حوار مع الخبيرة البريطانية سارة خان

مكافحة التطرف في بريطانيا...النساء يلعبن دوراً محورياً

باتت البريطانية سارة خان واحدة من أبرز الوجوه النسائية في مكافحة التطرف في المملكة، فهي تترأس لجنة مكافحة التطرف في وزارة الداخلية في لندن. خان تحدثت في الحوار التالي مع الصحافية نرمين إسماعيل عن تجربتها في مكافحة التطرف وكيف أصبحت نفسها هدفا للمتطرفين.

رئيسة الوزراء تيريزا ماي عينتك رئيسة للجنة مكافحة التطرف في وزارة الداخلية. كيف تَسعين لمكافحة ظاهرة التطرف في بريطانيا؟

سارة خان: يجب النظر إلى ظاهرة التطرف كمشكلة شاملة ما يتطلب حلا مجتمعيا شاملا أيضا. وللجميع دور في المواجهة: المدارس والحكومة والمجتمع المدني والقيادات الدينية.

لكننا لم نجد بعد هذا الحل المجتمعي الشامل للمشكلة وعليه، فإننا نبحث عن هذا الحل. واللجنة  مازالت حديثة العهد ونسعى حاليا لترسيخ الوعي بهذه المشكلة أولا.

ما هي الأهداف الملموسة لعملك؟

سارة خان: أولا نخرج للملأ ونتواصل مع الناس. لقد قمت بزيارات ميدانية لثلاثين بلدة وقرية في انجلترا وفي ويلز. لقد تحدثنا مع آلاف الأكاديميين ومجاميع المجتمع المدني وممثلي الحكومة وكان الهدف دوما تعميق فهمنا للمشكلة.

أما الهدف الثاني  فيتمثل في وضع دراسة، فلحد الآن لا تتوفر لدينا مسوحات ميدانية واسعة يمكنها أن تعيطنا صورة شاملة عن المشكلة. نسأل كيف ينظر الراي العام إلى المشكلة ونريد أن نسلط الضوء على تكتيكات المتطرفين وعلى الخسائر التي يتسببون بها.

ولأجل تحقيق ذلك وفرنا مركزا للاستشارات. والمهم في الموضوع هي الأجوبة الممكنة أو المحتملة على التساؤلات. ونريد أن نقدم النصح ونضع برنامجا لذلك.

في ذكرى الاعتداء الإرهابي على حفل موسيقي في مانشستر
الخبيرة البريطانية سارة خان: الإرهاب لا يقتصر على المتطرفين الإسلامويين والمتطرفون في كل مكان لا يؤمنون بقيم حقوق الإنسان الكونية وقيم التسامح وقبول التعدد.

 ما هي التحديات التي تواجه بريطانيا فيما يتعلق الأمر بالمتطرفين؟

سارة خان: هناك أنواع مختلفة من التطرف في بريطانيا. لكن بعض الأنواع تكون متميزة وتشكل خطرا أكثر من غيرها. نحن نلاحظ حاليا تنامي ظاهرة التطرف اليميني، خصوصا في العامين الماضيين.

لكن التطرف "الإسلاموي" لا يزال يشكل موضوعا كبيرا. في عام 2018 وقعت خمسة اعتداءات إرهابية، اربعة منها كانت على خلفية التطرف "الإسلاموي"، وواحد منها ذهب لحساب التطرف اليميني. ولكن هناك متطرفون في المعسكر اليسار ايضا إلى جانب متطرفين في جماعات السيخ الهندية أو بين صفوف اليهود.

الاعتقاد بأن الإرهاب ظاهرة خاصة بالإسلامويين خطأ تماما. فالتطرف خطر ينبثق من أوساط كل الديانات ويمكن أن يستهدف اية مجموعة  في العالم. وهناك زيادة في عدد وحجم أنواع التطرف، سواء أكان تطرف النازيين الجدد في ألمانيا أو تطرف جماعات القوميين الهندو الهندية أو تطرف الأصوليين الإسلامويين.

ما هو القاسم المشترك بين كل هذه الأنواع من المتطرفين؟

سارة خان: الكثير من المتطرفين يدعمون فكراً يتمثل بـ "نحن" ضد "فكر الآخرين". وهكذا يتم إثارة الكراهية ضد المجاميع الأخرى وينشرون العنصرية. المتطرفون لا يؤمنون بقيم حقوق الإنسان الكونية. فهم يهاجمون أناسا لأنهم فقط مغايرون لهم. المتطرفون لا يرغبون رؤية التنوع في المجتمع. ولهذا السبب علينا أن ندافع عن هذه القيم، قيم حقوق الإنسان والمساواة بين الناس والتنوع في المجتمع.

 

 

ما هو دور النساء في هذا الصراع؟

سارة خان: تقوية النساء لها نتائج إيجابية لعموم البلاد. فالنساء عادة يكنَ الطرف الأقوى في الكفاح ضد التطرف، لأن النساء لها القدرة على رؤية نتائج التطرف في داخل العائلة الواحدة أكثر من غيرها. فأنا ألتقي دوما نساء قويات وشجاعات.

كانت لدينا برامج خاصة للنساء المسلمات تخص نماذج ردود مضادة لحجج المتطرفين. مشاركة المرأة لها تأثير على عموم المجتمع. في عام 2015 عندما اعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" دولة الخلافة، اطلقنا حملة مضادة للدعاية الداعشية، ولعبت النساء والأمهات دورا مهما فيها. لقد وفرنا للنساء أدوات فعالة لحماية أطفالهن من الإيديولوجية "الداعشية". فعندما يلتقين النساء بإمام مسجد ينشر الكراهية في خطبه، لا يجوز تجاهل الأمر، بل يجب التدخل وفعل شيء ما.

كان هناك 850 بريطانيا التحقوا بتنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما عاد نصف هؤلاء مجددا إلى بريطانيا. لماذا يتوجه الشباب في بريطانيا نحو التطرف؟

سارة خان: هناك أسباب كثيرة، منها ما هو فردي أو لظروف اجتماعية. لكن الأمر غالبا ما يتعلق بالإيديولوجية، بدعاية من المتطرفين ويتعلق بالهوية وبالانتماء. وحتى لو يكن هناك حجة مضادة، لكن ذلك يلعب دورا. كما لوسائل التواصل الاجتماعي دور حاسم. فبريطانيا لا تختلف في ذلك عن دولة أخرى. فهناك اليوم نقص كبير في احترام الآخرين كما أن المجتمع منقسم بشكل كبير. المشاركة في الحوار والاستماع إلى آراء ووجهات نظر أخرى له تأثير إيجابي كبير.

ـماذا تعتقدين، كيف سيبدو المستقبل؟ هل ستنتهي ظاهرة تنامي التطرف قريبا؟

سارة خان: نعيش حاليا في عصر التطرف والذي يبدو، إذا ألقينا نظرة على الوضع العالمي، قاتما ومثيرا للقلق. ولا اعتقد أن الوضع سيتحسن قريبا. علينا جميعا أن نفعل كل ما هو ممكن لوقف موجة التطرف.

وتقع على عاتق الدول مهمة ضمان المساواة والتنوع وحقوق الإنسان لكل المواطنين. هذه القيم مهمة والدفاع عنها مهم ايضا، لأنها مهددة من قبل المتطرفين.

هل كنت بنفسك هدفا للمتطرفين؟

سارة خان: إنه جزء من عملي وقد ألفت ذلك مع الوقت. ويحدث ذلك فقط، عندما لا يريد المتطرفون أن نفعل ما نفعل. وهذا يعني بالنسبة لنا أنه يجب أن نواصل العمل. ويجب تجاهل هذه المخاطر التي نتعرض لها. فالعمل هذا بات مهما ولا يجوز التخلي عنه. لأن لذلك تأثير كبير علينا جميعا.

 

أجرت الحوار: نرمين إسماعيل/ حسن ع. حسين

حقوق النشر: دويتشه فيله 2019

 

سارة خان كانت  قد أسست في عام 2008 منظمة نسائية تحت اسم "Inspire"بهدف مواجهة التطرف والنضال من أجل المساواة بين المرأة والرجل. وتمكنت المنظمة بواسطة اشرطة فيديو من دحض دعاية "داعش" بحجج مضادة مقنعة حققت مشاهدات واسعة تقد بالآلاف على الشبكة العنكبوتية. وكانت سارة خان تعمل بشكل خاص من أجل الوصول إلى النساء الشابات والأمهات وحثهن على مكافحة التطرف. كما أصدرت سارة خان، وهي بريطانية من أصل باكستاني، كتابا حول التطرف في الإسلام وقضايا الهوية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.