برلمان ولاية بافاريا الألمانية يناشد اليهود البقاء

27.02.2015

في إطار رده على دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليهود أوروبا للهجرة إلى إسرائيل، ناشد برلمان ولاية بافاريا الألمانية الأقلية اليهودية المقيمة في الولاية البقاء فيها برغم تزايد التوجهات المعادية للسامية.

ناشد برلمان ولاية بافاريا الألمانية الأقلية اليهودية في الولاية البقاء فيها برغم التوجهات المعادية للسامية التي تزايدت فيها مؤخراً. وكان البرلمان يرد بذلك في الجلسة التي عقدها الخميس (26 شباط/ فبراير 2015) على دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليهود أوروبا للهجرة إلى إسرائيل.

وكان حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي البافاري، الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، تقدم بطلب التصويت على هذه المناشدة التي أيدتها كذلك الأجنحة الثلاثة للمعارضة في برلمان الولاية.

وقال النائب عن الحزب المسيحي الاجتماعي أوليفر يورغ: "إن بافاريا لا يمكن تصورها بدون اليهود فيها، ونحن ندعو مواطنينا اليهود رجالا ونساء أن يشكلوا معنا مستقبلنا المشترك". ويخشى الاتحاد المسيحي الاجتماعي من أن تضر موجة هجرة لليهود من الولاية ضررا بالغا بسمعة ألمانيا عالميا.

وكان عدد المهاجرين اليهود من فرنسا إلى إسرائيل ارتفع حتى قبل دعوة نتنياهو لهم، ويرجع السبب فيما يبدو إلى تكرار الهجمات التي يقوم بها متطرفون إسلاميون أيضاً عليهم. وأضاف يورغ قائلا: "نؤكد لكم، مواطناتنا ومواطنينا اليهود الأعزاء ، أننا سنبذل قصارى جهودنا لضمان أمنكم وأمن مؤسساتكم". د ب أ

 

 

ملف خاص حول ألمانيا

 

http://bit.ly/1zfBjhb