يقضي فتيان عراقيون فترة حكمهم في السجن في إقليم كردستان العراق لارتباطهم بتنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش"، لكن احتمال زيادة حدة تطرف بعضهم في السجن ما يزال يثير المخاوف.
تنظيم داعش من أقوى الجماعات الإرهابية في التاريخ

تحليل: العدد الفعلي لعناصر تنظيم الدولة الاسلامية لا يزال غامضاً

يدعوهم "خليفتهم" ابو بكر البغدادي الى "مواصلة الجهاد"، ويشنون هجمات قاتلة في سوريا، ويوزعون التهديدات الى دول ما وراء البحار، لكن السؤال يبقى: ما هو العدد المتبقي من المقاتلين الفعليين لتنظيم الدولة الاسلامية؟

أمام تقديرات دولية مختلفة كثيرا، ودعاية جهادية على شبكة الإنترنت تسعى الى اقناع العالم بأن هزيمتهم على الارض ليست هزيمة حقيقية، ونظرا الى الغموض المتأصل في مناطق الحرب التي لا يستطيع الوصول إليها خبراء مستقلون، فإن الغموض حول الأعداد غير الدقيقة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية يمكن أن يستمر، كما يعتبر رسميون وخبراء.

وكتبت مجموعة صوفان الدولية للاستشارات الاستراتيجية والاستخباراتية في تحليل لها "في كانون الأول/ديسمبر 2017، قدر المتحدث باسم التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة بحوالى الف عدد مقاتلي الدولة الاسلامية الباقين في العراق وسوريا".

وأضاف خبراء المجموعة "اليوم، حددت وزارة الدفاع الأميركية لتوها من 15500 الى 17 الفا عدد جهاديي الدولة الاسلامية في العراق، وبما يناهز 14 الفا في سوريا. وهذه الفوارق الكبيرة في التقديرات باتت معهودة في اطار الحملة ضد الدولة الاسلامية منذ بدايتها في 2014".

وفي تقرير حديث، حدد مراقبون للأمم المتحدة بعشرين الى ثلاثين الفا عدد مقاتلي الدولة الاسلامية، الذين ما زالوا موجودين في العراق وسوريا.

لا أحد يعرق عدد قتلى داعش

وهذه الفوارق حول العدد الدقيق لعناصر التنظيم الجهادي بدأت منذ تأسيسه: فهو يتحدر من حركات بقيت تعمل في الخفاء طوال سنوات في العراق، ثم من متطوعين أتوا من جميع انحاء المنطقة، وانضم اليهم لاحقا متطوعون أتوا من جميع انحاء العالم. وقد اجتازوا الحدود، ولاسيما الحدود بين تركيا وسوريا، بطريقة سرية. ولا تتوافر لأجهزة الاستخبارات الدولية إلا تقديرات حتى الان.

 

وقال جان-شارل بريزار، رئيس مركز تحليل الارهاب في باريس: "اليوم، العقبة الرئيسية التي تحول دون التوصل الى رقم جدير بالثقة، هي أننا لا نعرف عدد القتلى في صفوفهم، خلال عمليات التحالف والعمليات الروسية والعمليات العراقية أو التركية".

كما أضاف أن "جثث الجهاديين القتلى في هذه الغارات الجوية غالبا ما تبقى تحت الانقاض، ولا يذهب أحد لانتشالها. لذلك، طالما اننا لا نعرف العدد الدقيق لقتلاهم، فهم يعتبرون أحياء. حتى أن البعض منهم يحاكمون عن طريق الخطأ".

كذلك يشكك توري هامينغ، الاختصاصي في الشؤون الجهادية في "يوروبيان يونيفرسيتي إنستيتيوت" في الأرقام  التي طرحها خبراء الأمم المتحدة.

وفي تصريح له قال: "لا أصدق هذا الرقم". وأضاف: "لكني أعتقد ايضا أنه من المتعذر معرفة الرقم الصحيح. يجب البدء أولا بتحديد من هو الذي يعتبر عنصرا او مقاتلا في الدولة الاسلامية ؟... تذكروا ان البعض طرح في 2015 رقم 200 ألف رجل، لأنه ضم اليه جميع الذين كانوا يعملون في ادارة التنظيم. وهذه الارقام الجديدة اليوم، هل تتضمن الذين يحملون سلاحا فقط او جميع الذين يعملون لصالح هذا المشروع؟ لا أحد يعرف".

قرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش الإرهابي" يدعو أنصاره إلى مواصلة القتال

الباحث الفرنسي المرموق أوليفييه روا:

الحركات الجهادية العنيفة ولدت من العولمة... وليس من الإسلام السياسي

 الوجه الجديد للإرهاب: أعلن تنظيم الدولة الإسلامية زعيمه أبا بكر البغدادي في يونيو/ حزيران 2014 خليفةً للمسلمين، بعد أن سيطر التنظيم على أجزاء واسعة من العراق وسوريا.
فتاوى إسلامية سنية ضد إيديولوجية :الأسلوب الأمثل لمحاربة تنظيم داعش والقضاء عليه يتمثل في دمج القوة العسكرية بالجانب الديني. فالقوة العسكرية ستحد من نشاطه الفعلي على الأرض وتحجم من مناطق سيطرته. وسيحد الجانب الديني، الذي تمثله هذه الفتوى وجهود العلماء المسلمين، من انتشار من أفكاره ويسحب منه الشرعية الدينية. وما سيؤدي إلى القضاء على الموارد البشرية لهذا التنظيم من خلال مقاطعته وعدم الانضمام إليه من قبل المسلمين.

ويقول جان-شارل بريزار أيضا إن السبب الآخر للشكوك، هو امكانية الخرق المستمر للحدود بين سوريا وتركيا. وزاد الجيش التركي عملياته للمراقبة عليها، لكن مهربين محليين يستطيعون المساعدة على اجتيازها.

ويضيف أن "أعدادا كبيرة من الجهاديين انتقلوا سرا الى تركيا وما زالوا فيها، في انتظار ان يتمكنوا من الذهاب الى منطقة عمليات أخرى". وتابع: "هنا، ما زال من الصعوبة بمكان تقدير الارقام. وقد نظم تنظيم الدولة الاسلامية صفوفه منذ فترة طويلة حتى ينقل الى تركيا الافراد المهمين للتنظيم، وليتمكن ربما من اعادة نشرهم لاحقا".

وأضاف بريزار: "سنبقى في حالة الارتياب حول الارقام الدقيقة. كل ما نعرفه، هو ان عمليات اعادة انتشار تحصل في مناطق أخرى، باكستان وأفغانستان والفيليبين. ما زالت تتوافر لديهم قدرات على التحرك لاجتياز الحدود".

ويعتبر الخبراء في مجموعة صفوان إنه "حتى لو أن تنظيم الدولة الاسلامية عاد الى حالة التمرد، فهو لا يزال واحدا من أقوى الجماعات الإرهابية في التاريخ، ولا يفتقر لا الى الأسلحة ولا الى المجندين". (أ ف ب)

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.