حوار مع المؤرخ والفيلسوف الثقافي الأمريكي الإيراني حميد دباشي

إرث الاستعمار الأوروبي لا يزال حاضراً في الشرق الأوسط

يدور هذا الحوار مع الباحث في الفكر ما بعد الاستعماري حميد دباشي حول الكتابة عن حاضر وماضي أوروبا والشعبوية اليمينية والانتفاضات العربية. حاوره توغرول مِنْدِه.

أنتج حميد دباشي، وهو واحد من أشهر باحثي الفكر ما بعد الاستعماري، أرشيفَ مقالات وكتب مؤثرة.  ويتناول كتابه "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية" أوروبا باعتبارها رمزاً ويتتبع "استمرار حالة الكولونيالية حتى بعد انهيار الإمبراطوريات". من كتب دباشي: "الربيع العربي: نهاية حقبة ما بعد الاستعمار" وَ "هل يستطيع غير الأوروبي التفكير؟".

***

سيد دباشي، ما الذي دفعك لكتابة هذا الكتاب؟

حميد دباشي: مجمل عملي مترابط. عقل واحد: ظلال متعددة. لا شيء على وجه الخصوص "يجعلني" أو "يجبرني" على كتابة أي كتاب. من أجل ذلك النوع من الكتابة فأنا محظوظ كوني أملك مكاناً في موقع الجزيرة مع جمهور عالمي رائع مهتم بمعرفة ما أفكر به حول قضايانا المعقدّة الحالية.

أما في كتبي فلدي مجموعة أفكار مختلفة تماماً وأكثر جوهرية ونقدية في العمل. فكتبي هي مثل الفيزياء التي تستند عليها الهندسة التي أقوم بها في مقالاتي. هذا الكتاب بالتحديد هو جزء من تأملاتي المتواصلة حول إمكانية وجود فرص متكافئة للمستعمرات السابقة وما بعد المستعمرات الحالية في عالم حرمها حتى اليوم من عدالة وإنصاف كهذه.

في كتاب "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية" أسعى خلف الشيء الحقيقي، ليس حقيقة أو ظاهرة "أوروبا"، بل قوتها المجازية للغاية. كيف بدأت؟ كيف تعمل؟ لماذا فُتِنا بها ونفرنا منها في الوقت ذاته؟ ليست كتابتي محبة لأوروبا ولا كارهة لها بالتأكيد. إنها بأسلوب جراحي للغاية. أريد أن أعرف لماذا وكيف تستمر حالة الكولونيالية حتى بعد انهيار الإمبراطوريات. ولهذا السبب ترى كلمة "ظل" في العنوان. الكتاب، يمكنك أن تقول، هو دراسة علمية لهذه الظلال حول العالم.

الغلاف الإنكليزي لكتاب حميد دباشي "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية".
كتاب حميد دباشي "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية" يتناول أوروبا بوصفها رمزاً ويتتبع "كيف تستمر حالة الكولونيالية حتى بعد سقوط الإمبراطوريات".

بأي طريقة يختلف هذا الكتاب عن كتبك السابقة، وهل يرتبط بسلسلة كتبك المُسماة "ثلاثية الانتفاضة"؟

دباشي: يرتبط كتاب "أوروبا وظلالها: الكولونيالية بعد الإمبراطورية" بشدة بسلسلة الانتفاضة تلك. إذ تملك أحداث كهذه -مثل الانتفاضة الفلسطينية أو الثورة المصرية، أو الربيع العربي وما إلى ذلك- بُعداً عضوياً وميكانيكياً في خطابها. ففي تأملاتي السريعة في كتاباتي في موقع الجزيرة، غالباً ما أتناول جوانبها الميكانيكية. بيد أن أولئك الذين يعرفون عملي بصورة أكثر جدية يمكنهم مباشرة أن يروا أن نقاطي متصلة بقضايا متأصلة أكثر في تفكيري. فأنا محظوظ لكوني استعمل اليدين الاثنتين في الكتابة. لكن أياً كانت اليد التي أحمل بها قلمي، فهي تأتي من التفكير النقدي ذاته. في الواقع توجد لي ثلاث منصات: فيسبوك، وموقع الجزيرة، وكتبي: ثلاثة ملاعب مختلفة قليلاً حيث ألعب الكرة.

"منذ وقت بعيد، تصوَّرَتْ أوروبا نفسها مركزَ العالم" هذه هي الجملة الأولى في وصف كتابك. هل ما زلت تعتقد أن الحالة كذلك؟

دباشي: "أوروبا" تلك لم تعد مركز أي شيء، ناهيك عن العالم. أوروبا ابتعدت عن المركز بشكل منتظم وثابت. تكاد لا يمكنها أن تتماسك، ناهيك عن أن تكون مركز أي شيء. بيد أن الشعور الوهمي بمثاليتها ما زال مستمراً على قدم وساق. وأنا أسعى خلف تشريح هذا الشعور الوهمي. وكما أقول في مكان ما من الكتاب، كانت أوروبا تراقبنا حين نكتب أي شيء، والآن في هذا الكتاب أراقبها وفي الواقع أتفحص في "أوروبا" بينما قد كتبت نفسها. بيد أنني لا أقوم بذلك بصفتي غريباً عن أوروبا ولا بصفتي من داخلها بل بصفتي مسافراً عبر أوروبا. لم أعش بتاتًا في أوروبا، بيد أنني سافرت بصورة واسعة من طرف إلى آخر في أوروبا. لست غاضباً من أوروبا ولا معجباً بها - كلٌّ من هذين الشعورين يشوِّه الحقيقة.

مع صعود الشعبويين اليمينيين المتطرفين، في ألمانيا وأوروبا بأسرها، يوجد الكثير من التوتر. في الانتخابات الأوروبية الأخيرة، استخدم الحزب اليميني المتطرف (حزب البديل من أجل المانيا) AFD لوحة "سوق العبيد" للفنان الفرنسي جان ليون جيروم كملصق للحملة الانتخابية، كيف تعالج هذه القضية في كتابك الجديد وهل تعتقد أن هذا التطور سيتكثّف أو يتغير في أي وقت قريب؟ أين يقع هذا فيما يتعلق بـ "ما بعد الاستشراق"؟

 

 

دباشي: كما ناقشتُ ذلك سابقاً، "الاستشراق" هو عمل جارٍ، إنه زيف يتكشَّف. إنه يشير ببساطة إلى علاقة إنتاج المعرفة والقوة. وبما أن علاقة القوة هذه غير متبلورة، وليست مركزية عرقية وليست مستقرة، فإن إنتاج المعرفة يتناسب معها ويفترض أشكالاً غير متبلورة. جان ليون جيروم رسم مع القوة والثقة. أما اليوم فيستخدمه الفاشيون الأوروبيون مع الخوف والكراهية. هذه لحظات مختلفة.

لقد عملتَ كثيراً على إدوارد سعيد، لا سيما في كتابك "ما بعد الاستشراق"؛ هل يمكنك أن تتخيل كيف من الممكن أن تكون ردة فعله تجاه هذا التطور الحالي في السياسة؟

دباشي: بالطبع سيكون مذعوراً. بيد أنه تركنا مع مجموعة ضخمة من أعمال تمكّن أجيالاً من الباحثين والمفكرين الناقدين من التفكير بأسلوبه. في نهاية قصيدة رائعة، سئم جلال الدين الرومي أخيراً من قول ما كان يقوله ويقول للموسيقيين في التجمع: "حسناً، لقد وصلتكم الفكرة، فقط استمروا بالعزف على غرار ذلك". والأمر ذاته مع إدوارد سعيد. لقد اكتشف نظرية معرفية جديدة، ونصل الآن إلى إتمامها، وربما حتى فرصة على آفاق عالم جديد.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.