اليمن - صراع ممتد وتدهور اقتصادي حاد يلقيان بظلال قاتمة كثيفة على صحة السكان الجسدية والنفسية

01.01.2020

تمكن حُزن الفتى اليمني فاضل القحطاني (15 عاما) على فراق والديه من نفسه فجعله ضمن ضحايا الحرب الأحياء الذين يعانون أمراضا نفسية تفقدهم توازنهم وبالتالي عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.

ويعيش فاضل حاليا مع نحو 500 طفل آخرين في دار للأيتام بصنعاء بعد انفصاله عن والديه، ويحاول جاهدا مداواة جراح نفسه.

واضطر القحطاني، وهو من ريف مدينة إب حيث إمكانية الوصول لمستوى رفيع من التعليم محدودة، للانفصال عن والديه وبلدته لتلقي تعليم مناسب في صنعاء.

وفي العاصمة التحق الفتى بدار للأيتام كي يواصل تعليمه. ولفترة من الزمن لم يستطع اجتياز الامتحانات. فذكريات الحياة في حضن الوالدين تسكنه وتحول بينه وبين جمع شتات نفسه فكان يترك صفه الدراسي ليبكي خارجه.

وقال فاضل القحطاني: "في الصف الرابع في نص السنة راسب، أخدت أصفار كلها، لأن أنا طلعت حزين على أبي وأمي اللي فارقتهما. ما كنتش أدرس لدرجة إن الأستاذ يشرح أنا أخرج (من الفصل) لأتذكر مواقفي أبكي وأخرج".

وفاقمت الحرب حالة القحطاني سوءا فأضاف "لما سافرت إلى مصر وتونس، كنت أشوف الأطفال يلعبوا بأمان، ملابس تمام، مكان آمن، لا قصف ولا شي، التعليم آمن".

وبالنسبة للشابين اليمنيين أيضا معتز مصلح وهارون محمد، وهما من مدينة عدن، فإن أصوات الرصاص والقصف تطاردهما على مدار اليوم.

وفي مرحلة ما التزم مصلح منزله بسبب حالته النفسية وامتنع عن الأكل ولم يعد يهتم بمظهره، حتى آلة الغيتار التي يعشقها لم يعد يجد فيها سلوى لأحزانه.

وقال معتز مصلح: "أصوات الرصاص يعني كانت فوق هذا كله، وأصوات القصف، مستحيل إنه أنسى الأصوات، مستحيل جداً جدا جداً جدا أنساها. وهذي برضه من الحاجات اللي كانت تخوفنا كتير، والحاجات اللي برضه أدخلتنا في الحالة النفسية".

 

 

وقال هارون محمد: "أكثر حاجة يعني كانت مُسببة لي اكتئاب وانطواء يمكن كانت أصوات الرصاص. يمكن هذا الشي هو اللي خلانا أكثر سواد وحزن. خلاص مبقتش إني أحب أتكلم مع الناس أو أتداخل مع الناس. يعني كله خوف ورعب من بعد الحرب".

وتقول اللجنة الدولية للصليب الأحمر: "ما زال النزاع الممتد والتدهور الاقتصادي الحاد وانعدام الأمن الغذائي وانهيار الخدمات العامة الأساسية يلقي بظلال كثيفة على الصحة الجسدية والنفسية للسكان".

وقالت منظمة الصحة العالمية في يونيو / حزيران 2019 إن شخصا بين كل خمسة أشخاص في مناطق الحرب يعاني من اكتئاب وقلق وإجهاد ما بعد الصدمة والاضطراب الثنائي القطب أو الفصام، كما يعاني كثيرون من أشكال حادة من هذه الأمراض النفسية.

وأوضحت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن هذه النتائج تسلط الضوء على الآثار الطويلة الأجل للأزمات الناجمة عن الحرب في دول مثل أفغانستان والعراق وجنوب السودان وسوريا واليمن، مشيرة إلى أن أعداد المرضى أعلى بكثير منها في زمن السلم، حيث يعاني شخص واحد بين كل 14 شخصا من شكل من أشكال المرض النفسي.

وتفيد إحصاءات للأمم المتحدة أن عدد النزاعات المسلحة المستمرة بلغ في عام 2016 أعلى معدل له على الإطلاق وهو 53 نزاعا في 37 دولة، الأمر الذي جعل 12 في المئة من سكان العالم يعيشون في مناطق حرب نشطة. واضطر زهاء 69 مليون شخص على مستوى العالم إلى الفرار من حرب أو أعمال عنف منذ الحرب العالمية الثانية. رويترز 31 / 12 / 2019 ــ 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.