حزب البديل الشعبوي يحقق فوزا كبيرا في ولاية هسِن الألمانية 13,2 % ليصبح ثالث أقوى حزب خلف حزب ميركل المسيحي 28,2 % وحزب شتاينماير الاشتراكي 28 %

08.03.2016

حقق حزب "البديل من أجل ألمانيا" فوزرا كبيرا في انتخابات محلية التي جرت الأحد (السادس من مارس/ آذار 2016) في ولاية هيسن الألمانية، حيث حصل على 13,2 بالمائة من أصوات الناخبين، ثالث أقوى حزب خلف حزبي الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي حصل على 28,2 بالمائة والاشتراكي الذي حصل على 28 بالمائة من الأصوات.

وجاء فوز حزب البديل الشعبوي على حساب الحزب المسيحي والاشتراكي وحزب الخضر الذي لم يحصل سوى على 11,6 بالمائة من الأصوات بعد أن خسر 6,7 بالمائة من أصوات ناخبيه مقارنة مع الانتخابات السابقة التي جرت عام 2011.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد هاجمت بشدة حزب "البديل" حيث قالت في تصريحات لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الأسبوعية في عددها الصادر الأحد، إنه يثير التعصب واستقطاب المجتمع. وقالت إن "حزب البديل من أجل ألمانيا ليس حزبا يجمع المجتمع ولا يطرح الحلول الملائمة للمشكلات ولكنه يثير التعصب والاستقطاب" وأضافت ميركل أن على مسؤولي الحكومة وأحزاب التيار الرئيسي تحدي حزب البديل من أجل ألمانيا في مناظرة عامة بأن ينأوا بأنفسهم بشكل واضح عن موقفه المناهض للهجرة.

يشار إلى أنه سوف تجرى انتخابات محلية في كل من ولاية بادن-فورتمبرج وراينلاند-بفالتس وسكسونيا-أنهالت يوم الأحد القادم والتي يتوقع المراقبون أن يحقق فيها حزب البديل نتائج جيدة على حساب الأحزاب الأخرى ولاسيما الاشتراكي والاتحادي المسيحي الديمقراطي. أ ف ب ، د ب أ

 

 

 Reuters/W. Rattay

الاعتداءات الجنسية في مدينة كولونيا والمعايير الصحفية

 

 

سيناريو التخويف الذي انتظره اليمين المتطرف بفارغ الصبر

 

 

 Reuters/L. Nicholson

اليمين المتطرف والعداء للإسلام في الغرب

سياسات الإسلاموفوبيا وخطابات الكراهية...تقويض للقيم الإنسانية

 

 

 

 

"القرآن كتاب هداية و ليس وثيقة تاريخية نتعامل معها بمنطق الأركيولوجيا"

 

 

 

 

 Matthias Hiekel/dpa

تيار صحفي في ألمانيا يستبدل ثقافة الترحيب بثقافة رفض اللاجئين

من الترحيب إلى الترهيب...بؤس صحافة بيغيدا المعادية للمهاجرين

 

 

 Matthias Hiekel/dpa

العداء للمهاجرين والاسلاموفوبيا وقود اليمين المتطرف

"العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

 

 

 AFP/Getty Images/M. Abed

الجهاديون الشباب - دور الإسلام في الفكر الجهادي

 

 

المعرفة الدينية الراسخة تحمي من التطرف

 

 

سلفيون يصلون على رصيف أحد الطرقات في ألمانيا. د ب أ

التطرف اليميني والتشدد الإسلامي في ألمانيا

حين يستفز اليمين العنصري متشددي السلفيين في ألمانيا

 

 

 رويتر

مرتكب مجزرة أوسلو آندرس برايفيك والعداء للاسلام في اوروبا

الإسلاموفوبيا في وسط أوروبا وأوهام ''الأورابيا''

 

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 

 

 

 في اسكندينافيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وفي كل مكان، تشكل خطرا كبيرا على أوربا."

العداء للاسلام أو الإسلاموفوبيا في أوروبا

العنصريون الجدد...أعداء للإسلام وأصدقاء لإسرائيل في آن واحد!

 

 

 

 

صفحات

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.