تأثير أصوات الشباب في انتخابات تركيا

جيل الألفية التركي: هل يقلب الموازين على إردوغان؟

شباب وشابات أتراك بالملايين على وشك بلوغ سن التصويت والمشاركة الانتخابية، وهو ما يجعل الرئيس التركي إردوغان يسعى إلى كسب تأييدهم بكل طريقة ممكنة. غير أن جيل الإنترنت يتمتع بروح انتقادية ذاتية والكثيرون منه يُظهرون تجاه إردوغان تمردا ورفضا من قبيل "لن تحصل على صوتي". فإلى أي مدى يؤثر جيل الألفية الجديدة على شعبية حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التالية؟ تفاصيل أكثر لدى سنام أوزدمير وَ دانييل دريا بيلوت.

يتحدَّث الجميع حاليًا في تركيا حول "الجيل زِد"، وهو مصطلح يشير إلى الأتراك الشباب، الذين وُلد أغلبهم بعد بداية الألفية الجديدة. جيل لا يعرف تركيا من دون الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ومن دون حزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ. جيل يحبّ أن يصول ويجول في وسائل التواصل الاجتماعي وقد نشأ وفي يده هاتف ذكي.

حدثت في تركيا حادثة غريبة وضعت هذا الجيل في بؤرة الاهتمام: فقد كان طلاب المدارس الثانوية يستعدُّون في عموم البلاد لأداء امتحانات الثانوية العامة، التي كان من المقرَّر أن يتم إجراؤها في نهاية شهر تموز/يوليو 2020 وتعتبر ذات أهمية وجودية بالنسبة لكثير من الشباب. ولكن تم فجأة تقديم موعد الامتحانات شهرًا كاملًا - إلى السابع والعشرين والثامن والعشرين من حزيران/يونيو 2020.

أثار ذلك غضب التلاميذ -الذين سيصبحون قريباً طلاب جامعة- لأنَّهم افترضوا أنَّ وراء قرار تقديم موعد امتحاناتهم حسابات اقتصادية. واعتقدوا أنَّ الغرض من تقديم موعد الامتحانات هو إنعاش قطاع السياحة المتعثِّر في البلاد بسب انتشار جائحة كورونا؛ فمن خلال تقصير فترة الدراسة شهرًا سيكون لدى الأتراك الشباب المزيد من الوقت للذهاب في إجازة - على الرغم من ارتفاع خطر الإصابة. غير أنَّ الحكومة التركية أنكرت هذه الاتِّهامات.

 

تلاميذ المرحلة المدرسية الأخيرة -بانتظار المرحلة الجامعية- في طريقهم إلى الامتحان في 27 يونيو / حزيران في أنقرة - تركيا. Foto: picture-alliance
تقديم موعد الامتحانات بسبب حسابات اقتصادية؟ اعتقد الكثير من الطلاب أنَّ الغرض من تقديم موعد الامتحانات هو إنعاش قطاع السياحة المتعثِّر في البلاد بسب انتشار جائحة كورونا؛ فمن خلال تقصير فترة الدراسة شهرًا سيكون لدى الأتراك الشباب المزيد من الوقت للذهاب في إجازة - على الرغم من ارتفاع خطر الإصابة. غير أنَّ الحكومة التركية نفت هذه الاتِّهامات.

 

شباب أتراك في حالة من انعدام الثقة

أسلي طالبة من أنقرة عمرها تسعة عشر عامًا، كانت تريد أداء امتحانات الثانوية العامة (YKS) للمرة الثانية، ولذلك فقد كانت متوتِّرة بشكل خاص. تقول: "من الفظيع أن تكون الأولوية في هذا القرار للسياحة والاقتصاد على حساب صحتنا".

يقول فاتح، وهو أيضًا طالب من أنقرة: "أصبحنا الآن في وضع لم نعد نعرف فيه بمن نثق". ويضيف أنَّه لم يكن من الواضح حقًا حتى قبل وقت قصير من موعد الامتحانات الجديد إن كان سيتم تأجيله أم لا: "هذه هي تركيا، هنا يمكن أن يحدث أي شيء"، مثلما يقول فاتح مشتكيًا.

استخدم الشباب طريقتهم الخاصة لجعل الرئيس التركي يشعر باستياءهم: فعندما كان إردوغان يتحدَّث إلى الناخبين الشباب في بث مباشر على موقع يوتيوب قبل يوم واحد من امتحانات الثانوية العامة في "لقاء مع الشباب"، لم يُخْفِ كثير من المشاركين غضبهم.

حيث كتب الآلاف منهم أثناء ظهور إردوغان تعليقات ناقدة وساخرة - وشاركوا نشر الهاشتاغ "OyMoyYok" (لن تحصل على صوتي). وانتقلوا بعد ذلك إلى المنصة التالية - إذ انتشرت انتقاداتهم وهاشتاغاتهم على موقع تويتر مثل النار في الهشيم.

من هو الجيل زِد؟

ومنذ حملة الشباب هذه، أصبح ما يعرف باسم "الجيل زِد" موضوع بحث ونقاش. المقصود بالجيل زِد أبناء الفئة العمرية المولودين بين عامي 1995 و2010 - جيلٌ يبلغ عدد أفراده في تركيا بحسب التقديرات نحو ثلاثة عشر مليون شاب تركي. من الممكن لأبناء هذا الجيل أن يلعبوا دورًا حاسمًا في الانتخابات المقبلة. لأنَّ الكثيرين منهم سيحصلون قريبًا ولأوَّل مرة على حقّ التصويت ويشكِّلون في الوقت نفسه قوة تصويت من الصعب معرفة ماذا تريد.

أجرى معهد "غيزيجي أراشتيرما مركزي" دراسة واسعة النطاق في اثنتي عشرة محافظة تركية وضعت "الجيل زِد" تحت المجهر. وكان الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو الحصول على معلومات حول قناعاتهم الدينية ونظرتهم إلى العالم واختياراتهم الانتخابية.

يقول مدير المعهد مراد غيزيجي متنبِّئًا: "هذا الجيل سيكون الفاعل الرئيسي في الانتخابات البرلمانية المقبلة في عام 2023". ويضيف أنَّ الناخبين الشباب سيشكِّلون نحو اثني عشر في المائة من مجموع الناخبين، ويمكنهم بالتالي أن يفرضوا على الانتخابات قضاياهم - التي تتمثَّل قبل كلِّ شيء في "العدل" و"الدخل".

..............

طالع أيضا

فيروس كورونا يعمق الاستقطاب السياسي في تركيا

خصوم إردوغان الجدد في تركيا - حزبا أحمد داود أوغلو وعلي باباجان

..............

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة