقة ضيقة متداخلة إلى الدار التي سكنتها قديما عائلة يهودية، ثرية بما يكفي لتقيم داخلها كنيسا صغيرا يغطي جوانبه خشب منحوت مستورد من بريطانيا.

ويقول صاحب المبادرة أندريه أزولاي، وهو مستشار الملك محمد السادس، لوكالة فرانس برس إن الدار "تشهد على فترة عاش فيها الإسلام واليهودية في ظل تقارب وانسجام استثنائيين".

وافتتح "بيت الذاكرة" بحضور العاهل المغربي وعدة شخصيات بينها مديرة اليونسكو أودري، وهي ابنة أزولاي.

ويضيف الأخير موضحا فكرة المشروع "أردنا أن نستنطق ثراتنا ونحمي ما كان يمثل مظاهر فن العيش المشترك في إطار الاحترام المتبادل"، معربا عن أمله أن "يشكل هذا التاريخ رافعة للمستقبل".

يعرض "بيت الذاكرة" وثائق ومتعلقات تعود لعائلات يهودية محلية بالإضافة إلى كنيس ومركز للأبحاث. كما يسمح باكتشاف مسارات متميزة لشخصيات يهودية منحدرة من الصويرة. ومن الأمثلة على ذلك يعرض سيرة ليسلي بليشا (1893-1957) الذي شغل مناصب وزير المالية ثم النقل والدفاع في بريطانيا. وإليه تنسب مصابيح "بليشا بيكونز" الكروية الشكل التي لا تزال تنير أزقة لندن، مرفوعة على أعمدة سوداء وبيضاء.

ويخلد البيت أيضا ذاكرة أول يهودي تم انتخابه في مجلس الشيوخ الأميركي دافيد يولي ليفي (1810-1886)، وينحدر بدوره من عائلة هاجرت إلى الضفة الأخرى من الأطلسي مطلع القرن التاسع عشر.

وتوثق لوحة معلقة على أحد الجدران أسماء اليهود المنحدرين من المدينة والذين عملوا مستشارين لدى ملوك المغرب على مر التاريخ، وفي أسفل القائمة اسم أندريه أزولاي الذي يتولى هذا المنصب منذ سنة 1991 في عهد الملك الراحل الحسن الثاني والد محمد السادس.

كما يعرض البيت صورا قديمة وأفلاما من الأرشيف وتسجيلات موسيقية وملابس تقليدية ومتعلقات ذات طبيعة دينية. بينما تم إعداد الطابق العلوي ليضم مركز أبحاث حول تاريخ العلاقات بين المسلمين واليهود.

ويذكر أزولاي (78 عاما) بأن الصويرة كانت "المدينة الوحيدة في العالم الإسلامي التي تسكنها أغلبية يهودية" في القرن الثامن عشر على عهد السلطان محمد الثالث الذي جعل من المستعمرة البرتغالية سابقا ومينائها مركزا دبلوماسيا وتجاريا.

ويضيف: "إن قرونا من التبادل والالتقاء تشهد على علاقات متقاربة غنية وجوهرية بين المسلمين واليهود". ويسعى هذا المصرفي والصحافي السابق إلى أن يجعل من تاريخ مدينته "رمزا لفن الممكن" بهدف "مقاومة النسيان والردة والجمود".

لحق الإهمال بمدينة الصويرة أثناء خضوع المغرب للحماية الفرنسية/الإسبانية (1912-1956) قبل أن تستعيد ألقها تدريجا ابتداء من تسعينات القرن الماضي لتصبح من أبرز الوجهات السياحية والثقافية في المغرب.

وساهم أزولاي عبر جمعية "الصويرة-موكادور" التي يتولى رئاستها في إبراز المدينة من خلال الأنشطة التي تقام فيها وأشهرها مهرجان موسيقى غناوة، ومن خلال "دبلوماسية ميدانية" مع الحفاظ على علاقات مع اليهود المغاربة المنتشرين عبر العالم.

ويعود وجود اليهود في المغرب إلى أكثر من ألفي سنة، وازدادت أعدادهم خصوصا مع موجات هجرة الأندلسيين منهم الذين طردهم ملوك إسبانيا الكاثوليك ابتداء من أواخر القرن الخامس عشر.

وقدر عدد اليهود المغاربة في أربعينات القرن الماضي بنحو 250 ألفا، أي ما يعادل حينها 10 بالمئة من سكان المملكة. بيد أن كثيرين منهم غادروا المغرب بعد قيام دولة إسرائيل في 1948. ورغم أن عددهم حاليا لا يتجاوز نحو ثلاثة آلاف شخص إلا أنهم يعتبرون الأهم في شمال إفريقيا.

وليست الصويرة الموقع الوحيد الذي يضم معالم التاريخ اليهودي في المغرب، فقد أطلق الملك محمد السادس عدة مبادرات لترميم مقابر أو أحياء "ملاحات" يهودية تاريخية. كما أن الدستور المغربي المعدل سنة 2011 ينص على المكون العبري ضمن روافد الهوية الوطنية.

وتضم الدار البيضاء (غرب) منذ 1997 متحفا خاصا بالثقافة اليهودية المغربية، ويعد فريدا من نوعه في العالم العربي. كما هناك متحف للذاكرة اليهودية حاليا قيد البناء في مدينة فاس (وسط) وهي إحدى عواصم المغرب التاريخية.

ويحل بالمغرب سنويا الآلاف من اليهود ذوي الأصول المغربية للاحتفال بأعياد دينية أو زيارة ضرائح مراجع دينية محلية، مثل موسم "هيلولة" الذي يحتفي بالحبر حاييم بينتو المزداد في الصويرة.

ولا تربط المغرب، رسميا، أي علاقات دبلوماسية أو اقتصادية مع إسرائيل، كما أن غالبية التيارات السياسية تعارض "التطبيع" معها، بدون أن يمنع ذلك تدفق السياح وقيام تعاملات اقتصادية بين البلدين. أ ف ب 20 / 01 / 2020

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة