"بداية النهاية للمستشارة"؟: احتل حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي المعادي للمهاجرين المركز الثاني في انتخابات ولاية مكلنبورغ-فوربومرن شرقي ألمانيا، فيما جاء حزب المستشارة ميركل في المركز الثالث والحزب الاشتراكي في المركز الأول.

04.09.2016

وقال ليف إريك هولم زعيم الحزب الشعبوي في هذه المنطقة التي كانت ضمن ألمانيا الشرقية سابقا "انتصارنا يتمثل في أننا تركنا خلفنا حزب ميركل (..) وهي ربما بداية النهاية للمستشارة".

وحصل حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي المناهض للمهاجرين على نحو 21% من مجموع الأصوات وحل ثانيا في الانتخابات الإقليمية في مكلنبورغ-فوربومرن، متقدما على الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة انغيلا ميركل، وفقا لاستطلاعات رأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع.

وتصدر الحزب الاشتراكي الديمقراطي النتائج بحصوله على 30% أي خمس نقاط أقل من عام 2011. وحل حزب ميركل، وهي نائبة عن المنطقة، ثالثا مع 19 إلى 20% من الأصوات، وفقا لاستطلاعات أجرتها قنوات تلفزيون عامة.

وبذلك فإن الحزب الشعبوي يحقق دخولا مدويا للبرلمان الإقليمي في أول مشاركة في عملية اقتراع في هذه المنطقة. وركز الحزب حملته على الفوضى التي قال إن سببها قرار ميركل قبل عام فتح أبواب البلاد واسعة أمام المهاجرين. (د ب أ، أ ف ب)