اليمن في ثاني أيام عيد الفطر: "المقاومة الشعبية" تواصل دحر الحوثيين في الجنوب ومعارك عنيفة بتعز

19.07.2015

تواصل "المقاومة الشعبية" والقوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور بسط سيطرتها على مدينة عدن وعلى قواعد عسكرية في المحافظات المحيطة بها، فيما اندلعت مجددا اشتباكات عنيفة السبت (18 يوليو/ تموز 2015) في شوارع تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن بين المقاتلين الذين تدعمهم السعودية والحوثيين المدعومين من إيران، حسبما أوردت وكالة رويترز، وتشهد المدينة منذ أشهر قتالا عنيفا اتسم بالكر والفر بين الطرفين.

اندلعت مجدد اشتباكات عنيفة السبت (18 يوليو/ تموز 2015) في شوارع تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن بين المقاتلين الذين تدعمهم السعودية والحوثيين المدعومين من إيران، حسبما أوردت وكالة رويترز، وتشهد المدينة منذ أشهر قتالا عنيفا اتسم بالكر والفر بين الطرفين.

وجاءت هذه الاشتباكات في الوقت الذي تتقدم فيه القوات المناهضة للحوثيين في عدن والمحافظات الجنوبية المحيطة بها، مدعومة بضربات جوية مكثفة للتحالف العربي بقيادة السعودية.

وقالت مصادر صحفية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المقاومة سيطرت على معسكر الدفاع الجوي ومستشفى باصهيب بمنطقة التواهي الذي كان في قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح. وباتت المقاومة الشعبية في عدن مسيطرة على معظم المواقع فيها من بينها التواهي والمعلا وخور مكسر وكريتر. وما تزال المقاومة بحسب المصادر مستمرة ضمن عملية " السهم الذهبي " لتحرير بقية المواقع التي ما تزال في قبضة الحوثيين وقوات صالح.

وقال سكان ومسؤولون لرويترز إن مسلحين محليين وقوات من الجيش التابع للحكومة المعترف بها دوليا انتزعوا الليلة الماضية قاعدتين عسكريتين من قبضة قوات الحوثي ليعززوا أسبوعا من الانتصارات على هذا الفصيل المهيمن على البلاد. وسيطرت القوات اليمنية المدعومة من السعودية وتساندها ضربات جوية على قاعدة عسكرية في محافظة لحج الساحلية القريبة من عدن وعلى مقر الفرقة المدرعة 117 في محافظة شبوة الشرقية.

وقال سكان إن الاشتباكات المتقطعة تواصلت اليوم السبت داخل عدن حيث يسعى المقاتلون المحليون لاجتثاث من تبقى من الميليشيات الحوثية. ويقول مسؤولون في القوات المناهضة للحوثيين إنه جرى التخطيط للهجوم منذ أسابيع وإنهم استفادوا من التدريب وإمدادات الأسلحة من السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وفي مرسوم رئاسي أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يقيم بالرياض اليوم السبت تسمية الطريق الرئيسي في عدن على اسم الملك سلمان بن عبد العزيز في بادرة عرفان للعاهل السعودي. كما عاد وزيران يمنيان ومسؤولون أمنيون، من السعودية إلى مدينة عدن غداة إعلان الحكومة المعترف بها دوليا "تحريرها" من أيدي الحوثيين وحلفائهم، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية اليوم.

 

وهذه المرة الأولى التي يعود فيها أعضاء من الحكومة المعترف بها دوليا والموجودة في الرياض، إلى بلادهم منذ دخول المتمردين إلى مدينة عدن الجنوبية في آذار/مارس، ما دفع بالرئيس عبدربه منصور هادي وأعضاء حكومته إلى الفرار إلى الرياض.

 وقال سكان إن قوات الحوثي وحلفاءها في الجيش اليمني حاولوا إعادة تنظيم صفوفهم والسيطرة من جديد على الأطراف الشمالية لعدن الجمعة وأطلقوا صواريخ على حي خور مكسر.

 

وردا على التطورات الميدانية قال الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين، محمد عبد السلام عبر حسابه على فيسبوك، إنهم مستعدون للانتقال إلى "مرحلة الخيارات الإستراتيجية المفتوحة"، وأشار إلى أن التطورات التي حدثت في مدينة عدن جنوبي اليمن "أكدت أن الخطر الحقيقي الذي يهدد اليمن هو الخارج وأطماعه"، على حد قوله. رويترز، أ ف ب ، د ب أ

 

 

ضم صنعاء القديمة وشبام "مانهاتن الصحراء" إلى لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

 

 الحرب تهدد التراث الحضاري الإنساني والمعماري في اليمن

الإرث الحضاري الإنساني في اليمن

الباحثة اليمنية عميدة شعلان: المعالم الأثرية اليمنية...ضحية الحروب والإهمال وعبث الإنسان

مواقف اليمنيين في ألمانيا وأراؤهم حول حرب اليمن

صراع بين هستيريا السيطرة ومشروع الدولة المدنية اليمنية

سامراء...مركز العالم في عصر الخلافة العباسية

متحف التسامح في القدس: لا تسامح في متحف التسامح؟

المآذن في الإسلام... رموز دينية ودلالات سياسية

بالصور: آثار سوريا التاريخية...في زمن الضياع والضباع  

الآثار السورية .. ضحية مزدوجة لمطرقة الحرب وسندان النهب

 مخرجة الأفلام اليمنية سارة إسحاق: "الربيع العربي خلع الأعشاب الضارة ولم يقتلعها من الجذور"

فخ الاستقطاب الإقليمي والطائفي...طموحات حوثية تهدد حلم الدولة الديمقراطية  

المحلل السياسي آدم بارون: "هجوم التحالف في اليمن من شأنه زلزلة أركان المنطقة برمتها"

الباحثة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: "الطائفية ليست محرك الضربات الجوية السعودية في اليمن"

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

علم الآثار، التاريخ الاسلامي ، تاريخ الشرق الأوسط، الحوثيون في اليمن | حركة أنصار الله ، الأزمة في اليمن

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

 

عبد ربه منصور هادي، ‏علي عبد الله صالح، الربيع العربي، الثورات العربية، الحوثيون في اليمن | حركة أنصار الله ، حزب التجمع اليمني للإصلاح، الهجرة والمهاجرون في ألمانيا

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.