حوار مع كاتبة رواية "زرايب العبيد" الليبية

عبيد أحرار مفتخرون بجذورهم في ليبيا العهد العثماني

مالك عبيد ليبي أبيض -في الحقبة العثمانية- يقع في حب إحدى عبداته. تحاول عائلته إبعاده عن حبيبته الفتاة السوداء الحامل لطفله في أحشائها. رواية "زرايب العبيد" لليبية نجوى بن شتوان كانت الوحيدة التي ألفتها امرأة من بين روايات ست تضمنتها القائمة القصيرة للجائزة الدولية للأدب العربي المرموق لعام 2017. وفي حفل توزيع الجوائز في أبو ظبي، حاورتها فالنتينا فيينه لموقع قنطرة حول روايتها وأهمية الجذور والهوية.

من أين جاءت فكرة هذه الرواية؟ ما هو مصدر إلهامك؟

نجوى بن شتوان: كتبت "زرايب العبيد" على طرفي البحر الأبيض المتوسط، في كل من ليبيا وإيطاليا. في عام 2006، ذهبت لزيارة صديق مؤرخ في بنغازي لأستعير منه بعض الكتب. كان هناك كتاب مفتوح على طاولته وصورة بداخله شدّت انتباهي. سألته عن مكان التقاط الصورة، فقال لي إنها تظهر "زرايب العبيد" في بنغازي. على ما يبدو كان مكان احتجاز العبيد "زرائب" يقع قرب البحر في منطقة اسمها الصابري والزريريعية في ضواحي بنغازي.

الزرائب هي مكان احتجاز الحيوانات أيضاً. هذا المكان أثار فضولي. أردت معرفة ما إذا بقي جزء من هذا التاريخ، عن طريق كبار في السن عاشوا هناك وبقوا على قيد الحياة ويمكنهم إخباري المزيد. أكد لي صديقي  ألا أحد سيقبل بالحديث صراحة وبكل انفتاح عن ماضيهم المؤلم. وكما اتضح، كان محقاً. لم أتمكن من التقاء أي أحد وُلد أو قضى طفولته هناك. الزرائب اختفت ولم يعد هناك أي أثر لها، باستثناء بعض الصور التي التقطها الإيطاليون قبيل غزوهم ليبيا، ومرة أخرى بعد أن قامت القوة المحتلة بمسح شامل للمنطقة. طلبت نسخة من هذه الصورة.

أتذكر حفظ الصورة على حاسوبي وتحويلها إلى خلفية لسطح المكتب. استمرت هذه الصورة في شدّ انتباهي. كان مضمون الصورة بسيطاً، ولكن كان هناك شيء يجذبني إليها ويغزو روحي.

غلاف رواية "زرايب العبيد" للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان
ملخص القصة: مالك العبيد الأبيض محمد يقع في حب تعويضه، إحدى عبيده. هذه العلاقة تعتبر مشينة في زمن الإمبراطورية العثمانية. عائلة محمد تحاول إبعاده عن الفتاة السوداء التي تحمل طفله في أحشائها. وفي فترة غياب محمد، تحاول والدته أن تجبر تعويضة إلى إجهاض جنينها. كما تم تزويجها إلى عبد آخر. وبعد عودة محمد، يقوم بالبحث عن حبيبته.

امرأتان وفتى وطفل يمكن أن يكونا ولداً وبنتاً، يختبئان وراء إحدى السيدات. لم أستطع التمييز حقيقة. لقد تخيلت أنها فتاة ولم أتوقف عن التفكير بها. في نهاية الأمر أصبحت هي صوت الراوية لقصة "زرايب العبيد"، عتيقة بنت تعويضة، الشخصية الرئيسية في القصة.

كتبت قصة قصيرة حول الموضوع وتركتها كذلك. لم أكن أعتقد أنني سأكتب رواية. في عام 2012 انتقلت إلى روما لأبدأ أطروحة الدكتوراه. وفي بداية الأمر، كانت نيتي إجراء أبحاث حول القضايا المحيطة بتعلم اللغة العربية كلغة أجنبية، ولكن اهتمامي الحقيقي كان تاريخ تجارة الرقيق في الحقبة العثمانية.

لحسن الحظ، وافق الأستاذ المشرف على تغيير موضوع الرسالة. لقد وضعني البحث الذي أجريته لرسالة الدكتوراه في موضع جيد لكتابة روايتي، ومع انتقالي من روما إلى باليرمو وكوني عاطلة عن العمل بسبب انتهاء تصريح إقامتي، وجدت لديّ الوقت الكافي لبدء الكتابة.

شعرت بالوحدة والعزلة بالرغم من أنني كنت أتشارك الشقة مع شخص آخر. كنت أفكر باستمرار في "الزرايب"، وأعيش القصة وأتحاور مع شخوصها. وعندما جاء وقت كتابة بعض المقاطع، كنت أجد نفسي أبكي أحياناً. لقد قضيت ساعات طويلة أحاول التخلص من التأثير العميق لهذه الرواية على كياني. في آخر سنة من الكتابة، كنت أنحي الصورة جانباً ولكنني أرى شخوصها تتحرك أمام عينيّ.

وبمجرد أن انتهيت من الرواية، أرسلتها إلى الناشر. كانت المفاجأة سعيدة عندما علمت بقبولها. خلال ذلك الوقت العصيب، أثبتت الرواية أنها كانت الضوء في نهاية النفق. وعندما حملت الكتاب بين يديّ، أدركت أنه ليس لي وحدي. لم يكن مجرد فكرة، بل بات شيئاً محسوساً.

هل استخدمت اللهجات في الرواية؟

نجوى بن شتوان:  لقد عملت بجدّ لمحاولة إعادة إنتاج لهجة العبيد في الحوارات. الناشر –دار الساقي– قال إنه أحب الرواية، ولكن الحوارات يتوجب إعادة كتابتها بالفصحى. لكنني تمكنت من الإبقاء على بعض من اللهجة عند الإشارة إلى الملابس والطعام وأسماء الأماكن، والأهم من ذلك، في أغاني العبيد. لا يمكن لأحد أن يغير كلمة واحدة منها، فهي نوع من الشعر الشعبي ولا يمكن نقلها بدقة إلى العربية الفصحى.

الأسماء والهوية مهمة في هذه الرواية. لماذا اخترت اسم "عتيقة" للشخصية الرئيسية؟

نجوى بن شتوان: اخترت "عتيقة" لأنه الاسم الذي كان يُعطى للعبيد الذين أعتقوا. وبالرغم من أنها لم تعد عبدة، إلا أن اسمها يكشف شيئاً من ماضيها. المجتمع سينظر إليها دوماً على أنها عبدة، وسيُنظر إليها دائماً كمواطنة من الدرجة الثانية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.