تركيا: "الإخوان المسلمون ليسوا إرهابيين ولو كان السيسي في الحكم آنذاك لعارضنا الانقلاب ضده"

21.04.2021

تركيا تقول إنها ما زالت تعارض تصنيف مصر للإخوان المسلمين جماعة "إرهابية": قال وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو يوم الثلاثاء 20 / 04 / 2021 إن بلاده ما زالت تعارض تصنيف مصر للإخوان المسلمين جماعة "إرهابية" رغم المساعي المبذولة في الآونة الأخيرة لإصلاح العلاقات المتوترة بين البلدين. وأضاف أن تركيا تعتبر الإخوان المسلمين حركة سياسية.

وفي الشهر الماضي، قالت تركيا إنها استأنفت الاتصالات الدبلوماسية مع مصر، بعد ثماني سنوات من انهيار العلاقات بسبب

إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والمقرب من أنقرة في عام 2013.

وردا على سؤال حول علاقات تركيا مع جماعة الإخوان المسلمين، قال تشاويش أوغلو في مقابلة مع محطة خبر ترك التلفزيونية إن علاقات تركيا الدولية لا تقوم على أحزاب أو أفراد، وإن مشاكل أنقرة مع القاهرة تنبع فقط مما تعتبره "انقلابا".

وقال تشاويش أوغلو "كنا ضد الانقلاب في مصر ليس لأنهم الإخوان المسلمين. لو أن (الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي كان في الحكم في ذلك اليوم ونفذ شخص آخر انقلابا لكنا اتخذنا نفس الموقف المبدئي".

ومضى قائلا "علاقاتنا غير قائمة على شخص أو حزب. لكننا نعارض إعلان الإخوان المسلمين جماعة إرهابية. إنها حركة سياسية تحاول الوصول إلى السلطة عن طريق الانتخابات".

وقد يكون لتحسن العلاقات بين القوتين الإقليميتين مصر وتركيا أثره في أنحاء منطقة البحر المتوسط. فقد دعمت كل من الدولتين طرفاً مختلفاً في الصراع الليبي، وعقدتا اتفاقات متعارضة لترسيم الحدود

البحرية مع دول ساحلية أخرى. لكن تركيا قالت إن فصلا جديدا بدأ في علاقات أنقرة مع مصر، وقال تشاويش أوغلو يوم الخميس إن تركيا لا تعتبر ليبيا ساحة للمنافسة مع مصر.

وفي أول بادرة ملموسة على ذوبان جليد العلاقات بين البلدين طلبت أنقرة من قنوات التلفزيون المصرية المعارضة العاملة في تركيا

الشهر الماضي تخفيف انتقاداتها للقاهرة. وقال تشاويش أوغلو يوم الخميس إن تركيا طلبت نفس الشيء من قنوات تلفزيونية أجنبية أخرى

مماثلة، وإن الأمر لم يكن متعلقا بمصر على وجه التحديد.

وفي الأسبوع الماضي قال تشاويش أوغلو إن تركيا سترسل وفدا إلى مصر في أوائل مايو أيار 2021 بدعوة من القاهرة، وإنه سيجتمع مع نظيره المصري سامح شكري بعد ذلك. رويترز

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة